أخبار

مؤتمر طوسمريب الثالث… الخطوة الأولى نحو تمديد ولاية الرئيس فرماجو

ترأس الرئيس محمد عبد الله فرماجو  المؤتمر التشاوري بين الحكومة الاتحادية والحكومات الأعضاء في الاتحاد الذي أفتتح رسميا، اليوم الثلاثاء ، في مدينة طوسمريب عاصمة ولاية جلمدغ.

أعرب رئيس ولاية جلمدغ الذي تحدث للصحفيين عقب إفتتاح المؤتمر عن شكره للرئيس فرماجو ورؤساء الحكومات الاقليمية على مشاركتهم في المؤتمر وإلتزامهم بموعد افتتاح المؤتمر، مشيدا بأداء مسؤولياتهم تجاه استئناف المفاوضات التي بدأت شهر يوليو الماضي في مدينة طوسمريب.

 وقال قوقور “لقد جرى اليوم إفتتاح  مؤتمر طوسمريب الثالث  وتم الاتفاق على الخطة  المقدمة من اللجنة الفنية للإنتخابات، وأن الرؤساء اتفقوا على العديد من البنود بشأن الانتخابات الوطنية”.

 وأضاف “كما تعلمون يشارك في المؤتمر لحد الآن رئيس الجمهورية ، ورؤساء الحكومات الاقليمية ، جنوب غرب الصومال، هيرشبيلي ، ومحافظ اقليم بنادر”.

وفي هذا السياق، هناك دلائل تشير إلى أن البنود المتفقة عليها تنص على إمكانية إجراء انتخابات شعبية مباشرة في غضون فترة زمنية قصيرة الأمر الذي أدى إلى مقاطعة بعض رؤساء الولايات الاقليمية مشاركتهم في المؤتمر.

 وبحث الرؤساء خلال المؤتمر سبل استئناف مناقشة البنود ذات الأهمية بنسبة للمشاورات على المستوى الفيدرالي والولائي حول مسارات الانتخابات الوطنية ، والعملية السياسية،  والأمن القومي.

وشارك في المؤتمر رئيس  جنوب غرب الصومال عبد العزيز لفتاغرين، ورئيس ولاية جلمدغ ، أحمد قورقور، ورئيس ولاية هيرشبيلي، محمد عبدي واري، ومحافظ اقليم بنادر عمر محمود محمد.

والجدير بالإشارة إلى أن الجولة الثالثة لمؤتمر طوسمريب انطلقت اليوم الثلاثاء وسط غياب رئيسي ولاية جوبالاند وبونت لاند أحمد اسلان مدوبي وسعيد ديني الذين اتهما الرئيس فرماجو بالسعي  إلى فرض أجندته الخاصة على المؤتمر، وشترطا مشركتهما للمؤتمر بضمانات دولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى