أخبار

*قبلة رمزية ! ها نحن معك يا أيان*

بوصاصو: 27  فبراير ، 2020. رئيس حكومة ولاية بونت لاند، الدكتور سعيد عبد الله دني رحب في مكتبه -الخاص- أيان علي ، وهي فتاة صغيرة ،ونجمة بيضاء ، عمرها 7 سنوات.الفتاة هي من ضمن ذوي الاحتياجات -الخاصّة- “الإعاقة البصرية” ومع أنها شعلة رمزية ، حيث تمتلك روحة ونفسة برجوازية ، لا تعرف الكلل والملل ، همتها عالية، كما هي متفوهة في مجال الخطابة والإلقاء !

الشعر نور روحاني ، وسلاح قوي لمن أعطاه الله، وإن الشعر لحكمة ،وفي البيان سحر حلال ، قبل أيام وساعات أرسلت هذه الفتاة رسالة معنوية من جهة ، ومحكمة من جهة ! إذ فيها أبيات ذات جودة وقيمة أدبية ، وصوبت رسالتها نحو قادة الحكومة وعظمائها الأجلاء ، بل جعلت مقبض سيفها باسم الرئيس السيد فخامة سعيد عبد الله دني ، والقت برقيتها العالمية على عاتقه المرحل ، وقد قالت في الرسالة ما فيها من درر وحكم وجواهر نفيسة.

يا للعجب ! جسمها نحيل ، وجسدها شادن ، ولكن عقلها كبير ، بل هي من العمالة والعظماء الأبرار ، حيث تصدت الفتاة بأمرور جسمية وبأحوال عويصة ، أمام الجماهير والجبابرة أصحاب المراسم ومعالي المقامات ، البنت تصرخ يا سعادة الرئيس ! ويا من له عقل ورزانة ! أنا شمعة مضيئة ، ونحلة تحمل العسل إزاء الظروف المعيشية لها ولغيرها ، بل أنا المتمثلة الوحيدة لذوي الاحتياجات الخاصة.

اليوم ، حضر الإجتماع رئيس غرفة تجارة بونت لاند ، السيد محمد عيديد ،و أعضاء من مجتمع الأعمال في بونت لاند ، وجمع غفير من العلماء والدعاة وعلى رأسهم فضلية الشيخ فؤاد محمود الحاج نور، وفي هذا اللقاء أيضا أيان حسن الفتاة العجيبة ! صاحبة رؤية سديدة وحكمة بالغة ، تظهر مع هذا الإجتماع وكأنها ملكة ! بل هي أعظم !

تعهد سعادته رئيس بونت لاند ، سعيد عبد الله دني ، بمساعدة آيان حسن من جديد ! وإيجاد طبيب عالمي”قسم البصر” ، يعرف كنه جوهرتها المفقودة، وضالتها الفريدة، و قال الرئيس “دني” إن الحكومة ستعالج ظروف المعيشة والتعليم للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة. بونت لاند بشكل عام.

وأخيراً ، أعربت آيان حسن عن سعادتها وبهجتها لاستقبال رئيس بونت لاند وشكرته حسن ضيافته الجوهرية، وحننيه المداد ، وتمنت أن تقول خلال هذه الجلسة الفخرية امام الكامرات المحلية والشاشات العالمية قول النبي صلى الله عليه وسلم “مَن نفَّس عن مؤمنٍ كربةً من كُرَب الدنيا
نفَّس الله عنه كربةً من كُرَب يوم القيامة”

محمود علي آدم هوري

بقلم محمود علي آدم هوري: باحث صومالي وشاعر معاصر، ومحاضر بجامعة ماخر كلية الشريعة والدر اسات الإسلامية ، له أبحاث علمية في مجال الأدب الصومالي والعربي وقد طبع بعضا منها وأخرى مخطوطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى