اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / مجتمع بلا نقود

مجتمع بلا نقود

مركز مقديشو للدراسات : المزيد من الهواتف المحمولة وقليل من البنوك بعد سنوات من عدم الاستقرار تحول الصومال إلى مجتمع بلا نقود، هكذا يختصر الزائر في مقديشو وصفه لعاصمة مقديشو.

ومع ذلك، فقد حققت البلاد نوعا من الاستقرار في السنوات الأخيرة، وأصبحت عاصمتها مقديشو خلية من النشاط. الشركات الصومالية تتموضع على خط شارع مستقيم وسط  المدينة. الشراء من البقالات( سوبرماركت) يتم بواسطة الهاتف المحمول ويتطلب ذلك عدة نقرات على شاشة الهاتف المحمول ثم يتم الإرسال.

بل نفس الطريقة تتبع حتى في التعاملات اليسيرة مثل شراء البرتقال من أكشاك السوق، وتلميع الأحذية في الشوارع، وأكواب من الشاي الممزوجة بالحليب الحلو في المقاهي في الهواء الطلق.

أحمد فارح حسن مواطن صومالي 32 عاما يعمل سائقا في منظمة إعادة التأهيل وهي منظمة غير حكومية تعمل مع اليونيسيف لمساعدة أطفال الشوارع في مقديشو لم يعد بحاجة إلى حمل أوراق الشلن الصومالي الرثة التي كانت عملة اقتصاد بلاده التي مزقتها الحرب لسنوات طويلة يقول حسن “أنا فقط استخدام هاتفي لدفع الفواتير في كل مكان يمكنني شراء السلع والخدمات “. “الجميع هنا لديه بنكه الخاص. انها آمنة “.

في شوارع مقديشو، النقد الصومالي –الشلن- في طريقه إلى الزوال، وبطاقات الائتمان ليست ضرورية، والتسوق اليومي يتم بسرعة ملحوظة ، وبينما كينيا تعد رائدة عالميا في مجال تكنولوجيا الأموال النقالة غالبا ما يتم تجاهل الصومال في المناقشات على الرغم من أن التكنولوجيا نفسها لها تأثير أكثر عمقا على السكان. وهذا لأن النظام المصرفي والاقتصادي للبلاد قد تعطل بسبب سنوات من الصراع. وقال مواطن صومالي:”هناك الكثير من المخاطر في حمل النقود هنا لأن البلد لا يزال غير مستقر سياسيا”.

شركة هورمود للاتصالات، وهي شركة صومالية أنشئت في عام 2002 خلال فترة هدوء في العنف، أنشأت نظاما مصرفيا عبر الهاتف المحمول في البلاد منذ ست سنوات ، والآن هي واحدة من ثلاثة شركات على الأقل تقدم التحويلات المالية النقالة في الصومال، حيث 51 من أصل كل 100 شخص لديه اشتراك المحمول (مقارنة ب 22، قبل ثلاث سنوات فقط)، وحوالي 40٪ من البالغين يستهلكون حسابات الأموال المتنقلة، وفقا لبيانات البنك الدولي 2014 م.

المصدر: Quartz Africa

اترك رد