مقالات

    معرفة نفسية القبائل

يخطأ كثير من الساسة الصوماليين وجماهير مخلصين عندما يبنون الأمور بعفوية وسذاجة، وحسن نية وغرة بعيدة عن حقائق نفسية للقبائل الصومالية، فعند إرادتنا علاج الظاهرة الصومالية المعضلة علينا ألا تنسى دراسة نفسيات القبائل الصومالية  وميولاتهم المتجذرة في نفوسهم و عاداتهم وتقاليدهم المستحكمة فيهم، وطرق تفكيرهم التي هي انعكاسات على هذه النفسيات، وكل قبيلة عندها تراكمات نفسية توارثتها عن أجيال، وجينات ميولية ونزوعية تشكلت عبر التأريخ، والجهل عن هذه الحقيقة أو تجاهلها يترتب عليها أخطاء لا تحمد عاقبتها؛ لأننا لو تعاملنا مع هذه الفئة بسذاجة، وسلمنا لهم جميع ملفاتنا بمجرد حماسة وحسن نية؛ ثم طَفَت وظهرت سجية هذه الفئة ونفسيتها، وانقادت لغريزتها المغروزة فيها، أو استدعت نفسياتها المتأصلة فيها من حب الرئاسة، وحب الانفراد بالمحبوب، واعتقاد الأحقية، واستدعاء تخيلات وتصرفات أجداد مضوا؛ للنسج على منوالهم، أو محاولة محاكاتهم، يترك هذا النزوع ردة فعلية عكسية للساذجين الذين أخطأوا في بداية الأمر، وانطلقوا من حسن نية، مما يترك واقعا كارثيا، وكسرا بالغا يصعب جبره، كما يقول الصوماليون: يا رجل: إن خدعتني أول مرة فأنت الخادع، وإن خدعتني مرة ثانية فأنا البليد” لأن  الردة الفعل للمرة الثانية تكون مصيبة كبيرة، قد تنشأ عنها حروب مدمرة، وهدم حضارة عريقة، وتقديم مصلحة فئوية على جميع مصالح المجتمع..    وهذا الخطأ أو الانحراف بدأ عند نقطة عدم معرفة نفسيات القبائل وبالتالي حصل التعامل معها بعفوية، ولكن لوكان عندنا تصور حقيقي لنفسية من نتعامل معه، ثم ندخل معه عقدة الشراكة بالمصالح ونحن اتخذنا جميع التدابير، وعزلنا أثر هذه النفسية، وفرضنا أقصى ما يكمن من الضرر ثم جهزنا له ما يضاده من الحيل والنظم، فإننا نتعامل بمبدأ لا خلابة ولا خداعة، “الحلال ما توكل في رابعة النهار” كما يقوله الصوماليون، فعندئذ تكون عندنا ضمانات حقيقية لا خيالية، وتوازنات لا يكمن التجاوز عنها، مهما كانت المبرات المفتعلة عند الساسة غالبا.

فليس من العيب التعامل مع الواقع، وإدارة ما هو موجود وحاصل؛ لكن الشطط هو القفز عن الواقع والاستسلام لتخيلات لذيذة مخادعة، لا رصيد لها في الواقع.

  وقراءة الحقائق التاريخية لهذه الأمة – بدأ من عهد الذي بدأ خط الانحراف عن عقدة شراكة للمصالح المشتركة وانفراط عقدها، وانفراد طائفة بها، وصولا إلى رؤساء الصوماليين الكارثيين – يفرض علينا إعادة النظر في الطرق التعامل بعقدة الشراكة، وإقامة حضارة مشتركة المصالح لجميع المجتمع.

وإذا كان الصوماليون متفقون لغة ودينا وعرقا إلا أن المعضلة الكبرى تكون في الصراع على تقاسم المنفعة المشتركة بينهم وعدم وصول حتى الآن بطريقة عملية يديرون هذه المنفعة بالعدل والقسط عليهم؛ وهذا أمر جبلي عند ابن آدم، فالحرص سجيته، والعدوان دأبه، والأنانية دينه؛ فيجب أن تجد هذه الجبلة مقاوما يحدُّ سَورتها، ويوقفها عند حدها.

الدكتور: يوسف أحمد

السويد 28-12-2020م

الدكتور يوسف أحمد

الشيح يوسف أحمد ... طالب في دراسة الدكتوارة. تخرجت كلية الدراسات الاسلامية بمقدشو عام 1989. إمام وخطيب بمسجد في السويد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى