أخبار متنوعة

رئيس البرلمان العربي يدعو لرؤية جديدة لتحقيق التضامن العربي للحفاظ على الأوطان العربية

دعا الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي لتحقيق التضامن العربي وفق مقاربة جديدة ، ورؤية شاملة ونظرة معمقة تستهدف حفظ الاوطان والدول العربية والحفاظ على مكتسباتها.

جاء ذلك فى كلمته الافتتاحية أمام مؤتمر البرلمان العربي للقيادات العربية رفيعة المستوى الذى عقد اليوم بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية . 

وقال رئيس البرلمان العربي في كلمته ” إنني أدعو اليوم من بيت العرب، وفي لحظة تاريخية فارقة، للتضامن العربي، وفق مقاربة جديدة، ورؤية شاملة، ونظرة معمقة، تستهدف حفظ أوطاننا، وتقوية دولنا، والحفاظ على مكتسباتنا، والدفاع عن مقدساتنا، وتعظيم ثرواتنا، والتصدي للتدخلات الخارجية والإقليمية في شؤوننا العربية، وصيانة أمننا القومي العربي، ومعالجة جذور الخلافات العربية العربية، لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية والنهضة في منطقتنا العربية.

وشدد السلمي على ” إن التحديات التي تواجه أمتنا العربية واضحة ومعلومة وفي مقدمتها: قضية العربي المركزية الأولى القضية الفلسطينية، والتصدي للقوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل)، الغاصبة للأراضي العربية في فلسطين وسوريا وجنوب لبنان، وإقرار حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس، وتحدي ظاهرة الإرهاب والتطرف والغلو وتمدد الجماعات الإرهابية المسلحة وتداعيات كل ذلك على وحدة مجتمعاتنا العربية ونسيجها الاجتماعي، ومما يزيد من خطورة هذه التحديات أنها تخلق مجالاً لتحدٍ أكبر ألا وهو التدخل الخارجي وخصوصاً التدخل السلبي لدول الجوار الإقليمي في شؤوننا العربية، والذي استشرى وتنامى لتحقيق طموحات استعمارية وسياسات عدوانية هدفها بسط نفوذها وتكريس هيمنتها، واستطاعت أن توجد جماعات داخل المجتمعات العربية تدين بالولاء لها وترتبط بها وتحقق أهدافها مستغلة تغذية الصراعات والنزاعات الداخلية التي تشهدها بعض الدول العربية، مستفيدة من الخلافات العربية العربية لتمد نفوذها وتكرس هيمنتها السياسية والاقتصادية على سيادة ومقدرات الأمة العربية، بالإضافة إلى استمرار التحديات الاقتصادية والاجتماعية وعلى رأسها مشكلة البطالة وإيجاد فرص عمل للشباب وتوفير المتطلبات الأساسية من خدمات التعليم والصحة والنقل، وتحقيق الأمن الغذائي والأمن المائي للوطن العربي.

وأضاف السلمي ” أن مبادرة البرلمان العربي في الدعوة لهذا المؤتمر العربي الهام الذي عنوانه التضامن العربي ومواجهة التحديات،تأتي  في إطار استكمال مبادرات البرلمان العربي للتصدي للقضايا الاستراتيجية والهامة للأمة العربية، بدءاً من تقديمه رؤية حول ” نظام جديد للأمن القومي العربي”، ثم “الوثيقة العربية الشاملة لمكافحة التطرف والإرهاب”، ووضع خطط عملٍ لدعم قضية العرب الأولى “فلسطين” ونصرة القدس، وخطة العمل لرفع اسم السودان من الدول الراعية للإرهاب والتي نعقد جلسة استماع وتضامن معها غداً إن شاء الله بحضور رؤساء المجالس والبرلمانات العربية، والوقوف بحزمٍ ضد التدخلات الخارجية في الشؤون العربية. وإن الهدف من عقد هذا المؤتمر هو مناقشة وإقرار “الوثيقة العربية لتعزيز التضامن ومواجهة التحديات”، ونعّوِل على هذه الوثيقة، لتكون إسهاماً عربياً صادقاً لإقامة نظاماً عربياً قويّاً ومتماسكاً قائماً على أسس التضامن والأخوة العربية والتعاضد السياسي والتكامل الاقتصادي والتصدي للمطامع والتهديدات التي تستهدف الأمن القومي العربي.

ووجه رئيس البرلمان العربي الشكر للقيادات العربية رفيعة المستوى على مشاركتهم في أعمال هذا المؤتمر العربي الهام، للقيادات العربية السامقة، صاحبة الفكر النير والخبرة العميقة في مجال العمل العربي المشترك، والذي ينظمه  البرلمان العربي : إدراكاً لدقة وخطورة المرحلة الراهنة المليئة بالتحديات الجسام التي تواجه دولنا ومجتمعاتنا العربية، واستشعاراً لمسؤوليتنا كممثلين للشعب العربي، واستجابةً لنداءات شعبنا وتطلعات قادتنا لجمع الكلمة وتوحيد الصف ونبذ الخلافات ووأد الصراعات وتحقيق التضامن العربي المنشود، متسلحين بتجاربنا العربية الناجحة في التضامن العربي، ورغبةً منا في تقديم الرؤى والاستراتيجيات وخطط العمل لتعزيز التضامن العربي الذي أصبح ضرورةً ملحة وحاجةً أكيدة، في ظل ظروفٍ بالغة الدقة، ومطامعٍ استعمارية، ومشاريعٍ عدوانية، تستهدف دولنا بالتقسيم، وقادتنا بالنيل من شرعيتهم، وأنظمتنا بإسقاط بعضها وإضعاف البعض الآخر، ومجتمعاتنا بتفتيتها، وثرواتنا بالاستيلاء عليها، ومقدساتنا باحتلالها، وتقويض أمننا القومي العربي.

وحضر المؤتمر  الرئيس أمين الجميل رئيس جمهورية لبنان الأسبق، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، وستة رؤساء وزراء سابقين :  السيد عبد العزيز بلخادم رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق، والدكتور إياد علاوي رئيس مجلس الوزراء العراقي الأسبق، ودولة الدكتور هاني المُلقي رئيس مجلس الوزراء الأردني السابق، و السيد الحبيب الصيد رئيس الحكومة التونسية السابق، والدكتور أحمد بن دغر رئيس مجلس الوزراء اليمني السابق، بالإضافة لحضور  السيد عبد الحكيم بن شماش رئيس مجلس المستشارين المغربي، والسيد محمد ابراهيم المطوع وزير شؤون مجلس الوزراء بمملكة البحرين، والسيد عمرو موسى الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، و البروفيسور إبراهيم غندور وزير خارجية السودان السابق، والدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، و الدكتورة ابتسام الكتبي رئيس مركز الإمارات للسياسات، والدكتور عايد المناع الأكاديمي والباحث السياسي الكويتي، وعددٍ من كبار الإعلاميين والمفكرين العرب.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات