اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / السيناتور أيوب اسماعيل يلتقي الجالية الصومالية بواشنطن ويطلعها على آخر التطورات السياسية والأمنية في البلاد

السيناتور أيوب اسماعيل يلتقي الجالية الصومالية بواشنطن ويطلعها على آخر التطورات السياسية والأمنية في البلاد

مقديشو( مركز مقديشو) اقامت الجالية الصومالية في واشنطن  حفل استقبال وترحيب على شرف السيناتور أيوب اسماعيل الذي يزور الولايات المتحدة هذه الأيام.

أعرب السيناتور خلال كلمة له أمام الجالية عن سعادته بما حظي من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة خلال لقاءاته مع الجاليات الصومالية في عدد من الولايات الأمريكية، مشيرا إلى أن ذلك يعكس مكانة الدولة والوحدة الوطنية في نفوس الصوماليين بالخارج.

 وأطلع النائب الجالية الصومالية بواشنطن على آخر التطورات بشأن جهوده الرامية إلى رفع اسم  الصومال من قائمة الدول الممنوع راعاياها من دخول الولايات المتحدة ، مؤكدا أن ما تلقى من توصيات مقترحات سيتم رفعها إلى رئاسة مجلس الشيوخ والحكومة لتكون أساسا ومنطلقا للمفاوضات الرسمية التي ستدخلها الحكومة مع السلطات الأمريكية في هذا الشأن.

وتحدث النائب بإسهاب التقدم الكبير الذي تحرزه حكومة الرئيس محمد عبد الله فرماجو ورئيس الوزراء حسن علي خيري  خصوصا ما يتعلق بإعادة هيبة الدولة وتحسين صورة الصومال أمام العالم وخطتها الرامية إلى تنظيم انتخابات شعبية مباشرة في البلاد.

  وصرح النائب أن  الإنجارات التي تحققها الحكومة الحالية انالت اعجاب وتأييد الشعب الصومالي المتطعش إلى الأمن والعدالة ودولة تحقق طموحاته وتحفظ كرامته.

في هذا الأثناء ، ذكّر النائب أبناء الجالية الصومالية التضحيات الجسام التي قدموها اجدادهم  والمسيرة الطويلة التي قادوها من أجل  الحرية والاستقلال  وانشاء جمهورية الصومال الموحدة.

 وقال أيوب إن  الوحدة الصومالية راسخة ومتجذرة ولا ينبغي المساس بها، مؤكدا على ضرورة إيجاد حل لشكاوي سكان مناطق الشمال عبر مفاوضات حقيقية وجادة، كاشفا عن عزم الحكومة الاتحادية على إستئناف المفاوضات مع إدارة أرض الصومال قريبا والتي ستتركز على القضايا السياسية متجاوزة الأمور الفنية التي كان محور المفاوضات السابقة، بحسب النائب.

وشدد النائب على الأهمية الكبرى التي تمثلها الوحدة للشعب الصومالي بإعتبار أن الاتحاد قوة وفي التفرقة ضعف وتشتت.

  وأوضح إن  العالم لا يمكن ان يقبل تقسيم الصومال  إلى دولة في الشمال وأخرى في الجنوب، إلتزاما لسياسية  وضعتها المؤسسات الاقليمية والدولية تمنع تأييد الحركات الانفصالية أو الاقاليم المطالبة بالانفصال.

 وقال ينبغي أن نستفيد من موقف المجتمع الدولي الرافض بقوة اعلان اقليم كردستان استقلاله وانفصاله عن باقي  العراق نتيجة استفتاء من طرف واحد.

 وفي ختام كلمته حث السيناتور أيوب اسماعيل الجاليات الصومالية في الولايات المتحدة الأمريكية على الإضطلاع بمسؤولياتهم تجاه تحسين صورة بلادهم والمشاركة في الجهود الجارية  لإعادة بناء مؤسسات الدولة وترسيخ جدورها، مشيرا إلى الإهتمام الذي توليه الحكومة الحالية لدور ومشاركة الجاليات الصومالية في الخارج لإعادة إعمار البلاد.

عن التحرير

التحرير

اترك رد