اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / القرن الأفريقي ، الصومال نموذج مبكّر ودائم التجدد

القرن الأفريقي ، الصومال نموذج مبكّر ودائم التجدد

قبل هذا التاريخ 1920 م ، كانت بريطانيا وزميلاتها ، قد شنوا حروب متوالية من أجل السيطرة على الصومال والقرن الأفريقي ، وبعد مؤتمر برلين 1884 م ، وإخفاق جيوش أوروبا في إنجاز المهمة ، كررت بريطانيا المحاولة ، لكن آنذاك ، اعتمدت على سلاحها الجوي المتطور ، الذي حسم المعركة وأطاح بالدولة الدرويشية ومؤسسها محمدعبدالله حسان ، وبالفعل ، تمكنت منذ ذاك التاريخ ، وضع الصومال ، الواقع في شرق القرن الأفريقي ، بين أمرين لا ثالث لهما ، الاستعمار أو الحروب الأهلية ، ويمتلك الصومال أطول حدود برية في القارة ، وتُعتبر مقديشو ، مدينة الاسلام سابقاً ، مركز تجاري هام للدول العربية وغيرها ، اشتهرت بتجارة الذهب والتوابل وغيرهما ، لكن ما يثير الاهتمام والقلق معاًً ، ذاك الاجحاف الدولي اتجاه بلد فقير أو كان أفقاره واحد من أهداف الغرب ، وأصبح بفضل تدخلات متنوعة ، يتربع على شفير الهاوية ، وبعد تراجع الهيمنة البريطانية والدول الأوروبية ، لم تكن الولايات المتحدة الأمريكية ، تولي اهتمام كبير بالصومال ومنطقة القرن الأفريقي ، بل ، اعتبرتها تاريخياً حصة أوروبا مِنْ التقسيم العالمي والفرنسي على الأخص ، لكن ، تبدلت الأمور بعد علمليات القاعدة في نيويورك وواشنطن واحتلال افغانستان وظهور الفكر الشتراوسي من جديد ، اعادت واشنطن ترتيب اهتماماتها وكثفة جهودها في السيطرة على القرن الأفريقي .

يعتبر الصومال بلد منسي ، رغم عروبته الفطرية ، فَهُو عضو في الجامعة العربية وعضو كذلك في الاتحاد الأفريقي ، لكن ، منذ زمن بعيد ، وضعته القوى الاستعمارية تحت المجهر ، وعملت على استخراج منه وتحويله نموذج ، من أجل تعميمه في دولة أخرى ، هي مسجلة على قوائم الاستعمار ، وهنا نجد أن العرب والمسلمين ، لم يتحركوا لنجدة الشعب الصومالي من المجاعة والأمراض أو إيجاد حلول سياسية ينهي الصراع الداخلي أو الحدودي ، التى فتك بالصوماليين ، بل ، لم يستوعبوا الدرس الصومالي ، أبداً ، واستكفوا بالتفرج على تفكيكه واشعال فيه الصراعات ، كأنه من كوكب أخر ، معتقدين بأن الخراب سيقتصر فقط على الصومال ، دون الإكتراث ، بأن الهدف كان ومازال ، هو ، صوملة المنطقة العربية ، وهذا حدث ويحدث تماماً في المنطقة ، ومازال الدرس عصي على الفهم ، أو أن ، الاستدراك غير وارد ، حتى في ذروة الانخراط في صراعات مختلفة ، فالواقع العربي يظهر عن عجز في إمكانية التحرك أو صنع مضادات بديلة ، بهدف التصدى للمشاريع التفتيت ، عبر ، ما يسميها الغرب بالحروب الأهلية ، في المقابل ، بادرت تركيا عام 2006 م ، في عهد اردوغان ، الانتشار في القرن الأفريقي ، وأسست ، لعلاقة مع حكومة شيخ شريف ، رئيس المحاكم 14 عشر ، وكان لها في مدة قصيرة ، أن تزاحم أمريكا وأوروبا في هذا القرن ، الشائك ، وبالفعل ، سياسات احمد اغلو ، راسم السياسة الخارجية التركية من جديد ، دعمت شيخ شريف ، وأبدت نجاح ملحوظ ، كانت تهدف إلى بناء مستقبل سياسي على معظم البلاد ، لكن ، لم يروق لواشنطن كل ذلك ، فدفعت باثيوبيا من أجل أن تتدخل مجدداً في الصومال ، وحرضت أيضاً ، مجموعات داخل الصومال من أجل أن تقاتل حكومة شريف ، وبالتالي ، اسقط التدخل الاثيوبي مشروع النهوض بالصومال من ركام الصراع والحروب .

يُعتبر الصومال خط متقدم في القرن الأفريقي ، بالإضافة طبعاً ، لموقعه التجاري ، وهذا ، سبب رئيسي يجعل القوى الاستعمارية ، حريصة على إبقائه في صراع دائم وغير مستقر ، على الأخص ، بعد اختراع ما يُسمى بالارهاب الدولي ، مصطلح حتى اليوم ، لا يوجد له محددات وهناك تنصل دولي حول ظهوره أو انتشاره ، لكن ، تستخدمه الولايات المتحدة ومربعها كذريعة لتنفيذ عمليات قتالية وتدميرية ، كالتي فقدت فيها 34 جندي داخل مقديشو ، في مقابل ، أدت ذريعة الارهاب ، بدفع الأمريكيون بقتل 10 آلاف من الصوماليين ، إلا أن ، كل هذه الذرائع تندرج في معرفة واشنطن ، بأن الصومال والمنطقة المحيطة به ، جبوتي وإثيوبيا وإرتريا ، تطل على خليج عدن وتشرف على باب المندب وتقابل دول النفط الخليجية وتتاخم مع بحيرات من الماء والمعادن ، وقد كانت سوزان رايس أدخلت على المجلس الأمن القومي فكرة مشروع ، إضافة السودان واليمن للقرن ، بهدف السيطرة على ممراتها المائية وصولاً إلى قناة السويس ، لأن ، الولايات المتحدة وإسرائيل تعلمان بأن القرن الأفريقي هو منبع نهر النيل ، لهذا ، تعمل واشنطن وتل ابيب بهدوء ، على مستويين ، إشعال القرن بحروب أهلية ، في المقابل ، تمول مشاريع تهدف في تقليل وخلق أزمة مائية لمصر والسودان ، التى بدورها تعطل عملياً التنمية القومية .

في السياسة هناك أعمدة ، وقد تكون جميعها اليوم سقَطْت ، لهذا ، العلاقة بين الولايات المحتدة ، على وجه الخصوص ، بعد تسلم ترامب وطاقمه الذي سيُدير الإدارة الأمريكية ، الشتراوسية من جانب والاتحاد الروسي من جانب أخر ، والدول العربية في المقابل ، تبدلت وأصبحت مقتصرة على علاقات أمنية ، استخباراتية ، منقسمة بين مكافحة الارهاب ومحاربته ، أما القضايا السياسية ، تعتبر واشنطن ، الدول العربية ، غير مؤهلة لمناقشتها ، وهذا يؤهل مثل تركيا وإيران وإسرائيل ، الصعود إلى مستوى مناقشة الملفات السياسية العربية وما يجري في سوريا والعراق ليس سوى مثال للقادم ، فمتى يدرك العرب أن خلافاتهم ، اضاعت فلسطين وأضاعوا العراق وسوريا ولبنان والسودان والصومال وافغانستان . والسلام

 المصدر : دنيا الوطن

تنبيه: المنشورات لاتعبر عن راي المركز وإنما تعبر عن راي أصحابها.

عن مروان صباح

مروان صباح
كاتب عربي

اترك رد