أخبارتحليلات

انتخابات ولاية هيرشبيلي … وئام في العلن وصراع في الخفاء

 نشر موقع إذاعة مستقبل  أن الرئاسة الصومالية أقنعت  رئيس ولاية هيرشبيلي الحالي محمد عبدي واري  بعدم التشرح للإنتخابات الرئاسية المقبلة بالولاية مقابل وعود مالية  ومناصب، وأكدت الإذاعة نقلا عن مسؤولين مقربين من الرئيس واري ،  أن    الأخير استلم 600  ألف دولار من أصل 2 مليون دولا وعدت له الرئاسة الصومالية  مقابل تنازله عن الترشح لإنتخابات الولاية فيما تم الاتفاق على أن يحصل   الجزء  الباقي  من المبلغ قبيل الإنتخابات.

 وأضافت الإذاعة أن الرئاسة الصومالية  تسعى جاهدة إلى ترشيح شخصيات موالية لها لمنصب رئيس ولاية  هيرشبيلي  ومن بين أبرز تلك الشخصيات نائب رئيس ولاية هيرشبيلي الحالي  علي عبد الله حسين جودلاوي الذي يزور حاليا العاصمة مقديشو وأجرى لقاءات واجتماعات متتالية بشأن ترشحه لإنتخابات ولاية هيرشبيلي المقبلة.   والتقى عددا من المسؤولين في الحكومة الاتحادية،  ونواب البرلمان، ورؤساء سابقين ،  وشيوخ عشائر،  ومكونات من المجتمع المدني.

 وذكر بعض المسؤولين  الذين التقوا علي  عبد الله حسين جودلاوي لإذاعة مستقبل أنه يحدوه أمل كبير   في الفوز بانتخابات  الولاية. ولفتت الإذاعة أنه يتمتع نفوذا كبيرا في ولاية هيرشبيلي وخاصة محافظة  شبيلي الوسطى  الذي ينحدر منها وكان محافظا لها قبل أن ينتخب نائبا لرئيس الولاية.

وأوضحت الإذاعة وجود نقاشات حادة حول توازن السياسي بين العشائر الكبرى في ولاية هيرشبيلي و مصير عاصمة الولاية  (جوهر)  في حال تم انتخاب  جودلاوي المنحدر من  اقليم شبيلي الوسطى رئيسا للولاية  ماذا سيكون نصيب القبائل الأخرى، وهل ستبقى العاصمة كما هي أم  سينقل إلى مدن أخرى لإقناع عشيرة حوادلي مثلا  التي يشغل أحد أبنائها في الوقت الحالي رئيسا للولاية ؟

كشفت مصادر مطلعة تحدثت لإذاعة مستقبل عن مساع حثيثة يقودها مؤيدون لجودلاوي  لنقل عاصمة  ولاية هيرشبيلي إلى مدينة بلدوين أو بولابوردي  بمحافظة هيران لإقناع عشيرة حوادلي   مقابل قبولها  انتخاب شخصية تنتمي إلى قبيلة أبغال رئيسا للولاية .

ومن جانبها، بدأت قوى المعارضة حملة  مضادة لمواجهة خطة الحكومة وتسعى لإنتخاب شخصية من المعارضة رئيسا ولاية هيرشبيلي في الإنتخابات الرئاسية للولاية ومن أبرز الشخصيات المعارضة المرشحة لهذا المنصب وزير الأمن الأسبق النائب عبد الرزاق عمر محمد والمنحدر من عشيرة حوادلي، وأجرى خلال الساعات الماضية اجتماعات مكثقة مع دوائر متنفذة  في العاصمة مقديشو  من أجل  تعزيز حظوظه في الفوز بالإنتخابات.

 وفي سياق متصل ، أشارت الإذاعة أن الرئيس فرماجو كلف رئيس جهاز الإستخبارات فهد ياسين مسؤولا عن ملف انتخابات ولاية هيرشبيلي وأنه التقى قبل أيام نائب رئيس ولاية هيرشيلي علي حسين جودلاوي لبحث ملف الانتخابات وسبل دعم ترشحه .

ويجدر  بالإشارة إلى أن  الرئيس الحالي محمد عبدي واري  الذي يزور حاليا في العاصمة مقديشو للمشاركة في المؤتمر التشاوري بين الحكومة الاتحادية والحكومات الاقليمية حول الإنتخابات العامة المقبلة ، تنتهي فترة ولايته القانونية  في 17 أكتوبر المقبل، وعليه يجب انتخاب رئيس جديد لولاية هيرشبيلي قبل هذا التاريخ.

مقالات ذات صلة

1 thought on “انتخابات ولاية هيرشبيلي … وئام في العلن وصراع في الخفاء”


Fatal error: Call to undefined function the_comments_navigation() in /home/content/68/11602068/html/wp-content/themes/MC/comments.php on line 47