بالصور..الرئيس يوقع على إتفاقية حقوق الطفل

اعلنت الحكومة الصومالية عن انضمامها رسيما الي الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل وذلك في مناسبة عقدت بمدرسة حمرججب في مقديشو، وبحضور الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود وزير العدل فارح شيخ عبدالقادر ووزيرة شؤون المرأة وحقوق الانسان خذيجة ديرية وزراء في الحكومة ومسؤولين في الأمم المتحدة وممثلين من المنظمات المعنية بالدفاع عن الحقوق الانسان.

وفي مستتهل المناسبة، شرحت خذيجة ديرية وزيرة المرأة وحقوق الانسان المراحل التي مر بها مشروع انضمام الصومال لمعاهدة حماية حقوق الطفل، مؤكدة على دور وزارة المرأة في اعداد وثيقة مشروع الانضمام وتقديمها الي البرلمان للمصادقة عليها واصفة بيوم انضمام الصومال الي معاهدة حماية حقوق الطفل باليوم التاريخي.

وتعهدت الوزيرة بتنفيذ ما تنص عليه معاهدة حماية حقوق الطفل وتحمل الحكومة كامل مسؤولياتها تجاه الطفل وذلك بالتعاون مع الوزرات الأخرى والمنظمات المعنية بحقوق الانسان، مطالبة جميع المسؤولين الصومالين بعد هذا اليوم بالتفادي عن كل ما من شأنه ان يشكل تهديدا على حقوق الأطفال.

وفي كلمة  القاها الرئيس حسن شيخ محمود في المناسبة، اعرب عن سعادته وتقديره بالاحتفال مع اطفال مدرسة حمررجب في مناسبة توقيع انضمام الصومال الي معاهدة حقوق الانسان، موضحا أهمية ان تكون الصومال جزاء من الدول الموقعة على الاتفاقية  الدولية للحقوق الطفل.

وقال الرئيس ان تكون الصومال من آخر الدول الموقعة على معاهدة حماية الطفل ليس معناها انها كانت غير مهتمة باطفالها لكن غياب حكومة قادرة قانونيا على توقيع المعاهدة ادي الي تأخر انضمام الصومال الي نادي الدول الموقعة على الاتفاقية، مشددا على الأهمية التي توليها الحكومة في رعاية الطفل وحمايته من كل اشكال العنف والإساءة سواء في اطار الأسرة أو المجتمع.

واضاف الرئيس ان الحكومة لم تأل جهدا خلال العامين الماضين في اعادة بناء المؤسسات المعنية بالشباب والاطفال، حيث نجحت في توفير تعليمي مجاني لآلاف من الاطفال الصومالين لأول مرة منذ ثلاثة عقود، مشيدا بدور الشباب الصومالي في بناء مستقل الوطن.

وقال الرئيس إن الحكومة لن تسمح باستخدام الشباب حطبا لاشعال الفتن والحروب وأنها تتحمل مسولياتها في تنفيذ مقررات الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل بكل جدية وحزم، مشددا على ضرورة إنقاذ الشباب الذي سقطوا ضحية في ايدي الجماعات المسحلة وتوفير كافة السبل والأدوات التي تمكنهم من بناء مستقبل أفضل.

وفي ختام كلمته هنأ الرئيس حسن شيخ جميع الاطفال بانضمام الصومال الي معاهدة حماية حقوق الطفل، ووأصاهم الي بذل مزيد من الجهد في التحصيل العلمي باعتبار ان التعليم في هذه القرن مقياس لمدى قوة وتقدم الإنسان، مؤكدا على وقوفه الي جانب الأطفال والعمل من اجل حصولهم على ما يحتاجونه من التعليم والرعاية .

saxiix IMG_6777 IMG_6767 IMG_6762

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى