نيكولاس كاي … الصومال أحرز تقدم كبير في الأمن والسياسة

في تسجيل مصوّر بثّه مكتب الأمم المتحدة للشئون السياسية ، ذكر المبعوث الخاص لأمين العام للأمم المتحدة للصومال نيكولاسس كاي بأنه تمّ إحراز تقدم كبير على النواحي  السياسية والأمنية في الصومال خلال 12 شهر الماضية ، وأن مكتب بعثة الأمم المتحدة لمساعدة الصومال (  UNSOM ) عند بداية عمله  في الصومال في يونيو 2013م قد واجه تحديات ومشكلات عديدة امنية وسياسية ، إلا أنه ابدى سعادته بمدى التقدم الذي أحرزته الحكومة الصومالية خلال الفترة الماضية بمساعدة من الأمم المتحدة  .

وقال : إن من بين التقدم السياسي الذي أحرز في هذه الفترة هو تكوين وبناء إدارات فيدرالية في بعض الأقاليم ، ومحاولة إستكمالها في المناطق الأخرى ، وأبدى رجاءه في تشاور هذه الحكومات الفيدارالية والوصول إلى إجراء الاستفتاء على الدستور 2015م، ثم عقد الانتخابات في عام 2016 .

وفي حديثه عن نظرة الصوماليين إلى الفيدارلية أوالحكومة الاتحادية، قال: إن هناك وجهات نظر مختلفة من الفيدرالية، فالبعض يراها صالحة للبلاد، في حين يرى  البعض الآخر ضدها،  وأشار بصفة خاصة إلى حالة شمال الصومال (ارض الصومال) التى أعلنت استقلالها عن بقية الصومال عام 1991م ، ولم تحظ حتى الآن باعتراف دولي لها ، وعلّق آمالا على المحادثات الجارية بين الحكومة الصومالية وحكومة أرض الصومال لتسوية الخلافات فيما بينهم والوصول إلى حلّ نهائي لهذه القضية.

وفي خضم حديثه تكلّم عن مكتب بعثة الأمم المتحدة لمساعدة الصومال ، وذكر تواجدهم الآن في أربع مناطق مختلفة في الصومال ، وأن نحو 100 موظف يعملون في المكتب لمساعدة الصومال في بناء المؤسسات الدولية و استعادة الأمن والاستقرار ، وكذلك ما يقرب 300 موظف يعملون لدى مكاتب الأمم المتحدة المختلفة العاملة في الصومال.  

 وصرّح  كاي بأن المكتب يعمل بشكل وثيق مع الحكومة الصومالية وبمعاونة من  الاتحاد الأفريقي والإيغاد ، وأكد نيكولاس كاي على مواصلتهم تقديم الدعم للصومال حكومة وشعبا . 

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى