اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / تجارة التبغ والإبادة الجماعية في الصومال والقارة الإفريقية …المخاطر والتداعيات

تجارة التبغ والإبادة الجماعية في الصومال والقارة الإفريقية …المخاطر والتداعيات

تبلغ نسبة الوفاة الناجمة عن التبغ بين الصوماليين الذكور 5.47%، مقابل 2.2% لدى الإناث، حيث يعمل التبغ على قتل 22 من النساء أسبوعياً في الصومال، وذلك وفق تقديرات العام  2016، وبصفة عامة، تؤدي منظومة التبغ الإفريقية عامة، والصومالية على وجه الخصوص، إلى الإضرار الكامل بالنواحي الصحية للإنسان الصومالي وكذلك بالنواحي البيئية والاقتصادية للصومال عموماً؛ إذ يبلغ ضحايا التبغ من الصوماليين سنوياً أكثر من 3800 حالة وفاة، وهو عدد قابل للزيادة، في ظل إقبال ما يقرب من 424000 صومالي بالغ(15سنة فما فوق)، وأكثر من 5000 طفل صغير( من سن 10 إلى 14 سنة)، على التدخين.

وفيما يخص نسبة التدخين اليومي بين الصوماليين من الذكور والإناث وفق تقديرات العام 2015، فإن 13.1% من رجال الصومال يدخنون بصفة يومية، وبواقع 381400 رجل، مقابل 1.6% من الإناث، وبواقع 45000 امرأة مدخنة يومياً، وهذا العدد، سواء من حيث الذكور أو الإناث، وإن كان قليلاً قياساً بالمتوسط في بلدان إفريقية أخرى، إلا أنه يشكل تهديداً حقيقياً للصحة العامة بين الصوماليين من نواحي كثيرة، وبالنسبة لشريحة الأطفال والصغار من المدخنين يومياً بين سن 10 إلى 14 سنة في الصومال، فإنه يدخن من الأولاد نسبة 0.61%، مقابل 0.24% من الفتيات وبواقع 1600 فتاة، وذلك وفق تقديرات العام 2015، وهي نسبة أيضاً تمثل تهديداً كبيراً للصحة العامة لهذه الشرائح السنية الصغيرة.

لقراءة الدراسة ضغط الرابط التالي :

التبغ والإبادة الجماعية في الصومال والقارة الإفريقية pdf

تنبيه: المنشورات لاتعبر عن راي المركز وإنما تعبر عن راي أصحابها.

عن محسن حسن

محسن حسن
باحث في الشئون الإقليمية والعلاقات الدولية، ومحلل أكاديمي مهتم بقضايا الاشتباك والنزاع الإفريقي والشرق أوسطي، وقضايا العنف والإرهاب وحركات الإسلام السياسي، وملفات الاقتصاد والتنمية والغذاء والطاقة وتوزيع الثروات، محلياً وإقليمياً ودوليا.

اترك رد