أخبارمقالات

دور المستعمر البلجيكي في الصراعات العرقية بمنطقة البحيرات العظمى- أنموذج رواندا (1)

كانت التقارير الإعلامية عام 1994 تصور أعمال الإبادة الجماعية الرواندية في الغالب على أنها صراع أساسه كراهية قديمة بين أناس يقتتلون فيما بينهم لمئات السنين. وكانت هذه التقارير مضللة بصورة كبيرة. ومع أن منطقة البحيرات العظمى لم تخل طوال تاريخها من الصراع إلا أنه لم يكن هناك نمط من العنف العرقي بين “الهوتو” و”التوتسي”، ولم يقترب شيء أو حتى أوحى بمستوى العنف الذي صاحب الإبادة الجماعية عام 1994.     

    المجتمع الدولي لم يتحرك بجدية عام 1994 عندما نفذ المتطرفون “الهوتو” في الحكومة الرواندية ومؤيدوهم حملة وحشية ومنظمة لإبادة شعب بالكامل. وكان مجرمو الإبادة الجماعية في رواندا يحرضون مؤيديهم من خلال الإذاعة والتلفزيون الحكوميين ويقتلون كل من يرفض التعاون معهم، حيث قتل غالبية الضحايا بالمناجل وتراكمت الجثث بالشوارع والطرق وفي بعض الحالات قُتلت النساء والأطفال على يد النساء والأطفال. في الأخير تم قتل 800 ألف إلى مليون شخص خلال 100 يوم، الغالبية العظمى منهم من عرقية “التوتسي”.

-الدور البلجيكي في الصراع بين العرقيتين

   لقد كانت تقطن المنطقة المعروفة اليوم باسم رواندا وبوروندي جماعات صغيرة من الأقزام تسمى “توا” Twa وهم من “البيغمي” Pygméeوكانت حرفة “التوا” الغالبة هي الصيد والقنص، على أنه في فترة تاريخية لاحقة نزحت إلى المنطقة جماعات عرقية أخرى تنتمي إلى “البانتو”Bantou وهي قبائل “الهوتو”، آتت من غرب إفريقيا الوسطى. وعلى عكس السكان الأصليين من أقزام “التوا”، فإن “الهوتو” اشتغلوا بالزراعة وعبر استصلاح مساحات كبيرة من الأراضي وتقسيمها فيما بينهم. واتسمت التنظيمات الاجتماعية التي أقامها “الهوتو” بعدم المركزية، رغم خضوعها لسلطة “موامي” واحد. والموامي هو الملك بلغة الهوتو.

    غير أن القرن الرابع عشر شهد تطوراً هاماً في تاريخ المنطقة، حيث وفدت جماعات من التوتسي وهم نيليون يرتبطون بالجماعات “الأبيسينية” Abyssiniens قادمة من إثيوبيا على الأغلب وهم من الشعوب الحامية طوال القامة، يحترفون مهنة الرعي وتربية الماشية. وتميز “التوتسي” على عكس “الهوتو”، بأنهم يمتلكون تقاليد حربية صارمة، بالإضافة إلى تطويرهم تنظيمات ومؤسسات مركزية قوية. وسرعان ما سيطر “التوتسي”، رغم كونهم أقلية، على الأغلبية من شعوب “الهوتو” وفرضوا عليهم نظاماً إقطاعياً متسلطاً.

    وأثناء الحرب العالمية الأولى، فقدت ألمانيا المقاطعة التي أصبحت رواندا ووضعت المقاطعة تحت الإدارة البلجيكية من قبل عصبة الأمم. ومن خلال تفوقها الفني والعسكري، تمكنت بلجيكا من أن تحكم بسهولة السكان الأصليين، ونعمت المنطقة بفترة سلام طويلة.

    ومع ذلك لا يصف المتخصصون في تحليل الصراع هذه الفترة على أنها سلام دائم. فعلى الرغم من عدم مواجهة الحكم البلجيكي تحديات تذكر، ومن ثم فترة من الاستقرار العام، إلا أن السلام لم يكن قائماً على ما يسميه العالم الأمريكي “لند” <<القيم والأهداف والمؤسسات المشتركة>>.

   فواقع الأمر، أن السلام المستقر فرضته بلجيكا من خلال قدرتها الفنية والعسكرية الفائقة. علاوة على ذلك، فإن السياسات والإجراءات التي اتخذتها القوة الأوروبية أثناء هذه الفترة قامت بإذكاء العداوات والريبة التي كانت حتماً ستهز أسس هذا السلام وتشعل العنف الحقيقي، بما في ذلك الإبادة الجماعية عام 1994.

1/ التمييز العرقي

في رواندا ما قبل الاستعمار، كان مصطلحي “الهوتو” و”التوتسي” بعد قرون من التزاوج، يمثلان إلى حد كبير الاختلافات في الطبقة الاقتصادية وليس في الأصل العرقي. وكان من الممكن أن يتحول أي فرد من الهوتو استطاع تكوين ثروة إلى توتسي، والعكس، أن يتحول أي فرد من التوتسي انخفضت منزلته الاقتصادية إلى هوتو.

    وفي هذا الإطار يقول البلجيكي “جون فرانسوا باستان” أن “المجتمع الرواندي عرف تنظيماً مستقراً وتميز بوجود تعايش كبير بين قبيلتين أساسيتين هما الهوتو والتوتسي”. ويضيف “باستان” “وكان الهوتو عبارة عن قبيلة من المزارعين والتوتسي قبيلة أقل عدداً من الرعاة تمكنوا من السيطرة على الأغلبية من الهوتو، بفضل الأموال التي كانت تدرها عليهم تربية قطعان الأبقار”. ويرى أيضاً <<أن الزواج المختلط بين أفراد القبيلتين وتعاقب الزمان شكلا ثقافة وديناً ولغة مشتركة بين القبيلتين وضعت حداً للانقسامات العرقية ولكن أصبح ينظر إلى قبيلة التوتسي على أنهم الحكام وقبيلة الهوتو على أنهم المحكومين>>.

   وفي عام 1926، وضع البلجيكيون سياسات لزيادة التمييز بين الهوتو والتوتسي، فكان من يمتلكون أكثر من 10 بقرات يصنفون على أنهم توتسي، ويصنف الآخرون على أنهم هوتو، مع عدم وجود إمكانية للتنقل بين الجماعتين. وأصبح ما كان تمييزاً بسيطاً، يتطور بمرور الوقت والعادات، ليحل محله فجأة تصنيف دائم غير مرن. بالإضافة إلى ذلك، حابى البلجيكيون إلى حد كبير الطبقة العليا من التوتسي، وعرضت على أثريائهم فرصاً أفضل للتعليم والتقدم الاقتصادي، وتوظيفهم كإداريين لفرض الحكم الاستعماري البلجيكي. وفي هذا الإطار، يقول الدكتور “حمدي عبد الرحمن حسن”، <<لقد شجع الاستعمار الأوروبي المشاعر العرقية بين الأفارقة وجرى التأكيد على الاختلافات بين الجماعات العرقية ولم يكشف أي شيء عن أوجه التشابه بغية صرف الانتباه عن الاستغلال الاستعماري>>.

علي حسن الخولاني

باحث دكتوراه في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بجامعة الجزائر، مختص في الشؤون الإفريقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى