اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / القمة السعودية الأفريقية القادمة (قراءة مُستقبلية)

القمة السعودية الأفريقية القادمة (قراءة مُستقبلية)

تستعد العاصمة السعودية الرياض إلى عقد قمة سعودية أفريقية مشتركة في نوفمبر القادم، إلا إنني أرى أن تلك القمة ستعترضها معوقات عدة، ففي ظل الأزمة الخليجية الحالية قد تتحول تلك القمة لقمة شراء مواقف بعض الدول الأفريقية والتي ينظر إليها بأنها قوى أفريقية مؤثرة مثل أثيوبيا، نيجيريا، جنوب افريقيا، وهناك أيضاً دول أفريقية تتمتع بموقع إستراتيجي هام ولها حضور متميز في الساحة الأفريقية مثل كينيا، تنزانيا، روندا، إلا أنه من المرجح عدم نجاح الرياض في ذلك ويرجع السبب في ذلك إلى عدة عوامل أهمها :عدم قناعة الإتحاد الافريقي بالأسباب الحقيقية للأزمة الخليجية وإصراره على إنها شأن خليجي داخلي وإعلانه على دعم الوساطة الكويتية لحل الخلاف مستنداُ في ذلك على الموقف الدولي، كما أن عودة السفير السنغالي إلى الدوحة مؤخراً كان بمثابة رسالة إلى كافة الدول الأفريقية التي إتخذت موقف الحياد من الأزمة أن لا تقع في ذات الحرج الذي وقعت فيه داكار، أضف إلى ذلك الدور التركي البارز في أفريقيا والذي يؤدي وسيؤدي دوره في دعم المصالح القطرية في أفريقيا والعمل على دعم وجهة النظر لأغلب الدول الأفريقية المُحايدة بالحفاظ على حياديتها الحالية.

التوقعات المستقبلية للقمة السعودية الأفريقية القادمة

-.في ظل التحولات في موازين القوى الإقليمية من المتوقع أن تعلن الرياض في القمة القادمة عن مشروع سعودي أفريقي موحد تكسب فيه الرياض مزيد من الثقل الإقتصادي والسياسي في الساحة الأفريقية وتنجح فيه الدول الافريقية على التغلب على أهم تحدي يعوق تنميتها وتبدأ في تنفيذ مشروعها المستقبلي بتطوير البنية التحتية والذي يحتاج إلى 93 مليار دولار سنوياً.

-.من المرجح أن يُعلن في تلك القمة عن إفتتاح مركز أو معهد سعودي إفريقي مشترك ينظم ورش عمل للتباحث حول تعزيز العلاقات السعودية الأفريقية والذي سيصحبه بلا شك إبرام العقود الإقتصادية والإستثمارية والشراكة في بعض الملفات الأمنية والإستخباراتية.

-.بعد رفع العقوبات الإقتصادية عن السودان بمساعدة سعودية، ومشاركة الخرطوم في عمليات عاصفة الحزم فمن المرجح أن نشهد تطوراً إقتصادياً وأمنياً سيربط بين الموانىء السعودية والسودانية الواقعة على البحر الأحمر، كما سيتضاعف أعداد الجنود السودانيين المرابطين في جنوب الجزيرة العربية .

-.سيستمر الضغط على الصومال بإعتبارها الحلقة الأضعف في القرن الأفريقي وذلك لثنيها عن موقف الحياد التي إلتزمت به وأرجح أن يلحق ذلك الضغط أثيوبيا إلا أن الجبهة الداخلية الأثيوبية تبدو أكثر تماسكاً من الجبهة الداخلية الصومالية الواقعه تحت ضغط شعبيجزئيتقوده بعض الشخصيات الصومالية السياسية في الأقاليم الصومالية شبه المُستقلةبونتلاند، صوملاندالرافضة لمبدأ الحياد التي أعلنته الحكومة الصومالية المركزية.

التوصيات

-.العمل على نبذ الخلافات الخليجية الخليجية والعمل على التعاون جنباً إلى جنب مع المشاريع الخليجية الرائدة في أفريقيا.

-.دعم عمليات رابطة العالم الاسلامي في عموم القارة الافريقية والعمل على تأسيس جامعات ومراكز ثقافية سعودية افريقية مشتركة، وتعزيز نظام الصيرفة الإسلامية في القارة الأفريقية والتي تفوقت فيه المملكة العربية السعودية وأثبت نجاحه في عدد من العواصم الافريقية .

-.العمل على مُخاطبة النخبة الأفريقية من خلال الإعلام الأفريقي مما سيمهد العمل لإفتتاح قناة ثقافية خليجية أفريقية تحت رعاية وزارات الإعلام والثقافة من  كلا الجانبين .

-.التأكيد على ضرورة محاربة التنظيمات الإرهابية في أفريقيا وتعزيز الجهود المشتركة لمنع وصول الأسلحة اليها، والعمل على دعمالإيقادوالإيكواسفي ما يقومان به من جهود لتعزيز الأمن والسلم الأفريقي.

أخيراً، أقولها بكل وضوح إن الزج بدول وشعوب القارة الأفريقية في دهاليز الأزمة الخليجية سينعكس سلباً على العلاقات الخليجية الأفريقية حاضراً ومستقبلاً، وبالتالي إستمرار الأزمة الخليجية ليس في صالح العلاقات الخليجية الخليجية وليس في صالح العلاقات الخليجية الأفريقية التي نتطلع إلى تعزيزها، ولابد أن تُدرك دول الخليج العربي مُجتمعة أن أغلب الدول الأفريقية ليست بتلك الدول التي يمكن أن ترهن مُستقبلها وموقفها السياسي لخلافات بعيدة كل البعد عن مصداقية المنظور الأفريقي.

تنبيه: المنشورات لاتعبر عن راي المركز وإنما تعبر عن راي أصحابها.

عن أمينة العربمي

أمينة العربمي
أمينة العربمي باحثة إماراتية في الشأن الأفريقي

تعليق واحد

  1. شكرا دكتورة امينة العريمي صاحبة القلم الحر والحيادي الذي لا يطبل ولا يجافي الحقائق ، تحية لك يا عظيمة

اترك رداً على mohmaad abdi إلغاء الرد