اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار /  من هو الشاب الصومالي الذي شارك في مؤتمر دافوس الإقتصادي 2019؟

 من هو الشاب الصومالي الذي شارك في مؤتمر دافوس الإقتصادي 2019؟

في غياب أبرز قادة العالم عن فعاليات منتدى دافوس الاقتصادي هذا العام، برز نجوم من نوع آخر يشاركون في رسم سياسات دولهم عبر العمل الاجتماعي.

في مقدمة هؤلاء الشاب الصومالي محمد حسن محمود، ذو الـ28 عاماً، الذي عُيّن رئيساً مشاركاً لمنتدى هذا العام، بعدما قضى عقدين في مخيم «كاكوما» للاجئين في كينيا.

وُلد محمود خلال فترة الحرب الأهلية في الصومال، وهرب مع أمه وإخوته إلى كينيا بعدما قُتل والده.

انتقل من مخيم إلى آخر، حتى «استقر» في مخيم كاكوما الصغير، بينما كسبت والدته قوتها من الطهي وبيع الخضار. شهد محمود المخيم يكبر ويتّسع ويزدحم خلال العشرين سنة التي قضاها بداخله.

بعد وفاة والدته بمرض في القلب في أبريل (نيسان) 2017، قرر الشاب الصومالي الالتحاق بالجامعة لتطوير نفسه، إلا أنه لم يستطع الخضوع للامتحان في مركز القبول الجامعي بنيروبي بسبب الأوراق الثبوتية اللازمة. «كانت معي بطاقة الحصص الغذائية فحسب، فأنا لا أملك جواز سفر».

تسلم هذا الشاب، الذي لمس الثلج للمرة الأولى في حياته هذا الأسبوع، مهاماً قيادية في المخيم، وأصبح حلقة وصل مع ممثلي مفوضية اللاجئين والحكومة الكينية.

وبناء على تجاربه في «كاكوما»، خصّص محمود كلمته للمشاركين في منتدى دافوس أمس لتسليط الضوء على ضرورة تغيير المقاربة الدولية للاجئين. وقال إن «هناك 60 مليون لاجئ ونازح في العالم اليوم. أريد أن أكون آخر جيل من اللاجئين العالقين في مخيمات لمدة 20 سنة».

ودعا محمود الدول إلى تغيير نظرتها وتعاملها مع اللاجئين، وإعادة تعريف المخيمات. وقال: «حان الوقت لأن يعامل اللاجئون كشركاء في جهود التنمية، بدل اعتبارهم ثقلاً على كاهل الحكومات. هناك أشخاص يتمتعون بكفاءات ومواهب، ويستطيعون المشاركة في الإنتاج إذا مُنحوا فرصاً».

يُشرف محمود اليوم على مخيم كاكوما في منطقته، الذي أُسّس في عام 1992 لإيواء «أطفال السودان الضائعين». يشمل هذا المخيم، وفق إحصائيات مفوضية شؤون اللاجئين الأممية، 186 ألف لاجئ وطالب لجوء. وفيما يهتم المخيم بالاحتياجات الغذائية والطبية للاجئين كتوفير مياه صالحة للشرب ووجبات غذاء، فإن هؤلاء يعانون من أمراض نفسية لا تلقى اهتمام المنظمات الدولية والجهات الإغاثية.

وأوضح: «لدينا مياه صالحة للشرب بكميات غير كافية، لكنها موجودة. بيوتنا من صفيح. وتصلنا بعض الخدمات الطبية، ووجبات غذاء شهرية من برنامج الأغذية العالمي. لكن المشكلات التي نواجهها هي نفسية بالدرجة الأولى. الناس يفقدون أعصابهم أحياناً». وتابع: «عندما يلتقي أشخاص من الخارج باللاجئين، ينظرون فقط إلى احتياجاتهم الجسدية. هذا الشخص مصاب، أو جائع، أو من دون مأوى». لكن الأمر لا يقف عند الجوع، وفق محمود: «بل يتعلق بأكثر من ذلك؛ البحث عن بيت، عن هوية وانتماء».

وتابع محمود أن اللاجئين الذين علقوا في مخيمات اللجوء لعدة سنوات يفقدون كرامتهم، ويصبحون معتادين على الانتظار في طوابير دورهم للحصول على معونات غذائية، ما يعقّد اندماجهم في مجتمعات الاستقبال.

نقلا عن صحيفة الشرق الأوسط

عن التحرير

التحرير

اترك رد