لماذا أغلق المجمع التعليمي في مخيم “خرز” للاجئين الصوماليين ؟

أستمر إغلاق المجمع  التعليمي لمخيم خرز للاجئين الصوماليين بمدينة لحج اليمنية منذ تاريخ 24سبتمبر الماضي و حتى اليوم مما ادي الى حرمان حوالي 5الف طالب من  التعليم.

وكان عدد من شيوخ القري المجاورة للمخيم قد اغلقوا المجمع التعليمي بتاريخ24سبتمبر الماضي بعيد اسقاط عدد من ابنائهم من الوظائف الجديدة لهذا العام. من قبل منظمة رعاية الاطفال المسيرة للعملية التعليمة بالمخيم بحجة رسوبهم في المفاضلة التي أجريت في مكتب المنظمة بعدن.

ويأتي ذلك  للضغط على المفوضية التي اضطرت  لقبولهم كحراسة في المخيم وفق اتفاق قبيل اجازة عيد الأضحى مستثنيا عدد من اللاجئين من هذا الاتفاق مما ادى إلى قيام شخصيات اجتماعية من سكان المخيم بإغلاق المجمع عقب انتهاء عيد الاضحی واصفين استبعاد ابنائهم وعدم مساواتهم بأبناء القرى من اليمنيين بالتمييز العنصري مطالبين المنظمات الحقوقية والإنسانية بزيارة المخيم ومتابعة ما يعتمل فيه من خروقات لحقوقهم الإنسانية المنصوص عليها في المواثيق الدولية.

 من جهة اخرى لا يزال الخلاف محتدم حول المنح المالية المقدمة من مفوضية اللاجئين بعدن لعدد من أبناء المنطقة من الدارسين بجامعة عدن حيث يحاول عدد من شيوخ القرى المجاورة تمرير كشف أسماء بديل عن الكشف السابق المودع نسخة منه في مكتب المفوضية بعدن لتدجينه بأسماء بدلية عن بعض الأسماء السابقة وهو ما ترفضه الشخصيات الاجتماعية وبعض المشايخ.

 وفي هذا الصدد طالب نشطاء وشخصيات اجتماعية مفوضية اللاجئين بتحويل المنح المالية المقدمة للطلاب إلى مشروع داعم للفتيات يمكنهم من استكمال تعليمهم الجامعي  حيث يوجد العديد من خريجات الثانوية العامة في المنطقة منعت أسرهم الظروف المادية من مواصلة تعليمهم الجامعي.

المصدر – عدن الغد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى