أخبار

بالصور… السفارة اليمنية في مقديشو تفتح أبوابها أمام اللاجئين اليمنيين

يقع مبنى السفارة اليمينة في مديرية عبد العزيز وسط العاصمة مقديشو، حيث يوجد فيها بعض مقرات السفارات العربية والاجنبية في الصومال، وهو عبارة عن طابق جميل يشغل على مساحة واسعة، مطلة على المحيط الهندي.

وبعد اندلاع الحرب في اليمن، ووصول مئات من اللاجئين اليمنيين الفارين من الحرب الي العاصمة مقديشو، فتح السفير اليمني فؤاد محمد المرزوق أبواب السفارة لهؤلاء اللاجئين واقام لهم  في الساحة العامة لمبنى السفارة خياما تؤويهم من الحر والمطر.

وأكد السفير المرزوق في تصريح لإذاعة «غوب جوع» المحلية، ان السفارة إتخذت هذه الخطوة لإداء مسؤولياتها الوطنية تجاه مواطنيها في الصومال، موضحا بانه لا يألو جهدا في مساعدة اللاجئين اليميين وتلبية احتاجاتهم العاجلة رغم قلة الامكانات المتوفرة لديهم.

وقال السفير إن السفار تؤي حاليا أكثر من ٢٠٠ لاجئ وصلوا الي مقديشو خلال الشهور القليلة الماضية، يوفرن لهم ما يحتاجونه من الغذاء والدواء.

واضاف أن السفارة تنوي إقامة معسكر للاجئيين اليمين خارج مقر السفارة، مؤكدا على ان الموضوع سيتم بحثة في لقاء يجمعه قريبا مع رئيس الوزراء الصومال عمر عبد الرشيد شارماركي .

ولفت السفير اليمني الي ان مبنى السفارة بمقديشو غير قادر على استعياب اعددا جديدة من اللاجيين اليمنيين الذين يصلون  كل يوم الي العاصمة مقديشو، مشيرا الي وجود أعداد أخرى من اللاجئين اليمنين في مناطق بونتلاند  شمال شرق الصومال وان معظمهم  يسكنون في مبنى جامعة شرق افريقيا بمدينة «قارطو» .

وقال شيخ عبد القادر ياسين رئيس اللاجئين اليميين في مدينة قارطو لإذاعة  «غوب جوع»  ان  مبنى جامعة شرق افريقيا  يأوي اكثر ٤٠٠ لاجئ ٤٠٪ منهم اطفال.

وعبر الشيخ عبد القادر عن شكره لسكان مدينة “قارطو” والمدن الاخرى في بونتلاند على نصرتهم لإخوانهم اليمنيين، لكنه اشار ان مشكلة المأوى هي الهاجس الوحيد الذي يقض مضاجع اللاجئين في المدينة.

وأضاف ان الدراسة في الجامعة ستبدأ في الشهر التاسع، وبات اللاجئيون اليمنييون مهددين بالنوم في العراء ما لم يتم التوفير لهم  أماكن  أيواء جديدة قبل بدء العام الجامعي الجديد.

وتشير بعض التقديرات ان أعداد اللاجئين اليمنين الذين وصلوا الي الصومال يبلغ حوالي 3400 لاجئي وينتشرون في مناطق بونت لاند ، وصومالاند، والعاصمة مقديشو ، في حين أشارت وثيقة صادرة عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية  إلى تسجيل 8900 لاجئ يمني بمخيم اللاجئين اليمنيين في جيبوتي.

والجدير بالاشارة الي ان اليمن تعتبر من أوائل الدول التي وقفت الي جانب الصومال في محنته، ولعبت دورا كبيرا في المساعى الدولية لإيجاد حل للمشكلة الصومالية، حيث شارك السفراء اليمنين في مقديشو جميع المؤتمرات المصالحة التي عقدت داخل البلاد وخارجه منذ انهيار النظام المركزي عام ١٩٩١. كما استضافت صنعاء عددا من المؤتمرات لحل الخلافات بين الفرقاء الصومالين .

IMG_6063 IMG_6102 IMG_6145 IMG_6149 IMG_6150 IMG_6153 IMG_6154 IMG_6161 IMG_6163

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات