أخبار

الصومال وكينيا لا يمكن أن يكونا أعداء

قال رئيس الوزراء الصومالي الأسبق علي محمد جيدي يجب أن تتجنب الصومال وكينيا الانحدار نحو خلاف دبلوماسي بشأن نزاعهما حول الحدود البحرية.

وأضاف في تصريح صحفي أن البلدين لا يمكن أن يكونا أعداء لأن هناك عددًا كبيرًا من المواطنين الكينيين من أصل صومالي وكذلك المهاجرين الصوماليين الذين استقروا في كينيا أكبر اقتصاديات شرق إفريقيا.

وأعرب جيدي عن أهمية الحفاظ على التاريخ الطويل بين البلدين، مشيرا إلى استضافة كينيا أكثر من 500،000 لاجئ صومالي عندما اندلعت الحرب في الصومال عام 1991 .

وقال يشترك البلدان الكثير من المصالح وكان هناك نزاع واحد فقط ،  وبالتالي ينبغي أن يتركا هذا النزاع جانبا والنظر في المصالح الأخرى بينهما.

ناشد جيدي ، الذي شغل منصب رئيس وزراء  في الصومال بين عامي 2004 و 2007 ، قادة كينيا والصومال إلى وضع خلافاتهم جانبا والتركيز على المصالح الكثيرة التي يتقاسمونها لتحقيق الرخاء لشعوبهم.

وقال على سبيل المثال يوجد نزاع بين كينيا وأوغندا حول ملكية  جزيرة ميجينجو  التي لا تزال معلقة ، لكن البلدين لا يزالان يتعاونان وعلاقاتهما طبيعية بحسب رئيس الوزراء الأسبق.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات