اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / وزارة المالية …الكفاءة والنزاهة شعار المرحلة

وزارة المالية …الكفاءة والنزاهة شعار المرحلة

مقديشو ( مركز مقديشو ) تمكنت الوزارة المالية خلال الشهور القليلة الماضية من تحقيق انجازات كبيرة تتمثل في زيادة ايرادات الدولة وتنويعها، وقدرتها من صرف رواتب مواظفي الدولة بشكل منتظم، وذلك بعد قيام وزير المالية الخبير الاقتصادي  السيد عبدالرحمن بيله بخطوات مهمة لتطوير الجوانب المحاسبية والتقنية والإدارية للوزارة .

 وبحسب ما ذكره الوزير في مقابلة مع التلفزيون الحكومي تعكف الوزارة المالية في الوقت الراهن على  وضع سياسات مالية موحدة يتم تنفيذها في كافة الاقاليم ووفق خطة اقتصادية استراتيجية ، وخريطة طريق تعتمد على عدة محاور مهمة ابرزها، سياسة مالية موحدة، وميزانية فدرالية شاملة، وتحقيق توازن الإيرادات  والمصروفات، وخفض العجز المالي بشكل تدريجي، بالإضافة إلى زيادة مصادر الدخل للدولة وتنويعها.

 وبناء على  هذه الأهداف انطلقت، أمس السبت في العاصمة مقديشو، فعاليات  دورة تدريبية حول آليات تطوير النظام المالي ومحاربة الفساد التي نظمتها وزارة المالية لرفع كفاءة وقدرات مدراء الوحدات المالية  في الوزارة، ورؤساء المكاتب المالية لمختلف الأجهزة  الأمنية في البلاد.

 وقال معالي وزير المالية السيد عبد الرحمن بيله الذي ألقى كلمة في مناسبة افتتاح الدورة إن الكفاءة والنزاهة شعار المرحلة، مؤكدا عزم الوزارة المالية على تطوير أدئها وتحسين مستوى كفاءة العاملين فيها بهدف محاربة الفساد والقضاء على  البيروقراطية.

 وأضاف الوزير أن الوزارة  تخطط في تطبيق  آليات جديدة لصرف رواتب المواظفين  وذلك  بهدف ضمان النزاهة، وتعزيز ثقة المواطنين على الحكومة، مشيرا إلي أن جميع الموظفين الحكوميين سيستلمون رواتبهم خلال الشهور المقبلة عبر حساباتهم البنكية.

حث السيد عبدالرحمن بيله خلال كلمته ، المشاركين في الدورة على  الجد والتفاني في العمل لتحقيق أهداف الوزارة. كما أوصاهم بالاستفادة من المهارات التي يكتسبونها من الدورة وتطبيقها على الواقع العملي في مكاتبهم ووحداتهم.

 ومن الواضح أن الوزارة المالية بصفتها المسؤولة عن إعداد خطة التنمية الاقتصادية وتنظيم الشؤون المالية والنقدية للدولة ومراقبة الإيرادات والمصروفات، عازمة على إعادة النظر في سياساتها المالية والنقدية، وهيكلة نظامها المالي، وشن حرب شعواء على الفساد ووسائله لترقى على مستوى طموحات الشعب ولتتمكن من انتشال الاقتصاد الوطني من الوهدة السحيقة التي وقع فيها عام 1991،  وتحقيق معدل نمو مرتفع وفي زمن قياسي.

عن التحرير

التحرير

اترك رد