أخبار

نص بيان حكومة بونت لاند بشأن مؤتمر طوسمريب ٣ 

تسعى بونت لاند دائما إلى تحقيق دولة صومالية تقوم على أساس النظام الفيدرالي   المتفق عليه . وتؤدي بونت لاند دورا رائدا  في  محافظة وتطبيق  الدستور المؤقت والتشريعات الوطنية الأخرى، وكذلك قامت ولا تزال دولة بونت لاند بجهود كبيرة  من أجل التوصل إلى تفاهم سياسي بين قيادات الحكومة الاتحادية والحكومات الأعضاء والشركاء السياسين وجميع  المهتمين بالشأن الصومالي لإيجاد حل للقضايا المتوترة الراهنة في البلاد وفي  مقدمتها الانتخابات العام 2020/2021 .

تشيد دولة بونت لاند بانعقاد مؤتمري طوسمريب الأول والثاني والذي رأت منه الأمة الصومالية عامة ودولة بونت لاند على وجه الخصوص  بوارد تقارب يقود إلى حل سياسي بشأن الانتخابات الوطنية . وأن دولة بونت لاند  تعتقد أن الحكومة الاتحادية عملت في افشال نتائج مؤتمري طوسمريب الأول والثاني وخطة انعقاد الجولة الثالية من المؤتمر والدليل على   ذلك:

1-  استخدام البرلمان الاتحادي بصورة غير شرعية في إسقاط  الحكومة التي كان يجب أن تنفذ بنود اتفاقية طوسمريب  الثاني

2-  أن الرئيس عيّن بصورة غير  دستورية  رئيس حكومة تصريف أعمال وهذا  التعيين يخالف البند الـ 130 من الدستور المؤقت

3-  وأن الرئيس تعمد في تأجيل تعيين رئيس وزراء جديد لعدم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في طوسمريب الأول والثاني .

4- أن الحكومة خصصت لنفسها دون التشاور مع الجهات المعنية تعيين أعضاء اللجنة الفنية المكلفة  في بحث ملف الانتخابات

5- الخطاب الذي ألقاه الرئيس أمام مجلس الشعب في  15 أوغسطس 2020 كان يعكس عزم الرئيس على تقويض  جهود الدول الأعضاء في الحكومة الاتحادية من أجل إجراء انتخابات توافقية في البلاد  في 2020/2021

6-  أوضح الرئيس بأنه لا توجد قرارات صدرت عن  مؤتمري طوسمريب الأول والثاني

7- قدم الرئيس إشارات إلى أنه لن يكون جزءا من أي اتفاقات سياسية سيتم  التوصل  إليها في مؤتمر طوسمريب الثالث  وتعهد بإعادة مخرجات المؤتمر  إلى البرلمان للنظر إليها وفقا للدستور وهذا يؤشر على أن رئيس الجمهورية الفيدرالية لديه  برنامج مغاير عن ما يتم الاتفاق عليه في مؤتمر طوسمريب الثالث والذي هو اجراء الانتخابات في موعدها.

8- أن الرئيس أعطى بصورة مخالفة للدستور والبند الـ71  و 63   مجلس الشعب صلاحية تمثيل الدول الأعضاء في الحكومة الاتحادية  واصدار قرارات مصيرية يجب تنفيذها على أنحاء البلاد.

9-  أن الرئيس قام  وبسبق الإصرار والترصد بتعليق صلاحيات مجلس الشيوخ واعتباره جزءا من البرلمان الاتحادي.

ولذلك ، دولة بونت لاند،  نظرا للأوضاع السياسية في الصومال وأهمية المرحلة الانتخابية الراهنة  تعلن للشعب الصومالي والمجتمع الدولي موقفها من الحالة الراهنة.

1- دولة بونت لاند ترحب بانعقاد مؤتمر للبحث والتوصل إلى اتفاق سياسي بشأن تنظيم الانتخابات العامة

2- تدعو بونت لاند رئيس الجمورية الفيدرالية إلى تعيين رئيس وزراء يكون جزءا من تنفيذ الاتفاقيات بشأن اجراء الانتخابات الوطنية 2020/2021

3-  تقترح دولة بونت لاند أن يسبق انعقاد مؤتمر طوسمريب الثالث  تأكيد واضح على أن يخرج منه اتفاقيات لها قاعدة صلية ولذلك تدعو بونت لاند أن يحقق المؤتمر مشاركة جميع  قيادات الحكومة الاتحادية  والحكومات الأعضاء  ودبلوماسيي المجتمع الدولي

4-  تؤكد بونت لاند أهمية مشاركة رؤساء المجتمع الدولي في مؤتمر طوسمريب الثالث لضمان تطبيق نتائج المؤتمر ، والتي بدونها قد تتسبب إلى عدم تنفيذ نتائج المؤتمر كما تم الاتفاق عليه 

5-  تدعو بونت لاند إلى الاستماع إلى توصيات أصحاب المصلحة السياسين   الصوماليين الآخرين  لتحقيق توافق سياسي يسهل اجراء انتخابات توافقية

6- تحذر بونت لاند من تصرفات قيادات الحكومة الاتحادية والتي تشكل تهديدا على مسار بناء الدولة في الصومال وأنها قد تقود البلاد إلى عدم استقرار سياسي وتوتر
امني وتراجع حالة التنمية الاقتصادية  في البلاد

7- وأخيرا تؤيد بونت لاند بيان رئيس مجلس الشيوخ الداعي إلى الالتزام بالتشريعات وصلاحيات الهيئات الدستورية في البلاد وبما يتوافق مع الدستور المؤقت  

 

 

 

 

 

 

 

  

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى