اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / من وحي التراث الصومالي (2) مفهوم التراث

من وحي التراث الصومالي (2) مفهوم التراث

هناك تعاريف كثيرة للتراث، وكلها تصب  في أنه أحد المقومات الأساسية لتماسك الأمم أو في أنه العامل الأساسي الذي يضمن بقاء أمة ما وتطورها والمحافظة على هويتها وتحصينها من الانحلال والانصهار في الأمم الأخرى من خلال ربط جيلها الحالي بآبائه وأجداده وحثه على اقتفاء أثرهم عبر تخليد ذكراهم، ومنجزاتهم الحضارية والثقافية.

يقول  الدكتور مصطفى محمد طه إن أمة بلا تراث هي أمة بلا مستقبل، وذلك لأن  تراث الأمة يحفظ لها ملامحها المميزة ومكونات شخصيتها ، ويعطيها قاعدة تبنى عليها مستقبلها ، فإذا فقدت القاعدة استحال بناء المستقبل ، والأمم التي يضيع تراثها عبر القرون لا تألوا جهدا في البحث عن بقاياه ، وتحفظ ما تجد منه، وتحاول صقله وتطويره، واظهاره في صورة يمكنها أن تفاخر به أمام باقي الأمم(1).

التراث لغة

الإرث  أو الميراث  ورث يرث إرثا وقال تعالي “ويأكلون التراث أكلا لما”(2).

وقوله صلي الله عليه وسلم “ اللهم لك صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي وإليك مآبي ولك رب تراثي”(3)

ويعرف معجم الرائد بما يخلفه الميت لورثته(4).

التراث اصطلاحا

 من حيث الإصطلاح يحمل التراث دلالة أوسع  مفهوما من المعنى اللغوي  ويشمل كما يقول الدكتور عبد العزيز التويجري في كتابه التراث والهوية  “كل ما وصل إلينا مكتوبا في علم من العلوم ، أو محسوسا في فن من الفنون ، مما أنتجه الفكر والعمل في التاريخ الإنساني عبر العصور(5).

ويعرف قاموس كامبريدج  التراث بالميزات التي تنتمي إلى ثقافة مجتمع معين، مثل التقاليد واللغات والمباني التي تم تشيدها في الماضي والتي لا تزال تتمتع بأهمية تاريخية(6) .

من هنا ينبغي الإشارة إلى أن  مفهوم التراث في اللغات الأجنبية يختلف بعض الشيئ عن مفهوم التراث في الفكرى العربي، لأن  مصطلح التراث في الفكر العربي” لا يميز بين الدين عن بقية الإرث الحضاري بل هو يتعامل مع التراث على السواء  ما بين مصدره الإنسان المخلوق وما بين مصدره الإله الخالق، فالكل يتعرض لعملية النقد والانتقاء والقبول والرفض”(7).

التراث هو كل العلوم والآثار والعادات والتقاليد  ذات القيمة الانسانية التي يتركه السلف للخلف ، سواء مادِّيَّة كالكتب والآثار وغيرها ، أم معنوية كالآراء والأنماط والعادات الحضاريّة(8).”  أو هو خلاصة ما خلَفته (ورّثته) الأجيال السالفة للأجيال الحالية(9).

ويرى الكاتب صالح زيادنة  بأن التراث هو ما يتم نقله من عادات وتقاليد وعلوم وآداب وفنون ونحوها من جيل إلى جيل، وهو يشمل كل الفنون والمأثورات الشعبية من شعر وغناء وموسيقى ومعتقدات شّعبية وقصص وحكايات وأمثال تجري على ألسنة العامة من الناس، وعادات الزواج والمناسبات المختلفة وما تتضمنه من طرق موروثة في الأداء والأشكال ومن ألوان الرقص والألعاب والمهارات(10).

ويعرف عبد الحليم عويس التراث في دراسته عن (التراث والمرجعية الإسلامية بين النقل  والعقل ) بأنه الوعاء الذي يضم جوانب المسيرة الفكرية، والحركة العملية التي تتضمَّن الفعل الحضاري والإبداعات الفكرية والفنية والتطبيقية(11).

أما المفكر الإسلامي الدكتور عبد الكريم عوفي فقد أوسع الحدود  الذي يتناول التراث وشمله الوحي الإلهي، ويقول إن التراث “ هو ما ورثناه عن آبائنا من عقيدة وثقافة وقيم وآداب وفنون وصناعات وسائر المنجزات الأخرى المعنوية والمادية  بلإنه يشمل على الوحي الإلهي ( القرآن والسنة) الذي ورثنا عن أسلافنا ..  والوحي الإلهي لا يقبل الانتقاء والاختيار منه أو محاولة تطويعه للواقع أو التفكير بتوظيفه لتحقيق مصالح خاصة  أو عامة ، بل هو إطار يحكم الحياة ، ولكنه يدعها تتطور داخله واذا انفلتت خارجه، فقد وقع الانحراف لابد من تقويمه. واما المنجزات البشرية الحضارية  والثقافية فقال إنها تختلف عن وحي الإلهي كونها قابلة للانتخاب والتوظيف وفق الرؤية المعاصرة وحسب الحاجة والمصلحة(12).

يعرف الأستاذ محمد محفوظ التراث تلك الحصيلة من المعارف والعلوم والعادات والفنون والآداب والمنجزات المادية التى تراكمت عبر التاريخ . وهو نتاج جهد إنسانى متواصل قامت به جموع الأمة عبر التاريخ ، وعبر التعاقب الزمنى أصبحت هذه الحصيلة المسماة التراث تشكل مظاهر مادية ونفسية ونمطاً فى السلوك والعلاقات وطريقة فى التعامل والنظر إلى الأشياء (13) “

وبناء على هذه التعاريف يصنف التراث إلى كل ما خلفه السلف للخلف  فى مجالات العقائد والفلسفة ، والعلوم ، والآداب ، والسلوك ، واللغة ، والفن ، والعمران . والتراث مكتوب ومفعول ، يشمل المخطوطات ، والذخائر العلمية الأدبية التى تحتاج إلى نشر وتحقيق. ودراسة،ويشمل الحدث التاريخى الذى يحتاج إلى فقه تاريخى”(14)

مفهوم التراث (Hidde) عند الصوماليين    

 لا يوجد هناك حتى الآن مصطلح علمي محدد متفق عليه يعرفها الصومالييون للتراث وذلك بسبب قلة أو ضعف موارد المراكز أو الشخصيات المهتمة به، أو باعتبار أن اللغة الصومالية لغة لا تزال في طور التشكل تسع العلوم لفظا وغاية  .

خلال الصحوة العلمية  في الصومال بداية الأربعينات من القرن العشرين أطلق حملة لتجديد وتطوير اللغة الصومالية وأدبها ووضع المصطلحات العلمية . في هذا الوقت  تم الاتفاق فقط على أن تكون كلمة الأدب  suugaan مصطلحا جامعا  لجميع أشكال  الأبداع اللغوي.  ويطلق كلمة Sugaan  على ما يعرف باللغة الإنجليزية “literature “ والعربية “الأدب”(15).

كثير من الكتاب الصوماليين يعرفون التراث، بالطريقة التي عاش بها الآباء والأجداد وأداروا حياتهم، وإن كلمة  التراث تقابله في اللغة الصومالية كلمة “Hidde”وتعني أيضا وراثة.

يعرف معجم اللغة الصومالية : “تقاليد قديمة لا يعرف تاريخ نشأتها ومن أنشأها مثل العرف والعادة ، والحكاية ، والأمثال وغيرها خاصة لمجموعة أو لعشيرة يرويها جيل عن جيل( 16).

يصف الكاتب الصومالي محمد ايدلي آدم في مقال له عن الفرق بين التراث والعادة ( Hiddo iyo dhaqan) ، التراث بكل ما يتعلق  بالأشياء القيمة  التي يتوارثها الانسان بشكل جماعي مثل، اللغة ، الأدب ، الأمثال والحكم، الحكايات اللألعاب وغيرها ما يرثه الانسان جيلا عن جيل(17)

عرف الكاتب الصومالي عبد القادر أورومو، التراث في كتابه  عن تاريخ الصومال ( SOOYAALKA SOOMAALIYA)  بالنظام الذي يتوارث عبره الإنسان وينقل جيل من الجيل الذي قبله العادات التي أسست عليه أجداده  العلاقات العامة للمجتمع(18).

ويقسم أورومو التراث إلى مادي وروحي، فالمادي هو النظام الذي لديه علامات يمكن رؤيتها مثل العمل الزراعي والرعي والصناعة والزواج ، فأما الروحي الأمور المخفية المتعلقة بروح الانسان مثل الإيمان بالعقيدة الدينية ، الابداع الأدبي، الشعر  والفن وغيرهما.

المصادر والمراجع

  1. العودة إلى التراث ضرورة حضارية . د. مصطفى محمد طه. مجلة آفاق الثقافة و التراث  يوليو 2010
  2.   سورة الفجر الآية (19)
  3. الجامع الصحيح للترمذي – الجزء الخامس – كتاب الدعوات باب منه حيث 3520
  4. http://www.almougem.com/mougem/search/تراث
  5.   التراث والهوية الدكتور عبد العزيز عثمان التويجري ص:13  منشورات المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم  والثقافة- ايسيسكو – 2011م  مطبعة الإيسيسكو- الرباط المملكة المغربية
  6. https://dictionary.cambridge.org/dictionary/english/heritage
  7.   اشكالية التراث حسن غربل  مجلة الاتحاف  العدد رقم 72    01- أكتوبر – 1996
  8. https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/تراث/
  9. https://ar.wikipedia.org/wiki/تراث
  10. http://www.khayma.com/salehzayadneh/turath/turath1.htm
  11.   التراث والمرجعية الإسلامية بين النقل  والعقل   الدكتور عبد الحليم عويس 9/12/2012 ميلادي  http://www.alukah.net/web/aweys/0/47566/
  12. التراث الجزائري… المخطوط بين الأمس واليوم  الدكتور عبد الكريم عوفي. مجلة آفاق الثقافة والتراث العدد: 20-21  السنة : 1998   ص:2
  13. ttp://kenanaonline.com/users/wageehelmorssi/posts/269232
  14.   ميمون النكار – المصدر السابق
  15.   Maxamed Dahir Afrax : Iftiiminta suugaanta : waxay ay tahay , waxa ay tarto iyo waxyaabaha ay ka koobanto
  16.    معجم اللغة الصومالية  ياسين عثمان كيناديد 1976
  17.   http://www.maankaab.com/2017/12/maxay-ku-kala-duwan-yihiin-dhaqan-iyo-hidde/
  18. Sooyaalka Soomaaliya  Cabulqaadir Aroma.  Dabacada: 2005

تنبيه: المنشورات لاتعبر عن راي المركز وإنما تعبر عن راي أصحابها.

عن عبد الرحمن عبدي

عبد الرحمن عبدي
كاتب وصحفي صومالي

اترك رد

التخطي إلى شريط الأدوات