أخبارمقالات

نجدت مُدن !

صدق او لا تصدق في 15 من شهر مايو لعام 2020  عندما  ما كانت بلدوين عن بكرة أبيها خارج المدينة ، هاربة من الفضيان ، غارقة بالماء وبالمشكلات ، عاجزة عن نجدة نفسها ، حائرة ، خائفة ، جائعة ، مبللة ، باردة ، صائمة  تنتظر قشة رمل تتعلق بها ، او منحة إنسان يساعدها و ينقذها، وهي تترقب على أحر من الجمر لعطاء السماء ، كان هناك وفد من ابنائها في مدينة قرطوا وبيدهم شيك مالي ،  و على لسانهم  خطاب عاطفي اعلنوا بأنهم قدموا إلى مدينة قرطوا لمد يد المساعدة والعون لإخوانهم المتضررين ، وان أهل بلدوين أهلاً لذلك ، و أقدر على تلبية نداء العون مهما كانت الظروف والأحوال ، و أن ما فعلوه ما هو إلا واجباً وطنياً ودينياً عليهم ، رُحب بالوفد القادم ، و اٌشيد بالعطاء العارم ،  في مشهد يُلخبط عقل الحاضر ،  ويجعله بحق حائر أي يفرح لهذا العطاء ، ام يُشفق لحال العاطي والمُعطى ، ام عليه أن يصفق لهذا الموقف النبيل ويقف توقيراً لسخاء الرجال ،  ام  يتألم لسوء تقدير الحال ، و يتهم  بلدوين بالاستعجال ، أنه مشهد فوضوي بجميع تفاصيله ، و بأدق اجزائه ، فكل كلمة تُقال تُفسر و تُبهم أكثر ، لكن الأجمل فهذه العطاء فكرة نجدة المدن الصومالية لبعضها البعض ، فحتى سنوات قريبة كان دمار الصومال على يد مُدن حقدت و غضبت على مُدن أخرى ، فحشت و جيشت من أجل إبادة مدينة سكانها يختلف عن قبيلة ساكني مدينتها ، فرؤية عاطفة  أخوية على مستوى المدن يدل على ان التفكير الصومالي في طريقة للتغيير ، وإن حس الانتماء أرتفع من انتماء محلي ضيق إلى انتماء أوسع نوعاً ماً وهذا مؤشر إيجابي يُبشرنا بأن الهوية الفرد الصومالي قابلة للتشكيل من جديد .
     لكن على رغم من جمال هذا الجانب إلى إنه ايضاً مبني نوعا ما على عاطفة الحماس ، ورغبة شديدة في رد الجميل ،  و الحصول على الثناء الاعلامي ، وجلب مفاخر مناطقية  و لو على حساب قدرات المدينة وإمكانياتها الحقيقية ، كان من الأجدر أن لا يدخل إحسان المُدن باب التنافس و التسابق حتى لا  نرهق الطرف الأضعف بالحسابات نفعية المتبادلة ، ونحمله  فوق ما يحتمل ، وايضا حتى لا نؤسس مبدأ عطائي يستمر بعطائك ، ونُخنق جمال الصدقة بما يقوله الغير عنا، بل كان من  الافضل أن يُستبدل فكرة رد الجميل الفوري بالتخليد الجميل الطويل بالذاكرة الجمعية الصومالية ، وذلك من خلال تدوين المعروف ، وتدريسه ، و جعله يتناقل على الألسن ، وتسمية شوارع و حارات على أسماء مُعطي الجميل من المدن ، واستحضار المعروف دائماً للذاكرة الحالية ، وربط هذا الجميل بصفات الإنسان الصومالي في تلك المدينة ، والعمل على إنشاء مشاريع   يُشارك و يتداخل و يتحاور الطرفين فيها ويعود نفعها للجميع ، و حينها فقط يولد الجميل مُدن تتأخى ولا تتنافس ، وتٌعطي ولا تنتظر الرد.

فاطمة شيخ محمد حوش

فاطمة شيخ محمد حوش ، كاتبة صومالية

مقالات ذات صلة

1 thought on “نجدت مُدن !”


Fatal error: Call to undefined function the_comments_navigation() in /home/content/68/11602068/html/wp-content/themes/MC/comments.php on line 47