اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار /  الهيئة العامة للرقابة على جودة الواردات 

 الهيئة العامة للرقابة على جودة الواردات 

مقديشو ( مركز مقديشو) أعلن وزير التجارة  عبدي حير ماري عن انشاء الهيئة العامة  للرقابة على جودة الواردات  تضم  خمسة أعضاء برئاسة آدم حسن بري.

 وتعمل الهيئة على مراقبة  الواردات التي تشكل خطرا على صحة الانسان ومنع دخول بضائع انتهت صلاحيتها أو تفتقر إلى الجودة المطلوبة إلى البلاد.

أبرمت الصومال عام 2009  اتفاقية مع شركة بيرو فيريتاس  لتنفيذ برامج التفتيش ما قبل الشحن على جميع البضائع التي تدخل البلاد.

تحدثت الحكومات التي مرت بالبلاد عن هذه الاتفاقية وعن التوقيت التي يجب تنفيذها في أكثر من مناسبة وفي صور مختلفة.

فقد أعلن وزير التجارة في حكومة الرئيس السابق شيخ شريف، عبدالرشيد محمد عيرو عام 2009 عن تعاون جرى بين وزارة التجارة وشركة بيرز فريتاس، وتقوم الشركة بموجب هذا التعاون بتفتيش البضائع التي تدخل في البلاد.

وحدد الوزير 30 يوليو  في نفس العام موعدا لتطبيق مقررات هذا التعاون مطالبا جميع الشركات الصومالية الاتصال مع مكاتب شركة بيرو فريتاس في المطار والميناء بالعاصمة مقديشو.

وفي مطلع شهر اغسطس الماضي، المتحدث الرسمي باسم الحكومة رضوان حاج أعلن في مؤتمر صحفي عقده في مقديشو عن موافقة مجلس الوزراء على الاتفاقية التي أبرمتها حكومة شيخ شريف مع شركة بيرو فريتاس.

وفي نهاية شهر أكتوبر 2013 صرح وزير التجارة والصناعة محمود أحمد حسين في مؤتمر عقده بالعاصمة مقديشو أن الاتفاق الذي جري بين الحكومة وشركة بيرو فريتاس سيدخل حيز التنفيذ  في شهر نوفمبر (الجاري) أو ديسمبر القادم.

بيرو فيريتاس، شركة عالمية  في  الاختبار والتفتيش واصدار الشهادات ( TIC) وتم انشاؤها عام 1828 وتقوم بمجموعة من الخدمات تشمل فحص البضائع ، واختبارها، واصدار شهادات الترخيص، وادارة المخاطر، وتوفير الخبراء، وخدمات الاستشارات والتدريب.

وفي عام 2015 وقعت  وزارة التجارة والصناعة اتفاقية مع شركة تركية متخصصة في مجال فحص البضائع والتأكد من جودتها .

ووقّع الاتفاق من جانب الحكومة وزير وزارة الصناعة والتجارة محمد عثمان، في حين وقّع من جانب  شركة PGM  التركية رئيس مجلسها الدكتور عارف كناكك، وبحضور كل من وزير الدولة لوزارة الشؤون الخارجية وتشجيع الاستثمارالسيد خالد عمر علي،  والسفير التركي للصومال أولغان بيكار.

يجدر بالإشارة إلى أن هذه الإتفاقيات لم تدخل حيز التنفيذ كما تم الاتفاق عليها ولم تمنع من دخول البلاد بضائع وسلعا لا تتوفر لديها معايير الجودة المطلوبة.

عن التحرير

التحرير

اترك رد