أخبار

غياب النواب يهدد أعمال البرلمان

مقديشو( مركز مقديشو )يعاني البرلمان الصومالي في العديد من الحالات من أزمة عدم اكتمال النصاب القانوني لبدأ الجلسات وتمرير المشروعات، ويبدو حاليا أن صبر رئيس مجلس النواب آخذ في النفاذ فقد هدد باتخاذ إجراءت تأديبية غير محددة ضد الأعضاء المتغيبين عن جلسات البرلمان، وأوضح رئيس البرلمان أنه تم استحداث وسائل جديدة لتسجيل حضور الأعضاء قائلا: ” لقد تم استحداث طريقة جديدة لتسجيل حضور أعضاء البرلمان ” وأضاف جواري أن تسجيل الحضور يقوم به سكرتير خاص يتولى مهمة تسجيل حضورهم بغرض الكشف عن أولئك الذين يهملون الجلسات”

وا ضاف جواري ” بعض الأعضاء يتغيبون دائما عن حضور الجلسات دون علم المسئولين ودون تقديم إذن مكتوب لأن القانون يشترط ذلك للسماح بالتغيب” وأضاف إننا ببساطة ننفذ القانون وهذه الوسيلة سوف تساعدنا على اكتشاف أسماء المخالفين للوائح

ويعود الأداء البطيء للبرلمان منذ تشكيله في أغسطس عام 2012 كرابع برلمان للبلاد منذ الإطاحة بالحكومة المركزية الصومالية عام 1991 وقد علق الكثير من المواطنين آمالا عريضة على تحسن أدائه نظرا لارتفاع عدد النواب الحاصلين على تعليم أكاديمي أكثر من المرات السابقة.

وأبدى جواري عن أسفه لتغيب النواب قائلا:” لقد تابعت بقلق بالغ قضية عدم الحضور، العديد من النواب لا يحضرون وإذا حضروا فإنهم ينصرفون عن الجلسات قبل انتهائها إلى مكاتبهم ” وأشار السيد جواري إلى أن ذلك يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية، حيث لا يتم المصادقة على مشاريع القوانين المقدمة في الوقت المناسب ،مع وجود ملفات من القوانين المتراكمة في عام 2015م يجب المناقشة حولها والبت فيها .

في الجلسة العشرين من الدورة السابعة للبرلمان تساءل جيلاني نور أبيكر نائب رئيس البرلمان الذي ترأس الجلسة عن سبب غياب الأعضاء الذين وقعوا دفتر الحضور وكان عددهم 142 عضوا بين بينما ضمت الجلسة 100نائب فقط.

ومن جانب آخر فإن كثيرا من النواب يلقون اللوم على رئيس البرلمان نفسه لفشله في اتخاذ إجراءات ضد النواب المتغيبين مما أعاق أعمال البرلمان. وقال النائب عبد الوهاب: “إذا كان النائب لا يرغب في حضور الجلسات العامة، فعليهم الاستمرار في غيابهم مع غياب الإجراءات التأديبية التي تتخذ ضدهم”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى