اخبار جديدة
الرئيسية / أرشيف الكاتب: الشيخ يوسف أحمد

أرشيف الكاتب: الشيخ يوسف أحمد

الشيخ يوسف أحمد
الشيح يوسف أحمد ... طالب في دراسة الدكتوارة. تخرجت كلية الدراسات الاسلامية بمقدشو عام 1989. إمام وخطيب بمسجد في السويد.

نسمات هلال رمضان

Ramadan

وجدت شابا كان في غاية السرور والغبطة لأنه اجتهد في فترة طويلة، واعتكف على المذاكرة في ساعات مديدة، وأمضى أزمنا عديدة لقراءة متأنية لدروسه، وعند استلام أوراق اختباره وجد ما يسر الناظرين، إذ جعل الله اختباره بردا وسلاما، فاليوم ينتظر نتيجة الاختبار بفارغ الصبر لأن النتيجة عنده محسومة، ولأن ساعات اجتهاده آتت أكلها ضعفين، فهو ينتظر يوم يقول لزملائه هاؤم ... أكمل القراءة »

الصراع على خِرقة

suufi

من طبيعة  البشر أن يحدث بينه شئ من التنافس على حظوظ الدنيا، والصراعُ على المصالح المختلفة، وهذا متأصل ومغروز في سجيّة ابن آدم، إذ في الوهلة الأولى عندما وُجد البشر على وجه الأرض، فقد قتل ابن آدم الأول أخاه، لأجل اختلاف في مصالح دنيوية عابرة. وانطلاقا من هذه الحقيقة  كان هناك صراع عنيف بين الطريقة القادرية بشقيها الأويسية والزيلعية وبين ... أكمل القراءة »

 إرهاصات في مستقبل أولادنا

أطفال

كما هو معروف يتأثر الإنسان بالمحيط الذي يعيش فيه، ويتفاعل بالبيئة التي يسكن فيها سلبا أو إيجابا، وقد قيل قديما: “الإنسان مدني بطبعه” فإن كان المحيط صالحا وأهله لهم عادات طيبة فمجاورهم يقتبس شيئا من صلاحهم، ويتأثر بشيء من إيجابياتهم، إذ “البلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه”.  وهذه الحقيقة هي التي أدركها ذلك الرجل العالم عندما نصح لذلك الرجل الذي ... أكمل القراءة »

السياسة الصومالية ورؤية الإسلاميين

الاسلاميين

في عالم السياسة لا يوجد شيئ يستحق التجاهل به، لأن العمود الفقري للسياسة هو التعامل مع الواقع، وإدارة الموجود، وسبر غور المشكلات، ثم التفاوض الجاد لبحث الأرضية المشتركة لحلحلة المشكلة.، ولفهم جانب مهم من السياسة المعاصرة في أرضنا أنقل إليكم بكتابة أخوين فاضلين تبادلا رأيهما في مشكلة انفصال وعدم الانفصال وبعض الأبجديات التي يتكأ كل إتجاه. ومع إني لم استأذن ... أكمل القراءة »

من السياسة ترك السياسة

السياسة

“السياسة“ مسألة شائكة تتشعب وديانها، وتتنوع مشاربها، وتختلف مبادئها، وتتأثر بالزمان والمكان، والمنهج والمشرب، والفكر والذوق، والذي قال: ” من السياسة ترك السياسة “- وإن شنعه بعض الأفاضل ،–  له قراءته وفهمه، ومشربه؛ لأنه وجد في بيئته أن من خاض في غمار السياسة لا يجني منها إلا شرا، لأنها سياسة مبنية على الاستبداد، لا تنطلق عن قانون ولا نظام، ولا ... أكمل القراءة »

من أسباب بقائنا

تقسيم الصومال

تعيش أمم ، وتندثر أٌخَرُ، تقوم حضارات وتتطور ثم تخبو وتتلاشى، فالأمم تولد وتموت، تماما كما يولد الفرد ويموت، {ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون}(1) ، لكن الأرض التي قامت عليها الحضارات، وعاشت عليها الأجيال، وتربى عليها الأجداد، تبقى على قيد الحياة حتى يرث الله الأرض ومن عليها، وحتى تبدل الأرض غير الأرض، فكم من ... أكمل القراءة »

مستقبل الصومال تحت المجهر

الصومال

كما هو معروف يتأثر الإنسان بالمحيط الذي يعيش فيه، ويتفاعل مع البيئة التي يسكن فيها سلبا أو إيجابا، وقد قيل قديما “الإنسان مدني بطبعه” فإن كان المحيط صالحا وأهله لهم عادات طيبة فمجاورهم يقتبس شيئا من صلاحهم، ويتأثر بهم إيجابيا، إذ “البلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه” وهذه الحقيقة هي التي أدركها ذلك الرجل العالم عندما نصح لذلك الرجل الذي ... أكمل القراءة »

ثمانية مارس بين جابر وجون

٨  مارس

سيبقى الظلم ما بقي البشر على وجه الأرض، لأن الإنسان بطبعه ظلوم جهول، لكن الظلم قد يعلو أحيانا ويسفل طورا، قد يكون السمة البارزة في بعض المجتمعات في بعض الأوقات، وقد ينحسر في أوقات أخرى. وقد تنوعت أسباب الظلم الاجتماعية، فمنها ما يعود إلى لون، ومنها ما يعود إلى طبقة، ومنها ما يُرجع إلى اعتقاد، ومنها ما يُسند إلى عرق، ... أكمل القراءة »

التدابيرالسبعة لإغاثة المنكوبين

مجاعة

غالبا لا تخلو الأرض عن كوارث طبيعية، وحوادث مؤلمة، من الفيضانات المغرقة، والعواصف المدمرة، والجفافالماحل والتصحر المغبّر، لكن أثر هذه الحوادث تختلف من بلد لآخر حسب ما يتمتع به هذا البلد من حسن إدارة الأزمات وضعفه، وقد تحدث كارثةمتزلزله في وطن ما لكنه يستطيع أن يشيل شعبه من ورطة الأزمة، ويخفف وطأة الحادث عن مواطنيه، فمنطقتنا (الصومال) تزور أزمةُ الجفاف ... أكمل القراءة »

المد الشيعي في بلادنا

المد-الشيعي

نحن نعيش في عالم اختلت فيه الموازين، وتباينت فيه القوى، ونطقت فيه الرُّوَيْبِضَة وأكل القوي الضعيف، ثم يذرفُ القوي بالدموع، ويزعم: بأنه حارس العالم بأخطار الأشرار الصغار الخارجة على النظام ، وأنه ما يريد وراء انقضاضه على الضعيف إلا رحمة للعالمين، فلا يسمع مِمَن حوله إلا تصفيق الأغزام المنهزمين، وزَغَاريد حَنَاجرهم ! فحالُهم وحالُه كحالِ ذلك الذي اصطاد عصافيرا في ... أكمل القراءة »

إدارةالأزمات

ادارة الازمات

لحكمة ما أراد المولى جل وعلا أن لا تخلو هذه الحياة عن المشاكل والأزمات، بل الأزمات نُسجت في أرومتها، وعُجنت بخِلقتها، والأكدار تلازمها كلزوم الظل صاحبه، وكلزوم السواد للغراب، ولقد صدق الله عندما قال: { ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال و الأنفس والثمرات..}() وقال تعالى: { إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا..}(). ... أكمل القراءة »

أطفال بلا آباء

أطفال الانابييب

لقد أقرت الحكومة السويدية ـ بعد جدل طويل ـ قانونا يبيح للمرأة أن تحمل بلا زواج، وهذا يعني أن المرأة غيرالمتزوجة لها حق على الحكومة أن تحصل لقاحا منويا مجانا، ويترتب على ذلك: أولا: رواج البنوك المنوية في المستشفيات والعيادات.       ثانيا: اختيار المرأة لون الجنين، إن كانت تريد طفلا أصفر أو أحمر أو أسود أو أبيض سيحدده الطبيب ... أكمل القراءة »

دَلْمَرْ وولده على مفترق الطرق (قصة قصيرة.. حقيقية)

shekh yuusuf

اغتدى دَلْمَرْ إلى متجره الذي يبيع فيه الملابس، ووقف أمامه ولدُه بقامته الممدودة، فألقى على والده السلام بكل حياء واحترام. الوالد مالي أراك اليوم حزينا أسفا يا ولدي؟ كيف لا أحزن يا أبت وأوضاع بلدنا آلت إلى ما نحن فيه، ألا ترى أنه يُسحق شعبنا بلا سبب، وأنهم يُحرقون بلا جريرة، أمس قتل عمي بدم بارد وهو واقف أمام متجره، ... أكمل القراءة »

صناعة الظلمة

الظلم

قرأت مقالة كتبها أحد الإخوة من بلدي الحبيب وهو يصب جام غضبه على الحكام الظالمين المستبدين، وهو يضرب لذلك أملثة خارج وطنه مع أن في بلده أمثلة كثيرة لذلك ، وفي خلال قرأتي المقالة المذكورة دار في خلدي عدة أسئلة، فبدل أن تكون حبيسة في رفوف ذاكرتي أحببت أن أصبها على القرطاس، فجاءت هكذا على السجية. أولا: بسبب موروث سابق، ... أكمل القراءة »

   حب الرئاسة والصراع على السلطة

كرسي

مشكلة حب الرئاسة والصراع على الحكم أغَضَّت مضاجع الأمة، فالأمة الإسلامية لا تعرف بتاريخها المديد، وحياتها الطويلة  مصيبة أفدح، ولا طامة أدمر من حب الرآسة والتلهث وراءالسلطة،  بدأ من الدولة الأموية ومرورا بالعباسية ووصولا إلى زمننا الحاضر، إذ لم تعرف الأمة شيئا إحتدمت بسببه معارك ضارية،وسالت به دماء طاهرة، وذهبت به ملايين من البشر ضحيتَه مثلُ الصراع على السلطة وإسالة ... أكمل القراءة »

عَلِيّ وَعنبر.. وَشيخُ الفَرج

shekh yuusuf

عليٌّ وعَنبَرَة: تزوجا بعد ما أتمَّا العقد العشرين من عمريهما، لقد مزج العشق بدمائهما وأعصابِهما منذ نعومة أظفارهما، لقد رزقهما الله غناء واسعا يشمل الصامت والناطق، والعقار والمتنقل. ولقد قيّض الله لهما من الأولاد عشرة بنين وخمس بنات، قد استقلّ كل واحد من الأولاد بحياته؛ فتزوّج وصارت له أسرة، وتموّل وأنجب كالعادة . وبقي كلٌّ من عليٍّ وعنبرة في بيت ... أكمل القراءة »