أخبار

 البنك الدولي: الأمية والنمو الاقتصادي البطيئ يشكلان تحديا أمنيا في الصومال

قال البنك الدولي إن الإمية والنمو الاقتصادي  البطيئ يشكلان تحديًا أمنيًا في الصومال حتى مع استعداد قوات حفظ السلام الأجنبية ، بما في ذلك القوات الكينية ، للخروج من البلاد بحلول عام 2021.

وأضاف البنك في أحدث تقرير له عن “التحديث الاقتصادي” أن الصومال الذي مزقته الحرب يواجه أيضًا مشكلات كبيرة في توفير الخدمات الاجتماعية وخلق فرص العمل للسكان الشباب الذين يتزايد عددهم باستمرار حتى مع إمكانية الوصول إلى الموارد الخارجية على المدى المتوسط.

وأوضح البنك في التقرير الذي نشره الأسبوع الماضي أن توفر عدد قليل جدًا من فرص العمل في المستقبل  الفرص التعليمية  الضئيلة للأطفال  في الوقت الحالي تهدد الجهود للحد من الفقر وتعزيز الرخاء المشترك”.

وقال البنك في تقريره إن “40 في المائة من سكان الصومال تتراوح أعمارهم بين 6 و 18 سنة ؛ يجب أن تتاح لهذه الديموغرافيا الحيوية الفرصة لاكتساب المعرفة والصحة والمهارات ليصبحوا مساهمين منتجين في الاقتصاد الوطني “.

وأكد  أن نصف السكان فقط هم الذين يعرفون القراءة والكتابة ، في حين أن النساء لديهن تحصيل تعليمي أقل من الرجال في جميع الفئات العمرية تقريبًا، مشيرا إلى  مشكلة النظام المدرسي في الصومال الذي يحتاج إلى إعادة بناء من الألف إلى الياء بعد سنوات من الصراع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات