اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / الإمارات تتكفل بعلاج 100 من مصابي تفجير مقديشو… و«الهلال» توفر الرعاية الشاملة لنحو 300 يتيم

الإمارات تتكفل بعلاج 100 من مصابي تفجير مقديشو… و«الهلال» توفر الرعاية الشاملة لنحو 300 يتيم

مقديشو ( مركز مقديشو) أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن توفير علاج لـ 100 جريح من مصابي تفجير مقديشو الانتحاري، الذي أسفر عن مئات القتلى والمصابين السبت الماضي، إلى جانب إرسال كميات كبيرة من الأدوية والمستلزمات الطبية بصورة عاجلة للمستشفيات الصومالية، فيما ستقوم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بتوفير الرعاية الشاملة لنحو 300 يتيم، ممن فقدوا أسرهم.  

ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية، شرعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في اتخاذ الترتيبات العاجلة، لنقل الجرحى إلى دولة كينيا المجاورة على وجه السرعة التي تتطلبها أوضاعهم الصحية، وتسخير الإمكانات لتوفير الرعاية الطبية للجرحى، وتحسين أوضاعهم الصحية.

وأكد الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن هذه الخطوات، تأتي امتداداً للجهود الإنسانية التي تبذلها دولة الإمارات، منذ تفاقم الأوضاع في الصومال، للحد من معاناة الأشقاء هناك، وتحسين ظروفهم الإنسانية.

وقال الشيخ حمدان بن زايد إن قيادة دولة الإمارات الرشيدة ظلت تتابع تطورات الأحداث في الصومال بقلق شديد، نظراً لتداعياتها المأساوية على مختلف قطاعات الشعب الصومالي، الذي عانى كثيراً ويلات النزاعات والأزمات، مشددا على أن مبادرات الدولة الإنسانية، المتواصلة على الساحة الصومالية، تسهم في درء الأخطار المحدقة بالمدنيين، وتوفر ظروفاً ملائمة للحياة والعيش الكريم، للأشقاء الذين يواجهون ظروفاً أقل ما توصف به أنها مأساوية.

وأضاف الشيخ حمدان أن هيئة الهلال الأحمر شرعت فوراً في تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، ووجهت مكتبها في مقديشو بتسهيل عملية سفر المصابين والجرحى إلى كينيا، بالتعاون والتنسيق مع سفارة الدولة في مقديشو والجهات الصومالية والكينية المختصة، لافتاً إلى أن هذه الدفعة من الجرحى تضم حالات حرجة.

وأشار حمدان إلى أن الهيئة ستضطلع بمهام الإشراف ومتابعة الجرحى ومرافقيهم، خلال رحلة الاستشفاء، وحتى عودتهم إلى وطنهم معافين،مؤكدا أن الهيئة لن تدخر وسعاً في القيام بواجباتها الإنسانية تجاه الأشقاء في الصومال، حتى تنجلي محنتهم.

إلى ذلك، أعلنت هيئة الهلال أنها ستقوم بتوفير الرعاية الشاملة لنحو 300 يتيم، ممن فقدوا أسرهم في التفجير لمدة ستة أشهر، ومن ثم ستتم كفالتهم ضمن برنامج كفالة الأيتام، الذي تنفذه الهيئة في أكثر من 25 دولة حول العالم.

عن التحرير

التحرير

اترك رد