أخبار

حصاد  مؤتمر الاستثمار في بونتلاند

في 15/ سبتمبر- أيلول/2019م، انطلقت من مدينة غرووي عاصمة ولاية بونتلاند، أعمال مؤتمر الاستثمار في بونتلاند والذي استمر لمدّة 3 أيام، قدّم فيها المشاركون فعاليات حول سبل ومجالات الاستثمار في بونتلاند.

وقد افتتح الرئيس سعيد عبدالله دني رئيس ولاية بونتلاند هذا المؤتمر الّذي دعا إليه بعد فترة وجيزة من تشكيله للمجلس الوزاري في بونتلاند.

وشارك في هذا المؤتمر 400 مشارك من بينهم ممثلون عن الحكومة، ورجال الأعمال، ودبلوماسيين، وبقية مختلف شرائح المجتمع، كما يقدّر عدد الشركات التجارية المشاركة في هذا المؤتمر سواء كانت شركات تجارية صومالية أو أجنبية إلى 130 شركة تجارية في داخل البلاد وخارجها، وخاصة، من دول مثل: كينيا، أوغندا، تنزانيا، زامبيا، إثيوبيا، تركيا، الإمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، الصين، الولايات المتحدة الأمريكية، الهند، سلوفاكيا، وإيطاليا.

وقد كان الهدف العام من هذا المؤتمر، هو عرض ثروات بونتلاند وفرص الاستثمار فيها لجذب استثمار مباشر فيها يؤدي إلى توفير فرص عمل للشباب، وتنمية اقتصادية شاملة، كما جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر الذي انتهت أعماله في 17/سبتمبر- أيلول/2019م.

هذا بالإضافة إلى ذلك الهدف العام كان للمؤتمر أهداف أخرى أشار إليها البيان الختامي للمؤتمر، ومنها:

  1. إقامة أو تكوين علاقات قوية بين رجال الأعمال في الداخل والقادمين من مختلف أنحاء العالم، حيث يقدّر عدد رجال الأعمال الذين شاركوا في هذا المؤتمر بـ 300 رجل أعمال أجنبي وصومالي سواء كانوا مقيمين في الداخل الصومالي أو في خارجه.
  2. توفير وتهيئة الظروف المناسبة للشركات الصومالية والأجنبية المهتمة باستثمار بونتلاند.
  3. تحليل المثقفثن ومناقشتهم في ندوات علمية فرص الاستثمار الموجودة في بونتلاند والتحديات التي قد تواجهها.

هذا، وقد توصل المؤتمر إلى بعض النتائج التي من بينها:

  • ترحيب إدارة بونتلاند بالشركات الراغبة في استثمار بونتلاند، وتقديمها الدعم اللازم لها لتنفذ استثماراتها في بونتلاند بكل سهولة ويسر.
  • تطبيق إدارة بونتلاند قانون الاستثمار في بونتلاند الّذي صادق عليه قريبا المجلس الوزاري في بونتلاند، مما سيساعد على تسهيل أعمال الاستثمار المباشر في بونتلاند، وبالتالي سيؤدي إلى حفظ المال الخاص.
  • تشجيع إدارة بونتلاند ومساعدتها على الاستثمار في مجالات إنشاء المصانع الإنتاجية، وافتتاح المدارس التقنية أو الفنية في بونتلاند.
  • تقديم وعود استثمارية في مجالات مختلفة مثل افتتاح مكاتب لشركات عملاقة مثل تيوتو في بونتلاند، وتنفيذ مشروعات بناء مبان ومراكز في بونتلاند للحفاظ على البيئة، وتنفيذ مشاريع بناء مئات العقارات، والاستثمار في العقول التجارية المبدعة وخاصة في الأوساط الشبابية، وبناء معهد وأسواق للثروة السمكية التي تتمتع بها بونتلاند، هذا إلى جانب العديد من الوعود الاستثمارية في مجال المياه والزراعة والتعدين والتكنولوجيا.
  • وصلت قيمة الاستثمارات المقدّمة والمذكورة في هذا المؤتمر والمقرر تنفيذها في بونتلاند إلى حوالي 300 مليون دولار مما سيساهم في تنمية اقتصاد بونتلاند في السنوات القادمة ويوفر فرص عمل لآلاف من شباب المنطقة.
  • لكي تكون المفاوضات بين إدارة بونتلاند ورجال الأعمال، توصّل المؤتمر إلى استمرارية اللقاءات والاجتماعات بين الطرفين في مؤتمرات تعزيزية مستمرة تعقد بين الفينة والأخرى في داخل بونتلاند وخارجها.
  • تنظيم معرض تجاري تستضيفه مدينة بوصاصو بداية العام القادم 2020م، يتم فيه عرض وتقديم المنتجات والخدمات التي توفرها الشركات التجارية المشاركة في هذا المعرض.

وتأكيدا على أهمية هذا المؤتمر وقراراته لبونتلاند، قام رئيس بونتلاند يوم أمس الجمعة بتعيين لجنة متابعة لتنفيذ أعمال الاستثمار في بونتلاند، تتلخص مهمتها في تسهيل فرص الاستثمار في بونتلاند كما صرّح بذلك المتحدّث الرسمي لرئاسة بونتلاند السيد جامع دبراني.

وعلى صعيد آخر، يعتبر كثير من المتابعين أن هذه الخطوة التي أقدمت عليها بونتلاند ستساعد في تنمية اقتصاد بونتلاند، كما أنها ستساهم في القضاء على البطالة المنتشرة في الأوساط الشبابية، شريطة أن لايكون هذا الاستثمار مسيّسا أو غير عادل في توزيع فرصه على شعب بونتلاند الذي يتمتع بمنطقة تختزن ثروات هائلة سواء كانت ثروات معدنية أو بحرية أو زراعية ونباتية، وهي بحاجة إلى استخراجها والاستفادة منها بما يعود نفعها العام على المجتمع في بونتلاند بصورة كاملة. 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات