أخبار متنوعة

مراجعة أمريكية تخلص إلى أن ضربة جوية في الصومال قتلت مدنيين اثنين في 2018

أقرت القيادة الأمريكية في أفريقيا يوم الجمعة بأن ضربة جوية نفذتها في الصومال في 2018 أسفرت عن مقتل مدنيين اثنين، وجاء ذلك بعد مراجعة للضربة تمت تحت ضغط من الكونجرس ومنظمة العفو الدولية.

وقالت إن الضربة الجوية التي نفذت يوم الأول من أبريل نيسان قرب البور في الصومال أسفرت عن مقتل اثنين من المدنيين وأربعة متشددين وليس خمسة متشددين كما أعلن الجيش الأمريكي آنذاك.

وأضافت القيادة في بيان أنها تعتقد أن مقتل المدنيين كان حادثا “معزولا” لم يتكرر.

وقالت منظمة العفو الدولية في الشهر الماضي إنها وثقت مقتل 14 مدنيا في تحقيقات أجرتها بشأن خمس ضربات جوية أمريكية، وهو عدد ضئيل للغاية من الضربات الجوية التي تقول الولايات المتحدة إنها نفذتها في الصومال.

ونفذت القيادة الأمريكية في أفريقيا 28 ضربة جوية في الصومال هذا العام و47 ضربة في 2018 و35 ضربة في 2017.

وأعقب معظم الضربات المعلنة معلومات عن عدد المتشددين الذين يعتقد أنهم قتلوا.

وقالت القيادة الأمريكية في أفريقيا إن الغارة التي نفذت في الأول من أبريل نيسان 2018 لم تكن من بين الضربات التي أجرت منظمة العفو الدولية تحقيقات بشأنها. وأضافت أنها ملتزمة “بالمصداقية والشفافية والمساءلة”.

  وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات