أخبارأخبار متنوعةمقالات

عبقرية محمد حاشي طمع غاري (1950-2012)

عبقرية محمد حاشي طمع غاري PDF

ولد الشاعر محمد حاشي طمع  المعروف بــ ” Gaarriye ” عام 1950 م. في  مدينة هرجيسا في _الصومال_، من أسره صومالية ذات أصول أدبية ، ونشأ تحت رعاية عمته الحنانة ، ثم ماتت عمّته وهو لم يبلغ سن المراهقة ، أخذه تعليمه  الأسالسي والثانوي  في مدينتي هرجسا وشيخ  ما بين عام 1960م 1970م .

ثم سافر الشاعر الى عاصمة الصومال طلبا للعلم ،و إلتحق الى كلية التربية  “لفولي””College of Education Lafole،  Faculty of Education ” قسم  الأحياء والكيمياء  “Department of Biology and chemistry “  ونال شهادة الجامعية     ”   BAبكالوريوس” عام 1973م .

_في 1970-1971م. أصدر المجلس الأعلى  للثورة بقيادة  رئيس محمد سياد بري  كتابة ” الحرف الصومالي” وقد شكلت الحكومة  لجنة وطنية لكتابة اللغة الصومالية، وكان عددهم  21 كادرا ، إنضم محمد حاشي طمع غاري ” Gaarriye ” فورا الى هذه اللجنة المنتخبة من قبل الحكومة ، ثم شاركها الشاعربخبرته الواسعة ، وتوصياته  المهمةـ ومقترحاته  الجيدة، وهو من المعدودين الموفورين أو من يشار إليه بالبنان .

_ومن المعلوم  قامت الثورة بتوسيع  نطاق التعليم  الأساسي والتعليم العالي في الوطن،  مع تطوير لغتها الصومالية ،  وكان من أهمّ المعالم الأساسية التي تطرقت  هذه اللجان  فتح المدراس الحكومية ، ومحو الأمية ،  ومنها وضع المناهج التعليمية  التي تواكب الواقع المعاش، وإنشاء المراكز البحثية والمعاهد الدراسية ، وفتح الجامعات الصومالية ، وغرس الثقافة الوطنية والتراث الصومالي  في نفوس المواطيين ، وتدوين  الأشعار، وكتابة بعض الأعلام الصوماليين ، وتاريخ حركة الدراويش الجهادية ، وفي هذه الجهود الفردية  والحكمومية  ساهم الشاعر بقصدته التائية “Afku Nolosha wo tiir”   المعروفة  وفي مطلعها حكايات وقصص شعبية، وذكريات وتاريخ تليد، ثم أشار فيها دور المستعمر الغاشم الذي حارب اللغة الصومالية  وما خلّفه من  أفكار مسمومة  وثقافة قاتلة ، وغزو فكريّ وعقلي ، وفي القصيدة نداء وتوجيه  الى أبناء الأمة الصومالية ،  ودعوة الى رفع لغتهم وكيانهم وهويتهم ، وها هو نص القصيد  المترجم الى الإنجليزية.

” النص الصومالي “

Caalinow, Ta’ iyo Wow, Bal tixraac halkaan maro!

Tukayaasha duulaa, Warka waysu tebiyaan,

Waa aftahan qudhaanjadu; Geeluna tawaawaca

Kolka biyaha loo tubo  , Ways tibaax yaqaannaa;

Tigaaddaad arkaysaa, Kaftan ay taqaannay

Hoos-ka-tuur u leedahay; Taaha adhigu waa hadal

Urtu waysku tooydaa; Toggagiyo dabayluhu

Tookh bay la reemaan; Tankiisuu aboorkuba

Toos ugu xidhiidhaa; Daruuruhu tub gaadhay

Heesaha u tiriyaan; Dhulku wuu tiraabaa

Tifka roobka dayruhu, Onkod buu la taamaa.

Waxay hoga-tusaysaa, Afka nolosha waw tiir

La’aantiisna tuur iyo, Tulux lagama waayeen,

Tayo may lahaateen, Dhaqan lama tallaaleen

Qaran lama tusmaysteen, Nin kastaa ha tookhee,

Far baa lagu tanaadaa. Haddii qalinka loo tudho

Wax qoraalka laga tago, Lama taabbaggeli karo.

Waaq iyo Tinniix iyo, Bal Tincaaro weyddii,

Soo tiri ayaamaha, Taariikhda raacdee!

Afkaygow, tabaaliyo, Maxaad tow ku nooleyd!

Maxaad belo u taagneyd! Shisheeyuhu tab iyo xeel

Muxuu kugu tuntuunsaday, Tisqaadkaaga dhaawacay!

Maxaa gabay tilmaannaa, Maahmaaho toolmoon

Maalmuhu tireenoo, Qalbigaygu tebayaa!

Maxaa erey tafiir go’ay! Maxaan maanso teeriya,

Tacab ba’ay ka joogaa! Sida ay u taxan tahay

Murtidaadu tabanaa, Teelteelna badanaa!

Maxaan sheeko taabud ah, Tawraadi faallayn

Weli nebina soo tebin, Kaa tasoobay oo lumay!

Ubadkaagu toos iyo, Maxay talada seegeen!

Maxaa taar mid soo diray, Ka kaleeto tuuroo,

Laba tulud wadaagtaa, Turjubaan u baahdeen!

Qoraalkaagu tacab iyo  Muxuu dhigay turxaannoo

Tartan ba’an aloosoo   Colba doc iska taageen!

Allaylehe tabtaan rabay  Haddaa lagu tixgeliyoo,

Tacluustiyo wadeecada   Caawaba ka togatee,

Taw wiif ka siiyoo,   Taltallaabso maantoo,

Murtidaadu waa toge!   Taageer hiddaayoo,

Sayidkii ku toosoo,   Taabsii xogtaadoo,

Ku tirow Balaayacas! Soo toosi Haabiil!

Raage taranta gaadhsii!   U tukubi higgaaddoo,

Soddon tirada dhaafsii!   Toban shaqal ku geeraar!

Shibbannaha ku taakuli!   Hadal lama tasoobee,

Guddigii ku tiirshee Kugu taxay xuruufaha,

Mahad iyo tahniyad sii!  Taalladay mutaysteen,

Ka dultaag Cirjiidhyada…

نص القصيد باللغة الإنجليزية

Caalin,listen,I’mgoingtotravel

FromAtoZcarriedbylanguage-

Thealphabet,aliveonthepage.

Iwritethewordsandsendthemtoyou;

Yousingtothewindandthecrowsastheyfly

Carrymylinesthroughthenoondaysky

Chantingeachtoeach.Theants

Becomeorators.Thegossipingcamels

Crowdthewaterhole,eagerforrumours.

Eventhetrees,astheyrustletheirleaves,

Aresharingajoke;thesheepandgoats

Talktoughastheysniffoutthelatestnews.

Thehumofthebreezeintheriver-bed

Isthelanguageofpride;thetermitestalk

Withatapandatouch;thecloudscompose

Poemsasonlytheycan;theland

Speaksinproseofgrowthandgain

Andthesoundofrainintheseasonofrain

Rumbleslikethunderandwhythisshouldbe

Issomethingonlytheraincanexplain.

Iwritethesewordsandsendthemtoyou

Toletyouknowthatwelivethroughlanguage.

Withoutit-deformity,ugliness,illness;

Withoutit-noanchorforculture;withoutit

Nomakingofmaps,nonamingofnations.

Amanmightboastofproperty,money,

Position,butifhe’sunabletowrite

He’sapauper.Caalin,listen,yourpen

Isyourwealth,you’relessthannothingwithoutit.

AsktheoldGodshowourculturehasgrown.

Thinkbacktothetimewhenourlanguagesuffered

Oneonslaughtaftertheother:invasions,

Armiescrossingourborders,thesongs

Ourfathersoncesangdestroyedorderided,

Ourepicsfadinginmemory,even

Ouridiomsgraduallylosingtheirmeanings.

Everylostsyllabletellsinmyheartbeat,

Everylostlineisascaronmyheart.

Poemsgohand-over-handtocreate

Achainofwisdom,achainthatgoes

Fromstrengthtostrength;whenthiswasshattered,

Whenourchainofpoemswasbrokenandscattered,

Wewereleftwithnothingbutfragments,nothing

Butscrapsofwisdom-ourinheritance

Nothingmorethanahandfulofimages.

Ourstory-astorysoancientthatonly

TheOldGodsrecallit-wasgoneforever.

Ourchildrenwillneverrecoverthatwisdom:

Ourlegendsandmythsandthewordsoftheprophets…

Rememberthetimewhenamanfromthenorth

Wrotealetterreceivedbyamanfromthesouth

Andthesecondmanthrewtheletteraway,

Sincethefirstman’slanguagewasforeigntohim?

Rememberthetimewhenacamelwasowned

Bytwomenwhoneededtotalkthingsthrough,

Soathirdmancameinasinterpreter?

Rememberhowpoliticiansdecided

Togiveusawrittenlanguage?Remember

Thefightingandfeuding,theshoutingandswearing?

Tenyearswentbywithnothingdecided

Untilsomeoneinpowersaid,‘Latin!’andthen

Somaliasatdownanduncappeditspen.

Idreamedofthatday!Thepenandthepage-

Apoet’sstock-in-trade.Thechoice

Finallymade.Thealphabet

Takingthefirstfewstepsofajourney

Andneverlookingback.Anewage

Ofwisdominpoetry,yes,anew

Tradition!Go,now,andwakeSayid-

Givehimthenews,tellallthegreat

Poetsourlanguagelivesagain,

Andthistimewrittentolastinlines

Thatcan’tbelostorthrownaway.

Caalin,writelyrics,writeepics,writeverse

Thatbeatsinthebrainandtellsonthepulse;

Writepoemsoflove,writepoemsthatshow

Howmythscanreviveandlanguagegrow.

Enough!I’vewrittenallthatIneed

Towrite,excepttopraisethemen

Whotalkedthelanguageintobeing-

Statesmen,thinkers,poets,whogave

Somalipoetsanewwaywithwords.

Wecouldraiseastatuetothemandsetit

AbovetheimageofJupiter…

Orperhapsweshouldhonourtheminpoems

ThatuseallthelettersfromAtoZ

-اللغة الصوالية   يعد من أهم اللغات العالمية ،  ومن أبرز اللغات في القرن الأفريقي، كما أيدها البحث العلمي ، والكشوفات اللغوية ،  وقد صار محمد حاشي  طمع خلال هذا العمل   الفريد  عضوا فعّالا ، ونجما بارزا، وقلما مباركا  في  تلك العملية البحثية  ،  والمراجعات  اللغوية  ووضع المصطلحات العلمية في اللغة الصومالية.

_وفي عام 1974م.  أصبح محمد حاشي طمع غاري Gaarriye ” مدرسا في المدراس الحكومية ، فلمع  الشاعر بين أترابه  في الدراسة والتدريس ، له صفات  مميزة ، وشمائل خاصة ،  الحب ينبع من قلبه ، والإنسانية  تخرج من حوزته ، والكرم بين برديه ، إنه معلم نبيل ، وعبقرية  صومالية ، لسانه شجاع وباسل، وإرادته كانت قوية ، محمد شاحي طمع غاري إشتهر عملية إستخذام الإشارة “body language ”    

_ما بين 1976-1977م أصبح   محاضرا  بكلية التربية ” لفولي” قسم التربية، وكان يدرس  الأدب الصومالي  ” Somali Literature” وعلوم اللغة الصومالية.ثم عين بفترة  قليلة  رئيس وعميـد  قسم الأدب الصومالي   في كلية التربية لفولي.

_وفي عام 1980م  انتقل الشاعر الى الأكاديمية الوطنية  للعلوم  والفنون والآداب .ومن المعلوم أيضا أن محمد حاشي طمع غاري Gaarriye أبـدع علم العروض والقافية في الأدب الصومالي، حيث وضع بأبجدياته  الأساسية ، وقواعده الثابتة،هذا ما يسمي باللغة الصوماليىة الميزان الأدبي ” Miisaanka Maansada “

_وفي بداية 1976م نشر هذا الإبداع الأدبي  بمجلة  نجمة أكتوبر”ءxidgta Oktoobat ” بكشل مستمر ، حتى صارت فكرته الأدبية في هذا المجال مشهورة ببن أو ساط المجتمع الصومالي ، وتناولها الأدبياء والشعراء  بإبداعه المشرق ، ثم عرف محمد حاشي طمع غاري  Gaarriye أب الميزان الأدبي  ” Miisaanka Maansada”.

  _وفي عام 1979م  ألف الشاعر بروياته المشهورة “Eed hooyo laga galay”يتحدث الشاعر في هذه الرواية الأدبية  قصة فتاة صومالية ، وأرود فيها قصائد كثيرة،  وأغاني روحية ، ومن أهم هذه الأشعار: Bixiso،wiil gaabsi ،dhaleeco وغيرها . وفي نفس هذا العام، بــدأ الشاعر يقصيدته الشهيرة الدالية”Deelley”.    كما شاركها أيضا  السلسلة السينية  حقبة 1973م  وله أربعة قصائد في هذه  الملحمة السينية .

_الشاعرمحمد حاشي طمع المعروف بــ “غاراي” Gaarriye، وهو أحد أشهر الشعراء الناطقين باللغة الصومالية  ، ونشأ وترعرع في هرجيسا كما ذكرنا . في أوائل السبعينات من القرن الماضي ،   كان من بين العديد من معاصريه الذين يعيشون في مقديشو _ عاصمة _جمهورية الصومال،  والذين كان ينظر إلى أعمالهم على أنها تؤثر على الوضع الاجتماعي السياسي السائد في البلاد ، كانوا مدفوعين بالدرجة الأولى وكانوا متأثرين بمشاعرهم الوطنية والتأثير السياسي اليساري الذي كان له شعبية دولية في تلك الحقبة.

    كان الشاعرمحمد حاشي طمع المعروف بــ “غاراي” Gaarriye،هو المبادر لسلسلة الشاعرية الشعرية المشهورة والمعروفة باسم “دالي أو الدالية Deelley”  ومؤلف كتاب “هاجرلاوي ” hagar laawe” ، و هي قصائده التي جمعها ، بما يكفي لإثبات شهرته كشاعر عظيم بين الشعراء الصوماليين، وهناك كتاب آخر يسمى “Mahadho” ومؤلفه  عبد الرحمن عبد الله فارح  المعروف ب”guri barwaaqo” وزيرالإعلام والثقافة  والوعي  لولاية صومالند ،  وهو كتاب ضخم جمع فيه من أهم  أفكاره وأعماله الأدبية ، وبعض قصائد الشهيرة مترجمة باللغة الإنجليزية ، وفيه ملحق ودليل  لمحادثته ألتي أجرته  االجرائد العالمية ، والقنوات  الشهيرة .  وقفد أثبتت الدراسات الأدبية ما يسمى “عاليمة الأدبة”  أنه شاعر عالمي، وأديب إنساني  ، وموجه روحي ، ولغوي خبير في صناعة الشعر والأدب العالمي.

_ إن مساهماته في الأدب والثقافة الصومالية كشاعر وباحث ومفكر ليبرالي وشخصية إجتماعية على مدى العقود الثلاثة الرهيبة ، معروفة جيداً. وعلى نفس القدر من التقدير الذي لا يقل عن ذلك ، فإن دفاعه الذي لا يعرف الكلل عن حقوق الإنسان ، وحرية الفكر والتعبير ، وكراهيته العنيفة لكل أشكال التدهور البشري ، تتجلى ببراعة في شعره.

_إنه من أهم الشعراء الصوماليين الذين يشكلون مجموعة كبيرة ومتنوعة من المواضيع رمن الأسلحة النووية  الشعرية ، فهو في المدح بحر رقراق  وعاشق مستهام ، وفي الهجاء باسل وسيف مهند، وفي الحكمة  كنز وموسوعة كاملة ، وفي التدريس عملاق وعلامة، وفي الغزل  بحر بلا ساحل ، ومن أهم قصائده الشهيرة في الغزل والشعق، قصيدته “Fad galbeed” وأغنيته “Carshigii jamaalka” وأغنيته    “ka kafriyey jacaylkii” .محمد حاشي طمع غري  شاعر الجمال، وفنان عملاق، ورسام متفنن في بجور القوافي  وبنيات  العروض، فها هي قصيدته ” fad gal beed ” المترجمة  من اللغة الصومالية الى الإنجليزية والعربية.

نص القصيــد  باللغة الصومالية

Gabbal-dhaca cadceed-yahay  U sii faano-guratee

Casar gaaban liiqii       Godka weeraraysaa!

Go’e fuley miyaad tahay?  Waa maxay garmaamadu? 

Ma googooska sagalkiyo    Gamasyada shucaacaa,

Gaade kaa horreeyiyo   Gurigaad ku hoyan layd

War ku gubay ka soo direy? 

Mise gabadhan dhoolkiyo   Gu’goo shaalka xaytiyo

Fad galbeed la moodaa,   Kolkaad gelin is-dhugateen

Guluubkaagii shiikhoo  Dib-u guradku waa baqe? 

Mise ganac-jabkaagiyo   Waxaad galabta mudataad

Intay goori goor tahay,   Dayax soo lug-gu’i laa

Sii war-geli is-leedahay? 

Gedgeddoonka hirarkee  Iyagoo garaaro leh,

Gaatin-socodka laafyaha   Xarragada u gaarka ah

Goonyahaaga tiiciyo,  Gaardiga daruuraha

Kugu gaaf-wareegee,   Gumucaad ridaysiyo

Goolli-baadh fallaadhaha,  Shafka kaga garaacdee

Isu rogay guduudkee, 

Dhiiggooda gobo’liyo  Giirgiirka caadka leh,

Ku sibbaaqday guudkiyo   Gara-saar-dabtoodii

Maxaa maanta gaasirey?    Miyay kugu giriifeen? 

Mise waxay ka giigeen   Gobaad haybaddeediyo,

Gantaalaha jacaylkiyo     Kalgacaylka beereey

Indhaheedu ganayaan? 

Afartaa siddiri-gam  Waxaan gocanayaa weli, 

Tiiyoo gareyskiyo   Marta debec u gunuddoo

Guranaysa hoobaan,    Oo aan geyaankeed

Geesaha ka filanayn,   Dabayshii gadoodee

Uurkayga garatee   Gaadmada ku qaaddee,

Gosha iyo horaadkiyo   Gaaddada u faydiyo,

Garba-duubka maraday   Durba “geb” isku siisiyo,

Gabbashada xishoodka ah    Gorodday lulaysiyo

Ugubnimo-gandoodkii.

نص القصيــد باللغة  الإنجليزية

Passing Cloud

Setting sun

You’re on the run:

Late afternoon

And gone so soon!

What are you scared of? What’s the rush?

Is it the spears of light that shine

Back at you from rock and bush?

Is it the dark creeping up on you

Or bad news from the depths of night

That makes you want to hide your light?

Or is it this girl, more beautiful

Than rain in the season of drought, whose grace

Is greater by far than the subtle pace

Of a passing cloud when it’s nudged by the wind?

When you and she exchanged glances just now,

It was you who grew pale, it was you who shrank

From the gleam in her eye and the glow of her smile.

Setting sun

You’re on the run:

Late afternoon

And gone so soon!

Have you gone

To warn the moon

That she must face

This greater grace?

The roll of the clouds, the furl of the waves –

A sea of cloud stained purple and red,

The swing of her arms, the swing and the sway

Of her hips as she walks is just like the way

You sway and dip and the end of the day.

Now the clouds turn their backs on you.

They only have eyes for the eyes of the girl:

Eyes that launch love-darts, darts that sink

Into the flanks of the clouds and draw

Droplets of blood that stain the sky.

Setting sun

You’re on the run:

Late afternoon

And gone so soon…

These are the lines

That seemed to fall

To hand when first

I saw the girl.

Now this is what

I most recall:

The way she reached up to gather fruit

Believing herself to be alone

Until she saw me there, wide-eyed,

As the wind read my mind and sent a gust

To part her dress and lay her breast

Bare for the space of an indrawn breath.

Ah, yes, I remember that…and the way

She caught at the cloth and fastened it,

Turning her face from mine, her eyes

Lowered, as if to say: No man

Has seen before what you saw today

نص القصيد باللغة العربية

غروب الشمس أنت هارب:

وقت متأخر من الظهيرة

وذهب قريبا جدا!  مم أنت خائف؟ ما هو الاندفاع؟

هل هي رماح الضوء التي تلمع

رجوع إليك من الصخور والأدغال؟

هل هو الظلام يتسلل عليك

أو أخبار سيئة من أعماق الليل

هذا يجعلك تريد إخفاء نورك؟

أم أنها هذه الفتاة ، أكثر جمالا

من المطر في موسم الجفاف الذي نعمة

أكبر بكثير من الوتيرة الخفية

سحابة عابرة عندما تغمرها الريح؟

عندما تبادلت أنت ونظراتها للتو ،

لقد كنت أنت الذي أصبح شاحبًا ، لقد تقلصت أنت

من اللمعان في عينيها وهج ابتسامتها.

غروب الشمس

أنت هارب:

وقت متأخر من الظهيرة

وذهب قريبا جدا!

هل ذهبت

لتحذير القمر

أنها يجب أن تواجه

هذه نعمة أكبر؟

لفة الغيوم ، لف الأمواج –

بحر من الغيوم ملطخة باللون الأرجواني والأحمر ،

تأرجح ذراعيها ، والتأرجح والتأثير

من الوركين لها وهي تمشي هو تماما مثل الطريق

أنت تتأرجح وتراجع ونهاية اليوم.

الآن تحول الغيوم ظهورهم عليك.

لديهم عيون فقط لعيون الفتاة:

العيون التي تطلق سهام الحب ، السهام التي تغرق

في أجنحة الغيوم ورسم

قطرات من الدم التي تلطخ السماء.

غروب الشمس

أنت هارب:

وقت متأخر من الظهيرة

وذهب قريبا جدا …

هذه هي الخطوط

يبدو أن السقوط

لتسليم عندما الأولى

رأيت الفتاة.

الآن هذا ما

أتذكر أكثر:

الطريقة التي وصلت بها لجمع الفاكهة

الاعتقاد بنفسها لتكون وحدها

حتى رأتني هناك ، واسعة العينين ،

كما الريح قرأت ذهني وأرسلت عاصفة

لفصل ثوبها ووضع ثديها

العارية للفضاء أنفراوند.

آه ، نعم ، أتذكر ذلك … والطريق

قبضت على القماش وثبته ،

تحول وجهها من عيني ، عينيها

خفضت ، كما لو أن أقول: لا رجل

لقد رأيت من قبل ما رأيته اليوم

_ إنه  شاعر لم يخاف أبدا من المشاركة في السياسة من خلال شعره ،كانت الرقابة الرسمية وأثرها الضار على العدالة الاجتماعية من بين الموضوعات الرئيسية التي ذكرها محمد حاشي طمع المعروف بــ “غاراي” Gaarriye  بسبب هجومه الشعري الذي لا يتزعزع.

_ لذلك كان دفاعه عن السلام قويا بلا تحفظ. في هذا المجال، كان المثال التاريخي الجدير بالذكر هو 30 أبريل 1992 ، في الوقت الذي خربت فيه أرض الصومال من جراء الصراع المدني أو القبلي . بعد أن أخذ موقفه في “خييرية او هنونن ” Hanuunin ” ،  الساحة العامة الرئيسية في هرجيسا ، خاطب الجماهير المتجمعة على جنون الحرب وعواقبه المرعبة. وذكّر جمهور الناس بالتكلفة الباهظة لفقدان حواسهم الصائبة المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار والدعوة إلى السلام.،  كان هذا هو السمة المميزة لقصيدته الشهيرة  “إرجو Ergo”  هنا لم ينسَ ، منذ البداية باستخدام أسلوب أسرته في قراءة قصيدته ، على ذكر الحقبة العسكرية  ، حسب وجهة نظره ،ومن أعماله الشهيرة  الساخرة مثل “Hashii Cosob” و “Kabo Caseeye” و “Madax Goodir” و “Qiyaame” و “Run” ، وخاصة عندما تليت في الأماكن العامة ، قدرته كممثل غير عادي. وبنثرته المألوفة في هذه القصائد وغيرها من القواسم المتساوية ، كشف عن عجز الحكومة المثير للشفقة وعن خواء النظام الذي يتبجح به. لم تفشل الجماهير الصومالية أبدا في فهم جوهر رسالتها.

وبعد إنهيار الحكومية المركزية الصومالية، وظهور المليشيات المسلحة في الساحة السياسية ، عاد  الشاعر الى عمله الأول أي فن التدريس والتعليم ، والتحق الى شعبة هئية التدريس بجامعتي جامعة عمود”Amoud University ” في مدينة بومارا  ،وجامعة هرجيسا “Hargaysa University “في هرجيسا، وصار علما لامعا  بين الهيئات التدريس والتعليم آن ذاك، وترك لنا التاريخ والتراث المجيد، ومن أشهر قصائد  بعد الإنهيار قصيدة دبتحن “Daba taxan “  وهي ملحمة شعرية ،قص فيها أحوال الصومال ، والسياسية الخارجية، والداخية ، وإعادة  التنوير  وبينة التحتية مرةّ ثانية ،  إنه شخصية عظيمة ، وشاعر فريد.

_ الشاعرمحمد حاشي طمع المعروف بــ “غاراي” Gaarriye كاتب وشاعر صومالي ، له الكثير من القصائد  والمحاضرات الصوتية والمرئية من دروس إجتماعية وسياسية وأخرى تاريخية ، وأمسيات شعرية  وندوات أدبية .  فقد شارك بعدة من المؤتمرات التصالحية ، والجلسات الأدبية ، والمناقشات السياسية ،  والندوات الأدبية العالمية. وقد وصفه  ياسين عيسى بوص   ،كاتب وإعلامي  صومالي مستقل فقال:

  • الاديب والشاعر ..كان شخصية ذات  مؤثرة..نتذكر بأن له أسلوب خاص في إلقاء القصائد بطريقة  ذات جاذبية خاصة.. يصفه جميع من عايش معه اسطورة تاريخية في المجتمع الصومال ، كان نموذجا حيا في تصوير القضايا عن كثب .
  • تميّز  الاديب غاري  بمساره الأدبيّ والمسرحيّ، وحصل على شُهرة كبيرة في عالم الادب الصومالي،  بعد نشره مسرحيّات عديدة   فقد حرص على الخلط بين الواقعيّة والرمزيّة بأسلوب عميق وخياليّ  بعيد عن أيّ غموض ، وصار هذا الأسلوب الكتابيّ هو الذي تتميّزُ به مسرحياته ومؤلّفاته ، وأصبحت رموزه الأدبيّة بعيدةً عن المبالغة والغموض، كما تميّز أسلوب الكتابة عنده بالقدرة على التصوير، وجمع الدلالات والمعاني ، والدقّة الشديدة  ؛ حيث إستخدم جُملاً وعباراتٍ قليلةً ، لا يستطيع غيره صياغتها في صفحات طوال ، سواء عند كتابته المسرحيات أو الروايات .
  • الفّ محمد حاشي طمع غاري” Gaarriye”  العديد من القصائد الشعريّة في حياته ، وتحديداً القصائد. ويُعدّ هو الأديب الأول الذي ساهم في إضافة أنواع جديدة من الروايات إلى الأدب الصومالي  مثل: الرواية المعتمدة على الحوار، ورواية الرسائل،  والرواية المعتمدة على اليوميّات ، كما ألّفَ القصص المتنوعة؛ سواء الفكاهيّة ، أو الاجتماعيّة ، أو الفلسفيّة. أطاب الله ثراه .ذاك العالم والمدرس ، والاديب والمؤلف الفذ.قلما يوجد مثيله في الساحة الصومالية.أهـ.

_ إمتلك الأديب محمد حاشي طمع غاري “Gaarriye” ملكة فقهية ، دائما نراه يستشهد بآبات من القرآن الحكيم، إنه أتقن الأدب العربي  وذاق عسيلته  الفقهية ، فهو مولع باللغة العربية ، وبارع بفنونها المختلفة، ثم درس الأدب الغربي  وطاف  أنهاره وبحوره الزاخرة ، عاش وأحبّ الشاعر بهذه الأيات القرآنية ، تاتي تتحدث قيمة البيان والتبيات، والبلاغة والفصاحة ، والديباجة اللغوية ، قال تعالى:  الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (5) وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ(6) وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ (9) وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ (10) فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ (11) وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ (12) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (13) .

_توفي الأديب  محمد حاشي طمع غاري “Gaarriye”1 أكتوبر 2012م في نورويج   وقد نقل  بجثته  الكريمة وروحه الزكي  الى  “الصومال” جيث  دفن في مسقط رأسه  _هرجسا _ عاصمة ولاية صومالاند ، وترك لنا كأبناء الوطن  تاريخا وديوانا  وفلسفة  أنساينة، أمّا أولاده فأربعة من البنات وهنّ، هدنHodon ،هودوHoodo،هدّو Hiddo،هبوا Hibo,. وفي الختام أسأل الله تعالى التوفيق والسعادة  في الدارين ، وأختتم بهذه الأبيات  ماقاله  الشاعر العربي  ابن الرومي ، وهي أجمل ما قيل في الرثاء.

بكائكما يشفي وإن كان لا يجــدي     فجودا فقد أودي نظيركما  عنــــدي

بنيّ الذي أهدته  كفّاي  للثّـــرى     فيا عزة  المهدي، ويا حشرة  المهدي

ألا قاتل الله المنــــايا ورميها         من القوم حبّات القلوب  على عمـــد

المراجع :

  1. Diiwaanka siiley.  السلسلة السينية  .يوسف عثمان عبدلي “يوسف شاعر”
  2. Mahadhowax qabad kii maxamed x.dhamac  . عبد الرحمن عبد الله فارح “guro barwaaqo”    
  3. Hal_karaan. ديوان شعر  لمحمد حاشي طمع غاري “Gaarriye”
  4. www.poetrytranslation.org

محمود علي آدم هوري

بقلم محمود علي آدم هوري: باحث صومالي وشاعر معاصر، ومحاضر بجامعة ماخر كلية الشريعة والدر اسات الإسلامية ، له أبحاث علمية في مجال الأدب الصومالي والعربي وقد طبع بعضا منها وأخرى مخطوطة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات