أخبار العالم

معارك سناغ تتجدد وسط مساع دولية لإنهاء الأزمة بين بونت لاند وصومالاند

لقي حوالي 30 شخصا مصرعهم  وأصيب 40  آخرين جراء تجدد المعارك بين قوات بونت لاند وصومالاند في اقليم سناغ شمال البلاد. 

تأتي هذه المعارك غداة زيارة قام بها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الصومال جيمس سوان أمس الاثنين إقليم بونتلاند  حيث أجرى مناقشات مطولة مع رئيس الاقليم سعيد عبد الله ديني حول  التوترات المستمرة بين أرض الصومال وبونتلاند.

وقال سوان في بيان صدر عقب الزيارة “نحن قلقون بشأن هذه المشكلة المستمرة والقتال المتقطع في منطقتي سول وسناج في الأشهر الأخيرة.”

وأضاف أن “هذا زاد من حدة التوتر في المنطقة “، حاثا قادة  الاقليمين على البحث عن حل سلمي لهذا النزاع.

شهدت منطقة سناع في الحدود بين الاقليمين  منذ عام 2002 بشأن السيطرة عليها.

وقال سوان ، الذي وصل إلى الصومال في 25 يونيو لتولي مهامه كمبعوث خاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في الصومال (UNSOM) ، إنه اختارمدينة جروي أول محطة يزورها بعد العاصمة مقديشو، مؤكدا على الدور الرئيسي الذي تلعبه بونت لاند في التطوير المستمر للنموذج الفيدرالي في الصومال.

وقال جيمس سوان إن الأمم المتحدة ستعمل بشكل وثيق مع شعب بونتلاند وإدارته من أجل تنفيذ ولاية UNSOM وأنشطة أسرة الأمم المتحدة بأكملها بشكل أكثر فعالية ، بما في ذلك الجهود المبذولة لدعم الحوار الشامل بين الحكومة الصومالية والولايات الاقليمية الأعضاء في الحكومة الاتحادية.

أشار سوان إلى أهمية مشاركة أسرة الأمم المتحدة في مجموعة واسعة من الأنشطة في بونتلاند ، والتي تتراوح بين المساعدة الإنسانية الطارئة إلى مشاريع التنمية المتوسطة والطويلة الأجل.

وقال إن بعثات ووكالات الأمم المتحدة وصناديقها وبرامجها دعمت جهود سلطات بونتلاند في تطوير القدرات المؤسسية ، وتعزيز سيادة القانون ، وتحسين تنمية قطاع سبل العيش ، وتيسير المصالحة السياسية ، وتشجيع إصلاح قطاع الأمن وحقوق الإنسان ، من بين أمور أخرى. .

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات