أخبار

وزراء الخارجية العرب يرحبون بنجاح المصالحة الوطنية في الصومال

رحب وزراء الخارجية العرب بالنجاح المتحقق على صعيد مسيرة المصالحة الوطنية الصومالية وجهود إعادة بناء مؤسسات الدولة وإنجاز المسؤوليات والمهام المتعلقة بخطة عمل الحكومة المتوافق عليها وطنيا والمؤيدة دوليا والمسماة “رؤية 2016”.
وأعرب الوزراء العرب – خلال قرار أصدروه مساء امس الأحد حمل عنوان (دعم جمهورية الصومال الفيدرالية) في ختام أعمال الدورة الـ144 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري برئاسة الإمارات – عن التقدير للدور الذي تضطلع به بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال وتعاونها مع قوات الحكومة الصومالية لتعزيز الوضع الأمني وإدانة الهجمات وأعمال العنف التي ترتكبها حركة شباب المجاهدين ضد الشعب الصومالي وحكومته وضد بعثة الإتحاد الإفريقي العاملة في الصومال ، والإشادة بالدور المقدر الذي تقوم به القوات الجيبوتية العاملة في إطار بعثة الإتحاد الإفريقي في الصومال ومواجهة الجماعات المتطرفة إضافة إلى الدعم في مجل التنمية والاحتياجات الإنسانية.
وقرر وزراء الخارجية العرب تقديم الدعم السياسي والمادي للحكومة الفيدرالية الصومالية لتمكينها من أداء دورها على كافة الأصعدة ومساعدتها في بناء مؤسسات الدولة الصومالية بما في ذلك استكمال العملية السياسية المتمثلة في مراجعة الدستور المؤقت وتشكيل الإدارات الإقليمية وإقامة النظام الفيدرالي وإصدار قانون تشكيل الأحزاب السياسية والنشاط السياسي وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وفقا لرؤية “2016” وإدانة محاولات عرقلة هذه المسيرة ودعم الجهود الحثيثة التي تبذلها المجموعة العربية في مقديشيو للمساهمة في تحقيق المصالحات فيما بين الأطراف الصومالية والإلتزام بتحقيق “رؤية 2016”.
ودعا الوزراء ، الدول الأعضاء إلى تقديم الدعم العاجل للحكومة الصومالية لإعادة بناء وتأهيل المؤسسات الأمنية والعسكرية ودعوة مجلس الأمن لرفع الحظر عن توريد السلاح إلى الحكومة الصومالية.
وأكد الوزراء على تنفيذ القرار الصادر عن القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ بتقديم دعم مالي عاجل بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي شهريا لمدة سنة من خلال حساب دعم الصومال المفتوح حاليا في الأمانة العامة للجامعة العربية لدعم موازنة الحكومة الصومالية ؛ كي تتمكن من إقامة إدارة مؤسساتها الفعالة وتنفيذ برامجها في الأمن والاستقرار ومحاربة الفساد والعنف وتقديم الخدمات الهامة والضرورية.
وطلب الوزراء من الأمانة العامة للجامعة العربية ، وبالتعاون مع الحكومة الفيدرالية الصومالية ، اتخاذ ما يلزم من أجل التحضير لعقد مؤتمر لإعادة إعمار الصومال تشارك فيه الدول الأعضاء ومؤسسات التمويل والاستثمار العربية وذلك بالتنسيق مع منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة ، تعرض فيه الحكومة الصومالية والمؤسسات الدولية المعنية المشروعات التنموية اللازمة .
وأدان وزراء الخارجية العرب عمليات القرصنة المرتكبة قبالة الشواطيء الصومالية وخليج عدن وتعزيز التعاون العربي لمكافحتها والتنسيق مع الجهود الدولية الجارية لمحاربتها ومحاكمة مرتكبيها ورفض أي محاولات تستهدف تدويل منطقة البحر الأحمر وتعزيز التعاون العربي لتحقيق الأمن في البحر الأحمر وخليج عدن ؛ أخذا في الاعتبار مسؤولية الدول العربية المتشاطئة على البحر الأحمر في تأمين سواحلها.
ودعا الوزراء ، الدول الأعضاء إلى إعفاء الديون المترتبة على جمهورية الصومال الفيدرالية ؛ لتمكينها من الحصول على الدعم اللازم من المؤسسات والهيئات الدولية وخاصة صندوق النقد الدولي وتوجيه الشكر إلى كل من الجزائر والسعودية على إعفاء جمهورية الصومال الفيدرالية من الديون المترتبة عليها.

المصدر- المحيط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى