اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / بالفيديو… الورشة الإقليمية الثانية لمراجعة مكنز الفولكلور العربي تختتم أعمالها في الشارقة

بالفيديو… الورشة الإقليمية الثانية لمراجعة مكنز الفولكلور العربي تختتم أعمالها في الشارقة

مقديشو ( مركز مقديشو)  اختتمت في مقر معهد الشارقة للتراث بدولة الإمارات العربية المتحدة، أمس الخميس، الورشة الإقليمية الثانية لمراجعة  كتاب مكنز الفولكلور العربي الذي أعده الدكتور  مصطفى جاد أستاذ توثيق التراث الشعبي بأكاديمية الفنون بالقاهرة وذلك بحضور رئيس معهد الشارقة للتراث الدكتور عبد العزيز المسلم وعدد من المسؤولين  بالمعهد .

أشار المشاركون في مناسبة الإختتام إلى  أهمية مكنز الفلوكلور  العربي في اثراء بيت التراث العربي ، معبرين عن شكرهم للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات، حاكم الشارقة على رعايته الكريمة وتقديرهم للدور المتميز الذي لعبه  معهد الشارقة للتراث في تمويل ودعم مشروع مكنز الفلوكلور العربي الذي يعتبر أول مكنز فلوكلوري عربي في مجال التراث الثقافي العربي غير المادي.

 شارك في الورشة الإقليمية الثانية لمراجعة  مكنز الفولكلور العربي التي نظمها  الدكتور  مصطفى جاد  بالتعاون مع مركز  الشارقة للتراث وبرعاية كريمه من الشيخ الدكتور   سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، 25 خبيرا وباحثا في  مجال التراث الثقافي غير المادي جاؤوا من المغرب، وتونس، وموريتانيا، والجزائر،  والصومال،  وجيبوتي، وتنزانيا، وكينيا، ومصر،  والسودان، والأردن ،  ولبنان،  وسوريا حيث ناقش  الخبراء والباحثون   خلال فعاليات الورشة التي استمرت في الفترة ما بين   20-25 من شهر يناير الجاري، المادة الفولكلورية  التي وردت في ست مجلدات من المكنز  للمساهمة في استصدار أول مكنز  فلوكلوري عربي  يلبي المعايير الدولية للمكانز الثقافية في العالم  ويساعد المحافظة على الذاكرة التاريخية للشعوب العربية.

 يضم المكنز الذي يمثل أول قاعدة بيانات عربية متخصصة في الفولكلور العربي، 25 ألف واصفة عن الترات التقليدي  العربي غير المادي  تم تصنيفها بشكل  موضوعي حسب التصنيف الدولي للتراث الثقافي غير المادي الذي اعتمدته اليونسكو، مع بعض الإضافات المسايرة للثقافة الشعبية العربية وتشمل  الواصفات جميع الموضوعات الرئيسية التي تتناولها الثقافة العربية، مثل العادات والتقاليد ، والفنون التشكيلة ، والمهن والحرف  والأدوات ،والمناسبات والاحتفالات الدينية  والمعتقدات ، والرقصات الشعبية ، والأدب والشعر مبرزا ما في العالم العربي من تنوع ثقافي وأدبي ومؤكدا في نفس الوقت على التشابه الكبير بين هذه الثقافات مما يدل على وحدة الحضارة العربية منبعا ومنشأ .

وجرى خلال  مناسبة الاختتام  الورشة تكريم الخبراء والباحثين المشاركين فيها تقديرا للجهود المخلصة  والجبارة  التي أبدوها  خلال أعمال الورشة.

عن التحرير

التحرير

اترك رد