اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / بالصور…حفل ختام الدورة العلمية المكثفة لفضيلة الشيخ المحدث عبد الله علي جيله

بالصور…حفل ختام الدورة العلمية المكثفة لفضيلة الشيخ المحدث عبد الله علي جيله

هرجيسا ( مركز مقديشو ) شهد المعهد العالي للدعاة في هرجيسا حفل اختتام الدورة العلمية للشيخ عبد الله علي جيله حفظه الله تعالى وذلك بحضور كل من إدارة المعهد وهيئة التدريس والطلاب، وجمع غفير من الضيوف على رأسهم مندوب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الشيخ عبد الله إبراهيم (أبو المعالي) والشيخ محمد آدم إمام الأئمة ومعلمهم إمام مسجد علي متان المعمور، كذلك بعض الشركات والمؤسسات الدعوية والتعليمة كمؤسسة كرم للدعوة والتنمية وهيئة القرن الإفريقي وجامعة بدر العالمية وغيرهم.

في كلمة ألقاها الشيخ محمد إبراهيم جامع مدير المعهد العالي للدعاة في هرجيسا رحب بالحضور وشكّر لهم وتحدث عن المعهد وتأسيسه والهدف منه. وكيف كانت الدورة وشغف الطلاب للعلم وأهله وأخبر أن ثمار المعهد قد أينعت وحان قطافها وأنّ تخرّج الدفعة الأولى على الأبواب ومن بعدهم الدفعة الثانية التي لا تتأخر عنهم سوى بضع شهور.

ومن جانبه أبدى الشيخ عبد الله علي جيله عن سروره على هذا اللقاء الميمون والإفادة لأحسن طلاب رآه ثم ذكر الشيخ أن أهل هرجيسا وطلاب العلم فيها يصعب المغادرة منهم لكن هناك أصحاب في مسجد النور في جيبوتي للشيخ معهم أيام ودروس لا يحب قطعها.

وفي الحفل ألقى الشيخ محمود الشيخ عبد سهل شعرا بليغا باللغة الصومالية تحدث فيه عن الشيخ عبد الله والعلم الكثير الذي استفاده الطلاب من هذه الدورة. ثم تلاه الشاعر الخطيب عبد الرشيد أو فارح حيث عرض قصيدة من بحر الوافر يصف به المقام الكبير للشيخ وأنّه الهدف لطالب حديث المصطفى كما أن آدابه وتواضعه يفيق الوصف ومن تلك الأبيات:

أيامن كان يطلب للحديث ** سقطت على الخبير به يقيـــــنا
فعضّ بناجذ في كلّ جدّ ** ولا تك للدنى هذي ركيــــــــــــنا
وشمّر ما بقِيت إلى المعالي ** فربّك لا يحبّ العاجزيـــــــنا
وكان الشيخ في الآداب رمزا ** وفي نقل البحوث بها أمينا
لعَمرك ما يكون السطح علما  ** وليس بأن نكون مثقّفيــــنا

وقد شكر الطالب شعيب عبد الله هارون المتحدث باسم الطالب للشيخ الفاضل المحدث الكبير والعلامة الأصولي الفقيه الصومالي الشيخ عبد الله علي جيله وجميع الحضور. وطلب من الشيخ أن يمكث معهم كي يستفيدوا منه ومن علمه إرث الرسول صلى الله عليه وسلم، وحث على الطلاب الاستقادة من الشيخ والرحلة إليه إن عاد إلى جيبوتي.

أما الطالب عبد الرحمن أحمد غراد سوفي فقد ترجم ترجمة موجزة لعلماء سُمّوا بمجموعات قسم بها الطلاب وهؤلاء العلماء هم: 1-الشيخ عثمان علي حسن، 2-والشيخ محمد الشيخ عمر درر، 3-والشيخ محمد علي جامع، 4-والشيخ عمر فاروق حاج عبد السلطان ، 5-والشيخ عبد الله علي جيله، 6-والشيخ محمد عبد أمل، 7-والشيخ بشير أحمد صلاد، 8-والشيخ الدكتور أحمد الحاج عبد الرحمن.

وأكّد الشيخ محمد علي جامع الفقيه الشافعي من مؤسسي مكتب التوفيق للأمور الشرعية بقاء الشيخ بين طلبة العلم، وذكر أنّه إن لم يكن مشغولا بالأمور المتعلقة به لاستفاد من هذه الدورة وسيستفيد من الأشرطة التي سجلت بها الدورة، وتابعه على ذلك الشيخ آب محمد علي نائب رئيس جامعة بدر العالمية.

وتحدث الشيخ عيسى محمود عبد الله من هيئة تدريس المعهد ومن لجنة الإغاثة في الجفاف، أكبر من الاستقاد من الدورة وأقدم طلاب الشيخ عن تاريخ الشيخ وما كان يعرف عن الشيخ مشيرا أن الشيخ عبد الله لم يتعب من تدريس علوم الدين وقد البسط الكلام في تاريخ الشيخ وولادته  وأسرته وتعليمه ثم عن تدريسه وطلابه وغير ذلك.

وتتباعت الكلمات من الشيخ محمد آدم إمام مسجد علي متان، ثم الشيخ الدكتور عبد المجيد ماطر الشنيف، والشيخ خطر بطيط، ومسؤول قسم المشاريع لهيئة قرن إفريقيا، ورئيس مؤسسة كرم فرع مرودجيح حتى ختم الحفل مندوب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لجمهورية صوماليلاند الشيخ عبد الله إبراهيم أبو المعالي الذي تحدث عن مساندة الوزارة للمعهد وكيف أنهم مشتاقون لتخرّج الدفعة الأولى مشيرا أن الحاجة إلى دعاة متقنين للعلم ماسة جداً.

واختتم الحفل بتوزيع شهادات المشاركة على الطلاب، وتسليم شهادة وشكر وتقدير للشيخ الفاضل الشيخ عبد الله علي جيله من قبل إدارة المعهد ممثلة أسرة المعهد إدارة وأساتذة وطلاباً ومن جانبهم سلّم الطلاب موكلين الشيخ حسن إسحاق عبد هدية غالية لفضيلة الشيخ عبد الله علي جيله حفظه الله ورعاه.IMG-20170225-WA0000 IMG-20170225-WA0003 IMG-20170225-WA0005 IMG-20170225-WA0027 IMG-20170225-WA0040 IMG-20170225-WA0051

عن التحرير

التحرير

اترك رد