أخبارأخبار العالم

هل يبحث تنظيم “داعش” عن موطئ قدم في إثيوبيا؟

توّعد “تنظيم الدولة الإسلامية” في الصومال ببث تسجيلات تحتوي على مواد جهادية باللغة الأمهرية في محاولة لكسب مجندين في إثيوبيا.

جاء هذا الإعلان في شريط فيديو مدته ثلاث دقائق تم نشره الشهر الماضي عبر مواقع الدولة الإسلامية، حيث وعد المتشددون بإصدار المزيد من المواد الجهادية باللغة الأمهرية التي تعتبر واحدة من اللغتين الأكثر استخداما في إثيوبيا.

يعتقد مات برايدن ، المحلل  في مركز سهن ومقره في كينيا ، أن تنظيم الدولة الإسلامية يتواصل مع الجالية المسلمة في إثيوبيا في محاولة للاستفادة من الاضطرابات العرقية والسياسية المستمرة في ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان.

وأوضح برايدن لتصريح إذاعة صوت أمريكا  أن داعش يرى في إثيوبيا فرصة محتملة لتوسيع نفوذه وأنشطته الإرهابية في جميع أنحاء إفريقيا بقوة.

ويقول إن الاضطرابات في إثيوبيا قد تتفاقم على الرغم من الإصلاحات السياسية التي فرضها رئيس الوزراء أبي أحمد ، بما في ذلك الإفراج عن الآلاف من السجناء السياسيين وتوقيع معاهدة سلام مع إريتريا خصمها القديم.

وقال برايدن إن تلك الإضطرابات تشكل فرصة للجماعات المتطرفة في الصومال لجذب أتباع  لها وربما لإقامة قواعد ،  متوقعا قيام داعش بمثل هذه الأشياء.

يقدر عدد أعضاء تنظيم في الصومال ما يقارب 300 مسلحا بينهم حوالي 8 إثيوبيين.

أصدر داعش الصومال  في ديسمبر عام 2017 ، فيديو يظهر فيه جهادي من إثيوبيا يتحدث باللغة الأمهرية يُعرّف نفسه بأنه أبو زبير الحبش.

وفي العام الحالي ، أصدر داعش فيديو آخر يعلن أن الحبش قد مات ، دون الإشارة إلى سبب الوفاة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات