العلاقات المصرية القديمة مع بلاد بونت

تعد العلاقات بين المصريين القدماء وسكان أرض بونت أحد أهم وأبرز العلاقات المصرية القديمة حيث تبادل كل منهما التجارة والبضائع من ناحية الاقتصاد ، وغيرها من النواحي الثقافية والدبلوماسية.

وكانت اولي الرحلات المصرية الي بلاد بونت في فترة الملك ساحورع وهو من الأسرة الخامسة وعاد بسفره من بلاد بونت وهو يحمل مقادير كبيرة من البخور والذهب¹ ، وبعدها في عهد الملك حوركارع وهو من الأسرة الخامسة أيضا.

وكانت أهم فترة في العلاقات المصرية القديمة مع بلاد بونت فترة الملكة حتشبسوت وهي إبنة الملك تحتمس الأول والملكة أحمس.

ويمكن أن نقسم العلاقات المصرية مع بلاد بونت الي مرحلتين :

مرحلة ما قبل الملكة حتشبسوت ومرحلة ما بعد الملكة وكيف استمرت العلاقة بين مصر وبين سكان بلاد بونت بعد موت حتشبسوت وهل أثرت العلاقة لموتها ؟

لم تنته العلاقة بين مصر القديمة وبلاد بونت  بموت الملكة حتشبسوت وإنما توسعت العلاقة بعد ذلك فظل كثير من الملوك من بعدها يرسلون البعثات التجارية والسفن الحاملة للبضائع الي بلاد بونت ومن ذلك الملوك، الملك تحتمس الثالث ، والملك رمسيس الأول، والملك رمسيس الثالث.

أرض بونت :

أطلق المصريون القدماء أرض بونت بأرض البخور، وقد أطلقو أيضا “اونت” بمعني قلعة أو حصن علي المستعمرات البونتية ثم تحولت هذه الكلمة الي البونت، ويري بعض المختصين أن البونت هو تحريف مصري للإسم المحلي (بونpoun).

وبعضهم يري أن البونت بمعني باب وهي تعني باب المندب وأن هذه الكلمة قد ظهرت متأخرة .

وكان ملوك مصر القديمة يسمون أرض بونت بأرض الآله مثل رمسيس الثالث حيث يقول في وصفه لأرض بونت : وصلو سالمين وحملت السفن والصنادل بمنتجات بلد الإله هكذا جاء أبناء زعماء بلاد بونت.

 وقد اختلف في أين تقع أرض بونت. قال بعض المؤرخين أن أرض بونت تقع في منطقة نهر عطبرة وهي ايثوبيا حاليا ، بينما قال البعض الآخر انها تقع بين النيل الأزرق والبحر الأحمر وهي جنوب السودان حاليا.

بينما الرأي الراحج هو انها تقع في الصومال وخاصة في الساحل الشمالي الشرقي وتمتد أيضا الي بلاد اليمن الجنوبية

هل كان فرعون صوماليا ؟

هكذا عنون البرفسور عبد محمد شعيب² في مقطع له علي منصة اليوتيوب يتحدث فيها عن أن أصل الفراعنة الذين حكمو مصر آلاف السنين ق.م .

ويقول عبد محمد شعيب الأستاذ في الجامعة الوطنية الصومالية والعالم  الصومالي  والخبير بعلم الآثار والتاريخ الصومالي القديم  أن الملكة حتشبسوت زارت أرض بونت وكانت تسمي أرض بونت أرض البخور ولم تكن وحدها تسمي بهذا الاسم بل كان الرومانيون واليونانيون أيضا يسمونه أرض البخور، وذكر انها كانت تسميه عدة أسماء منها أرض الآلهة، ويابالي، واق ، متانبولو، كد ،كرود ، ياهو، ياكاف ،شرغ،  وأسماء أخري كثيرة .

وصرح شعيب أن بعض الجبال في الصومال عثرت عليها آثار وكتابات شبيهة تماما الكتابات التي في الأهرام، وذكر أن بعض الآثار القديمة والتي تعود الي اكثر من ثلاثة آلاف سنة ق.م وجدت في شرق افريقيا ولكن الأقدم من هذه الآثار وجدت في بورما وهي مدينة تقع في شمال الصومال حاليا.

وأستند البرفسور شعيب إمكانية أن يكون الفراعنة أصلهم صوماليين وذلك أن الملكة حتشبسوت عندما زارت أرض بونت قالت أن هذه الأرض أرض أجدادي.

وتكلم عن العلاقة التجارية بين الملكة حتشبسوت وسكان أرض بونت حيث ذكر أن الملكة كانت تستورد بضائع من أرض بونت وتصدرها الي بقية البلدان.

ولم يكن البرفسور شعيب وحده من يؤصل هذه النظرية ، فلقد ذكر ذلك كثير من الكتاب والمؤرخين الغربيين ومنهم المؤرخ برين برون³ حيث قال :

في الحقيقة أن الأشكال والصور لدي سكان بونت والصوماليين والتي توجد في الأهرامات المصرية يشبهون تماما الفراعنة أنفسهم.

ماذا قال كُتاب الغرب عن علاقة مصر القديمة مع أرض بونت؟

تقول المؤرخة الفرنسية كريستيان ديروش نوبلكور⁴ : في مساء ذات اليوم أمر كبار مسئولي بونت باجتماع الأفراد الذين سوف يقومون بداية من الغد بإرشاد رجال الحملة المصرية من أجل إختيار أشجار البخور العطري بفرض إعداد عملية اقتلاعها بجذورها من باطن الأرض دون الأضرار بها فإن نحسي كان قد عبره رغبة ملكة مصر في ضرورة نقل الأشجار إليها وهي في كامل رونقها وحيويتها ، وبحيث تغلف جذورها بطينة أصلها الأرضية حتي يمكن الحفاظ عليها تماما خلال رحلة العودة وعندئذ تتاح فرصة اعادة زرعها بحدائق معبد آمون في الكرنك.

وقامت مجموعة أخري من رجال بونت بإرشاد رئيس الحملة نحو المنخفض المركزي بهذه المنطقة ويعرف حاليا بدلتا جاش ويضم في انحائه أكبر سوق تجاري في شرق افريقيا وهاهم بعض الرسامين المصريين يجوبون أنحاء هذا المكان رغبة منهم في دراسة أشجاره ونباتاته بمصاحبة علماء النباتات وأحد أطباء طاقم السفن المتخصص في علوم الفارماكوبيا ثم هاهم فنانون آخرون أكثر تطلعا وفضلا قد صاحبو بعض المرشدين حتي ساحل البحر الأحمر لكي يخرج الصيادون لأجلهم من شباكهم أنواع متباينة ومتغايرة من الأسماك النابضة بالحيوية والحياة ذات الالوان الساحرة الخلابة التي تزخر بها هذه المياه المرجانية.

وقالت أيضا في وصف البعثة التي أرسلتها الملكة حتشبسوت: ومن أروع وأجمل ما حصلت عليه البعثة من هؤلاء الأهالي السود هما زوجا بديعا من الفهود الصائدة المروضة إنهما يبدوان في خطواتهما الانسيابية السلسلة في غاية الرشاقة والمهابة وقد أحكم زمامهما وفي كثير من الأحيان كان الكتبة الرسامون التابعون للملكة يتخذون هذين الحيوانين نموذجا موديل في أعمالهم الفنية فقد سحرو بجمالها الفائق ، عنق ممشوق بالغ الاستطالة تعتليه رأس صغيرة ذات اذنين دقيقتين مستديرتي الشكل، وبعض النقاط الداكنة اللون التي تبدو وكأنها دموع أنساب من مقلتيهما وطبيعي أن هؤلاء الفنانين كانو عندئذ يرون أن أشكال حيوانات الخرتيت تبدو ثقيلة ومفتقدة تماما لأي رشاقة ورفاهة خاصة أنهم كانو يشاهدونها لأول مرة في حياتهم.

العلاقات التجارية بين مصر القديمة وأرض بونت .

لقد امتازت علاقة مصر القديمة وأرض بونت بأنها كانت سائدة في مجال التجارة والبضائع حيث كان يستورد المصريون الذهب والأحجار الكريمة وغير ذلك من التبادل التجاري وقد امتدت هذه الخطوات التجارية خلال عهود كثيرة من حكم ملوك كثر ومن بينهم :

الملك ساحورع (فترة حكمه: 2487-2475 ق.م).

 ارسل الملك ساحورع حملات كثيرة مجهزة بجميع أنواع العتاد الي أرض بونت ولكن حب السلامة الذي وصفو بسكان أرض بونت حال بينه وبين الحرب التي سعي لها وقد لقي ترحيبا كبيرا تجاه سكان أرض بونت وعاد ومعه مقادير كبيرة من البخور والذهب وأعواد الخشب.

الملك إسيسي “زدكارع”

كان له نشاط تجاري مع أرض بونت⁵ وأستطاع باأوردد وهو أحد رجاله أن يجلب له قزما من بلاد بونت ، وكافأ هذا الرجل أكراما له لإحضاره القزم من أرض بونت.

وهذا أن دل فإنما يدل علي أنه كان نشاط تجاري بين الملك اسيسي زدكارع وبين سكان أرض بونت.

الملك منتوحتب الثاني (فترة حكمه :2061-2010 ق.م):

أرسل بعثة الي وادي حمامات الذي كان يرأسه مدير البيت الملكي وكانت البعثة مكونة من ثلاثة آلاف شخص وذهبو الي أرض بونت بسفن مصنوعة من الذهب الخالص وعادو من أرض بونت وهم يحملون أحجار كريمة في صناعة التماثيل6.

الملك أمنمحات الثاني(فترة حكمه :1929-1895 ق.م):

 أرسل البعثات إلى بلاد بونت لاستغلال المناجم والمحاجر أو لجلب بعض الحاصلات التي تحتاجها مصر, وفي هذا السبيل وصل رجاله إلى كثير من البلدان ومنها بلاد بونت⁷.

الملكة حتشبسوت (فترة حكمها :1479-1458 ق.م):

سعت الملكة حتشبسوت أن توجه نشاط الدولة إلى التجارة وبناء المهارات ؛  فأرسلت بعثة إلى بلاد بونت جلبت البخور وأشجار وكميات كبيرة من الذهب .

وتعد زيارة الملكة حتشبسوت الي أرض بونت فاصلا مهما في التاريخ العريق بين الملكة حتشبسوت والملك بارحو ملك سكان أرض بونت الذي وفر لها استقبال يليق بجلالتها.

 ومعها مراكب تحمل الأواني التي تنتج مصر للبيع وعادت الملكة ومعها احجار كريمة والتي كانت مشهورة بها أرض بونت…

وأمرت الملكة حتشبسوت بتجهيز خمس سفن كبري مملوئة بالهدايا لزعماء قبائل أرض بونت.

وكانت الهدية تشمل الذهب الخالص وأسلحة الحروب والمعارك التي كانت تستخدم في ذلك الوقت والتي صنعت في مصر.

النظام الذي ساد في البعثة التي بعثتها الملكة حتشبسوت الي أرض بونت:

تقول المؤرخة الفرنسية كريستيان ديروش نوبلكور⁸ في وصف بعثة حتشبسوت: إن هذه الحملة من بدايتها إلي نهايتها قد سادها نظام وإلتزام مدهش تام وكذلك كان الأمر في وقت شحن السفن بكل تلك المنتجات .

ومن أجل الصعود إلي سطح السفن تم الاستعانة ببعض المعابر وهكذا كان الملاحون يروحون ويجيئون الواحد تلو الآخر حاملين الجرار والزكائب والقدور المليئة بمختلف النباتات العطرية بعد تعبئتها ثم رصها بنظام فائق وخاصة بالنسبة لأشجار البخور فقد تم ربطها بكل قوة بسطح السفن.

الملك تحتمس الثالث: ( فترة حكمه : 1504-1450 ق.م)

بعث عدة بعثات تجارية الي بلاد بونت وذلك بعد كل حملة عسكرية يقوم بها الي آسيا ومن الدلائل التي تشير أنه أرسل حملات الي بلاد بونت ما وجد علي جبل البركل من نقوش ومما جاء فيه : “كل الحجارة الثمينة الباهرة وكل النباتات ذات الرائحة الزكية التي تنمو في البونت كل شيء جميل بأرض الجنوب كل الذي يأتي من التجارة بيد فخامتي أقدمه لك “⁹

الملك رمسيس الثاني : (فترة حكمه :1303-1213 ق.م )

كانت العلاقة بين رمسيس الثاني وبلاد بونت قليلة لكن وجدت نقوش في معبد ابيدوس باحكام الملك رمسيس الثاني قبضته علي أرض بونت وبدا ذلك مفتخراً ورأسل بعثات تجارية الي أرض بونت واشتري كميات كبيرة من المنتجات¹⁰.

الملك رمسيس الثالث: ( فترة حكمه: 1186-1155 ق.م )

بعث  الملك رمسيس الثالث بعثة حمل أسطولا كبيرا الي البحر الأحمر وقد عادت السفن من أرض بونت  ومعها أشجار البخور الخضراء .

ذكر رمسيس الثالث في نقوشه :” لقد بنيت سفنا كبيرة تدفع أمامها صناديل وكانت مجهزة بطاقم من البحارة بأعداد كبيرة وجمع غفير من المرافقين كان من بينهم قباطنة ومفتشون وضباط من رتب صغيرة لقيادتهم كانو محملين بمنتجات مصر وصلو سالمين وحملت السفن والصنادل بمنتجات بلد الإله هكذا جاء أبناء زعماء بلاد بونت واتخذو أماكنهم أمام جزيتهم وقد ولو وجوههم شطر مصر ووصلو سالمين معافين إلى شاطئ كوبتوس الصحراوي ورسو في سلام “¹¹

العلاقات الدبلوماسية بين مصر القديمة وأرض بونت:

لقد سادت علاقة دبلوماسية وثيقة بين ملوك مصر وبين ملوك أرض بونت وتجلى ذلك في زياراتهم وإرسالهم السفن التجارية الي أرض بونت وبالمقابل الترحيب الحار الذي تلقوه عن ملوك بونت وتبادلهم الهدايا النفيسة ويمكن أن نقول أن فترة الملكة حتشبسوت هي أفضل الفترات والتي كانت لها علاقة حميمة مع زعماء أرض بونت  ومما يدل ذلك :

استقبال ملك بونت بارحو أعضاء بعثة الملكة حتشبسوت :

الملك بارحو قد أعلم بعثة حتشبسوت فاستعد لاستقبالها واستقبل مبعوثها” نحسي” وكتب  بارحو زعيم أرض بونت في حاشيته: أنهم يقولون مبتهلين من أجل السلام كيف عساكم وصلتم هنا بهذه الأرض التي يجهلها أهل مصر ؟ هل تراكم أتيتم من أعالي المناطق أم أنكم جئتم عبر البحار أو عن طريق البر؟ عموما إن أرض الإله لسعيدة الحظ لأنكم وطأتموها بأقدامكم مثلكم مثل “رع” وهل يوجد طريق يؤدي بنا الي “تامري” وجلالة الملكة حتشبسوت فنحن نعيش ونحيا بنفثاتها التي تتفضل بها علينا.¹²

  رفع الملك بارحو ساعديه عاليا وأشار لضيفه نحسي راحتي يديه مفتوحة . ولا تفصل بين بارحو ونحسو غير الهدايا التي أرسلتها حتشبسوت وأخذ نحسو يشرح لبراحو تفاصيل وأسباب الهدايا. ومن خلف بارحو وايتي كبار شخصيات بونت ووجهاء العشائر يقدمون سائل مافي  جرة ضخمة  . والملك براحو يعلن عن نفسه بقدومه كما كتبت المنقوشات فوق صورته : وصول كبير بونت حاملا الجزي والضرائب من أجل المناطق التي يغمرها واج ور أمام مبعوث الملك¹³.

وأخذت بعض رجال بونت بإرشاد رئيس الحملة نحو المنخفض المركزي بهذه المنطقة وهناك بعض الرساميين المصريين يجوبون أنحاء المكان لدراسة أشجار ونباتات ارض بونت بمصاحبة علماء النباتات  . ولإحياء الذكري لهذه الزرياة المهمة والفاصلة تم تنصيب التمثال.

المصادر والمراجع:

١/ كتاب معالم تاربخ الشرق الأردني القديم لمحمد ابو المحاسن عصفور ، صفحة 114،115.

٢/ هل كان فرعون صوماليا؟ https://youtu.be/LpKs1HwCwJ8?si=Hbu9g27BMQlzId_6

٣/ wisdom of egyptipians , brain brown,

٤/ حتشبسوت، عظمة ، وسحر ، وغموض ، للمؤرخة كريستيان ديروش نوبلكور وترجمة : فاطمة عبد الله محمود ، صفحة ، 197،198،199.

٥/ كتاب معالم تاربخ الشرق الأردني القديم لمحمد ابو المحاسن عصفور ، صفحة116.

٦/ كتاب معالم تاربخ الشرق الأردني القديم المصدر السابق ، صفحة 135،136.

٧/ كتاب معالم تاربخ الشرق الأردني القديم المصدر السابق، صفحة 142.

٨/حتشبسوت، عظمة ، وسحر ، وغموض ، للمدرسة كريستيان ديروش نوبلكور وترجمة : فاطمة عبد الله محمود ، صفحة 200.

٩/الزهرة زعبي ، الرحلات التجارية الفرعونية مع البحر الأحمر صفحة 58-57.

١٠/ التواجد المصري في البحر الأحمر إبان مرحلة الدولة الحديثة ، د.بلعباس محفوظ، صفحة 166-165

١١/ عبد الفتاح محمد وهيبي، مصر والعالم القديم ، صفحة 313-312.

١٢/ حتشبسوت، عظمة، وسحر ، وغموض، مصدر سابق ، صفحة 193.

١٣/ حتشبسوت، عظمة، وسحر ، وغموض  ، مصدر سابق ، صفحة 195.

محمد بن الحسن

كاتب وباحث صومالي
زر الذهاب إلى الأعلى