أخبارتقارير ودراسات

بلدوين بعد الفيضانات:  أرض خصبة للأمراض والمساعدات  قطرة في محيط

يصف محمد خليل مستشار الشؤون الإنسانية لمنظمة أطباء بلا حدود الأوضاع في مدينة بلدوين بالمأساوية وينقل لنا ما رآه في المدينة بعد الأمطار الغزيرة التي شهدتها  في أكتوبر / تشرين الأول الماضي ما أدى إلى فيضانات واسعة النطاق اغرقت مدينة بلدوين التي كانت تنبض بالحياة والنشاط التجاري بالكامل وحولها إلى بركة مياه.

 وقال محمد الذي كان جزءا  من فريق الطوارئ الأول الذي تم نشره في بلدوين بالصومال إن الفيضانات أثرت على الجميع    الأغنياء والفقراء بطريقة فظيعة ما دفع جميع سكان المدينة تقريبا إلى الخروج  من منازلهم ومكاتبهم واللجوء إلى الأماكن المرتفعة وتم إنقاذ كثير منهم من منازلهم عبر قوارب.

أرض خصبة للأمراض

وأوضح محمد خليل مستشار الشؤون الإنسانية لمنظمة أطباء بلا حدود، أنه بالرغم من انحسار المياه بعد بضعة أيام دون هطول الأمطار ، لكن الأضرار التي لحقت بالطرق ونظام الصرف الصحي ظاهرة وبدأت المدينة تعاني من آثار الفيضات واختلاط مياه الصرف الصحي بالفيضانات ، مما أدى إلى تلوث الآبار التي توفر مياه الشرب للسكان على نطاق واسع.

 وأشار خليل إلى وجود مستنقعات لمياه راكدة في كل مكان ، مما خلق أماكن خصبة للبعوض التي تسبب الملاريا وغيرها من الأمراض.

وقال إن أجزاء كبيرة من مستشفى المدينة غارقة بالمياه، ولا تعمل كثير من أجنحته باستثناء حناح  العمليات  الواقع في منطقة مرتفعة . توقفت الاستشارات الطبية ولم يكن يعمل منذ الأسابيع الثلاثة الماضية.

 وأضاف أنه من المحتمل أن النظام الكهربائي بالمستشفى قد تعرض للتلف ، وبالكاد يمكن استخدام أي من المستلزمات الطبية مرة أخرى.

نزوح كبير 

وفق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، فالفيضانات أدت  إلى نزوح حوالي 270،000 شخص في بلدوين في فترة زمنية قصيرة ولجأ كثير منهم إلى المناطق المرتفعة في الأجزاء الغربية والشرقية من المدينة. يعيش معظمهم الآن في ملاجئ مؤقتة ، والتي عادة ما تكون أكواخ بدائية مصنوعة من العصي الخشبية أو مثبتة على الأشجار.  والأخطر من ذلك يعتقد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن الوضع يحتاج إلى  وقت طويل قبل أن يتمكن النازحون من العودة إلى منازلهم.

المساعدات قطرة في محيط

 وقال محمد خليل مستشار الشؤون الإنسانية لمنظمة أطباء بلا حدود ”في أحد الأيام ، أثناء تقييم المنطقة المصابة ، أدهشني منظر امرأة عجوز للغاية تبحث عن ملجأ في مأوى مؤقت هش. بعد أيام ، عندما عدنا لتوفير خيمة ، كان قد فات الأوان. قيل لنا إنها ماتت“.

وأضاف أن المساعدات التي وزعت حتى الآن كانت قطرة في محيط. يعاني الناس من  التهابات الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي والأمراض المعدية مثل الملاريا وهناك حالات الإسهال المائي ، والحمى من أصل غير معروف.

وأوضح محمد خليل أن مستويات سوء التغذية كانت مرتفعة قبل الأزمة ، ولكن الوضع قد ازداد سوءًا، لافتا إلى وجود العديد من الأطفال الذين يعانون من سوء تغذية حادة.

ودعا إلى بذل مزيد من الجهود المنسقة لضمان وصول المساعدات إلى أكثر الناس ضعفاً وفي الوقت المناسب.

كما دعا إلى تحسين ظروف المياه والصرف الصحي السيئة في مدينة بلدوين بسرعة وتسهيل وصول مياه الشرب النظيفة إليها لتجنب انتشار الأمراض.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات