أخبار

السلمي : “الوثيقة العربية لحقوق المرأة”  أول تشريعٍ يُسنه البرلمان العربي عرفاناً بدور المرأة العربية

أكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي في كلمته التي ألقاها اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر 2019م، بحفل إشهار الوثيقة العربية لحقوق المرأة ، والذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة، على أن البرلمان العربي أقر “الوثيقة العربية لحقوق المرأة” كأول تشريعٍ يُسنه عرفاناً بدور المرأة العربية، وتقديراً لمكانتها الرفيعة، لتكون إطاراًتشريعياً ومرجعاً عربياً في سن القوانين الخاصة بالمرأة العربية، وميثاقاً يحظى بالتوافق العربي، وقد أخذ علماً بها مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الثامنة والعشرين الذي عُقد بالمملكة الأردنية الهاشمية بتاريخ 29 مارس 2017م.

وقال رئيس البرلمان العربي إن تشرّف البرلمان العربي بإقامة حفل إطلاق الوثيقة العربية لحقوق المرأة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة يأتي إنعكاساً للنهضة الحضارية الشاملة التي تشهدها الإمارات والتي تأتي المرأة في القلب منها كمساهِمةٍ في بناء هذه النهضة ومستفيدةٍ من ثمارها، كما يأتي اتساقاً مع اهتمام قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة بقضايا المرأة والتي مكّنت المرأة الإماراتية من الوصول لأعلى المناصب السياسية والبرلمانية.

وحيا الدكتور مشعل السلمي باسم البرلمان العربي هذه الجهود المقدرة والتي تُوجت بتولي معالي الدكتورة أمل القبيسيرئاسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي باعتبارها أول سيدةٍ ترأس برلماناً وطنياً عربياً، مثمنا عالياً توجيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، برفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% في خطوةٍ تُرسخ مشاركة المرأة الإماراتية في العمل البرلماني، وهي خطوة متقدمة لم تصل إليها دول عريقة في ممارسة العمل البرلماني والديمقراطي.

وأوضح رئيس البرلمان العربي أن “الوثيقة العربية لحقوق المرأة” التي نحتفي بإطلاقها اليوم تأتي حرصاً من البرلمان العربي على دعم المرأة العربية التي نفخر بعطائها وندعم إنجازاتها ونعمل على تعزيز دورها الإيجابي ومشاركتها الفعّالة في بناء المجتمع العربي، من خلال وثيقة جامعة لحقوقها، وهي نتاج جهدٍ كبيرٍ ومناقشاتٍ مستفيضةٍ ودراساتٍمُعمّقةٍ عكفت عليها لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب في البرلمان العربي، وخلاصة نتائج خمس ورش عمل عقدها البرلمان العربي في ثلاث دول عربية (مملكة البحرين، سلطنة عُمان، جمهورية مصر العربية) غطت كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والتنموية، بهدف تأكيد دور المرأة العربية وتوفير البيئة المواتية لكفالة فرص نهضتها، استلهاماً من مبادئ الشريعة الإسلامية الغراء التي أعلت من شأن المرأة، واستناداً للإرث الحضاري للأمة العربية في المحافظة على حقوق الإنسان عموماً وحقوق المرأة بشكلٍ خاص.

وأشار الدكتور مشعل السلمي إلى أن هدف البرلمان العربي من سن تشريع عربي لحماية حقوق المرأة هو تحقيق مطالب وتطلعات المرأة العربية المشروعة، فهي شريك أساسي في بناء ونهضة وتقدم المجتمع العربي وفي مواجهة تحدياته باعتبارها نصف المجتمع وعليها يقع العبء الأكبر في التنشئة والتربية، فهي مُعلمة القيم والمبادئ، وهي التي تربي الأجيال لبناء الأوطان.

وجدد رئيس البرلمان العربي بهذه المناسبة الطيبة تأكيده باستمرار البرلمان العربي في دعم قضايا المرأة العربية ومساندة مسيرة كفاحها وتعزيز مشاركتها في المجتمع العربي حتى تنال حقوقها المشروعة سياسياً واقتصادياً وثقافياً واجتماعياًوتنموياً.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات