أخبار متنوعة

الصومال ومصر يوقعان ثلاث مذكرات تفاهم

التقى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، أحمد عيسى عوض، يوم الخميس فى القاهرة، بنظيره المصري سامح شكري.

وتركزت المباحثات بشكل كبير على العلاقات الأخوية المتميزة والتعاون القائم بين الصومال ومصر وسبل تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، وﺗﺒﺎﺩﻻ ﻭﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺣﻮﻝ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﺠﺪﺍﺕ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ.

أكد وزير الخارجية سامح شكرى ـ خلال اللقاء على دعم مصر لاستقرار الأوضاع في الصومال الشقيق، معرباً عن الأمل في استمرار حالة الهدوء التي سادت خلال العامين الماضيين.

وصرح المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن شكري وعيسى تناولا العلاقات الثنائية بين البلديّن، فضلاً عن عددٍ من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك.

ونوه الوزير إلى حرص مصر على تقديم الدعم اللازم لجهود الحكومة الفيدرالية في مقديشيو، إنطلاقاً من رؤية مصر بأهمية وحدة وتكامُل أراضي الدولة الصومالية، فضلاً عن دعم عملية بناء المؤسسات الوطنية، وكذا استعداد مصر لتطوير دعمها للصومال الشقيق وفقاً لأولوياته، ورغبة مصر في تعزيز التبادل التجاري بين البلديّن.

كما تناول الاجتماع دور الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في نقل الخبرات وبناء الكوادر الصومالية، حيث قدَّمت مصر عبر تلك الوكالة والجهات الأخرى بالدولة عشرات المنح الجامعية سنوياً، بما في ذلك منح من جانب الأزهر الشريف، إضافةً إلى دورات تدريبية كثيرة للكوادر الصومالية في مختلف المجالات، خاصةً في الصحة والتعليم والأمن.

وفيما يتعلق بالقضايا الإقليمية، بحث الوزيران العديد من القضايا حيث تم تبادُل الرؤى لا سيما بشأن تطورات الأوضاع في السودان ومنطقة القرن الأفريقي، وكذا أمن البحر الأحمر، بالإضافة إلى جهود مكافحة الإرهاب ومستقبل عمليات حفظ وإحلال السلام في الصومال الشقيق.

وثمن وزير الخارجية الصومالي العلاقات بين البلدين، معربا عن تقدير بلاده لدور مصر وما تواصله من جهود في دعم بلاده وتقديم كافة أوجه المساندة، كما عبر عن تطلعه لتطوير تلك العلاقات ومواصلة التنسيق والتشاور.

وبعد انتهاء المحادثات الموسعة ، تم التوقيع علي ثلاث مذكرات تفاهم ، بما في ذلك إنشاء آلية للتشاور السياسي على مستوى وزيري خارجية البلدين ، وإنشاء لجنة مشتركة برئاسة وزيري الخارجية و التعاون بين معهدي الدراسات الدبلوماسية الصومالية والمصرية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات