أخبارأخبار متنوعة

 ما قصة الأطباء الاردنيين الذين تقطعت بهم السبل في الصومال؟

علق نهاد العليمي نائب نقيب المهندسين الزراعيين أمين صندوق مجمع النقابات المهنية الأسبق في القصة التي رواها الوزير والنائب السابق م. حازم قشوع خلال احتفال حزب الرسالة أمس حول “الأطباء الاردنيين الذين تقطعت بهم السبل في الصومال”.

وقصّ قشوع انه نقل إلى مدير المخابرات آنذاك عن ازمة الاطباء في الصومال، وعلى إثرها وجه القوات المسلحة من قبل جلالة الملك لمساعدة اطباء الأردن وإعادتهم إلى الوطن.

وقال العليمي، الغريب هو الإشارة إلى نقيب المهندسين الزراعيين الحالي م. عبدالهادي الفلاحات بانه كان من ضمن الوفد الذين تقطعت بهم السبل، مشيرا الى ان هذا كلام غير دقيق.

واضاف النقابات المهنية كانت قد اطلقت بالتعاون مع بعض الجمعيات والناشطين حملة “القلب الواحد” بالتعاون مع بعض الجهات الوطنية والاروبية على رأسها الهيئة الخيرية الهاشمية وأرسلت طائرة محملة بـ ١٠ طن من الأدوية عن طريق طائرة سلاح الجو الملكي.

وتابع العليمي قائلا: كنتُ آمين صندوق مجمع النقابات واحد القائمين على الحملة ومطلع على كل التفاصيل.

وقال جرى إرسال طائرة لسلاح الجو وكانت تقل ١٠ طن مساعدات طبية هدية من المملكة الاردنية الهاشمية إلى الاخوة في الصومال وكان في وداع الطائرة سمو الأمير راشد.

وغادر الوفد بالطائرة مشكل من آمين عام الهيئة الباشا احمد العميان ونقيب المهندسين الزراعيين عبدالهادي الفلاحات وأمين عام مجمع النقابات آنذاك زياد خليفة، وكانت الرحلة متجهه إلى إثيوبيا ومن ثم إيصال المساعدات إلى الصومال وتم شراء، كميات من المساعدات الغذائية وتوزيعها على احد المخيمات في الصومال بوجود الوفد الاردني وكانت هذه الحادثه بتاريخ ٩/١١/٢٠١١ يوم الاثنين.

وقال العليمي: نقابة المهندسين الزراعيين ممثلة بنقيبها تشرفت ان يكون أحد اعضاء الوفد الاردني لتقديم المساعده للشعب الصومالي، وقد عاد على نفس الطائرة ولم تتقطع به السبل تصحيحا لما قاله حازم قشوع.

المصدر- مدار الساعة

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات