اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / الإنتخابات الرئاسية في جلمدغ….  أبرز المرشحين وحظوظهم للفوز

الإنتخابات الرئاسية في جلمدغ….  أبرز المرشحين وحظوظهم للفوز

تجرى  الإستعدادات لإنتخابات رئاسة اقليم جلمدغ وسط الصومال على قدم وساق في مدينة  عدادو العاصمة المؤقتة للاقليم، و بدأ المرشحون، اليوم الأحد بتقديم أوراق ترشحهم للسباق إلى اللجنة المنظمة للإنتخابات المقرر اجراؤها في العاشر من الشهر الجاري.

أعلن  عدد من السياسين حتى الآن عن ترشحهم للإنتخابات ومن أبرز هؤلاء المرشحين:

1- أحمد معلم عبد الرحمن فقيه.

تقلد  أحمد معلم المنحدر من مدينة جالكعيو خلال السنوات الماضية مناصب سياسية وأمنية رفيعة في الحكومات التي مرت بالبلاد، كان السكرتير الخاص للرئيس السابق شيخ شريف حين كان الأخير زعيم المحاكم الإسلامية ثم أصبح في عام2011 سفير الصومال بالسودان قبل أن يتم تعينه في نفس العام رئيسا للمخابرات الصومالية.

يوصف  أحمد معلم فقيه بأنه شخصية نزر الكلام يفضل فعله على لسانه، ومشهود له بالحنكة السياسية، وله علاقات واسعة في أوساط الشباب، شارك في الإنتخابات التي جرت  في جلمدع عام 2015 وحل المركز الثاني، ويرى كثير من المحللين بانه الأوفر حظا  والأقدر من بين المرشحين على ازاحة العوائق التي تعترض أمام الإدارة وايصالها إلى بر الأمان، لكن آخرون يبدون مخاوفهم ازاء التأثير السلبي لعلاقته المتوترة مع إثيوبيا التي لها حدود مع اقليم جلمدغ.

2- أحمد عبد السلام

رجل أعمال وسياسي معروف، كان مدير إذاعة وتلفزيون “القرن الإفريقي” قبل أن ينضم إلى عالم السياسية عام 2008 حيث عينّ وزيرا للإعلام في حكومة عبد الله يوسف ثم عيّن فيما بعد وزيرا للأمن في حكومة شيخ شريف عام 2010 كما شغل منصب سفير الصومال لدى إثيوبيا.

ويعد أحمد عبد السلام من الشخصيات الصومالية القليلة التي تحتفظ بعلاقات جيدة مع معظم الأطراف السياسية في الصومال، ويعلق كثيرون من سكان جلمدع آمالا عريضة على علاقته الجيدة مع إثيوبيا وتنظيم أهل السنة والجماعة أملا في أن ينحج في توحيد الإقليم وضم تنظيم أهل السنة المسلح إلى العملية السياسية وإعادته إلى حضن جلمدغ.

3- أحمد دوعالي “حاف”:

هو رجل أعمال ونائب سابق في البرلمان الصومالي، ظل “حاف” منذ الإطاحة بنظام سياد بري عام 1991 رقما صعبا في السياسة الصومالية وكان أحد أبرز  رجال الأعمال المقربين من الرؤساء التي مرت بالبلاد والداعمين لهم.

يعد دوعالي “حاف” من أكثر المرشحين حظوظا لتولي منصب  رئيس إدارة جلمدغ وذلك لنفوذه داخل برلمان الاقليم ونظرا للدور الكبير الذي لعب في اعلان البرلمان اقالة عبد الكريم حسين جوليد رئيس الاقليم شهر يناير الماضي .

4- أحمد شريف علي  هيلو

سياسي من مدينة جالكعيو، أعلن نفسه 2009 رئيسا للاقليم الا أنه تنازل لمحمد أحمد عالن بعد بواسطة من رئيس الأسبق شيخ شريف أحمد.

5- أبشر ديني عوالي

رجل أعمال معروف، عاش فترة طويلة في كندا ويحمل جنسيتها، ولديه شركات للإنترنت والكهرباء والمياه في مدينة جالكعيو، وشغل منصب وزير الداخلية في عهد حكومة العقيد عبدي عوال قيبديد .

عن التحرير

التحرير

اترك رد