اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / ما فرص نجاح الحملة العسكرية على معاقل تنظيم الشباب في جوبالاند؟

ما فرص نجاح الحملة العسكرية على معاقل تنظيم الشباب في جوبالاند؟

كسمايو ( مركز مقديشو) كشفت الحكومة الصومالية عن تحركات جارية لبدء حملة عسكرية واسعة على مواقع المتمردين في الاقاليم الجنوبية بالبلاد.

جاء هذا الاعلان في بيان اصدرته رئاسة الجمهورية، أمس السبت.

وأوضح البيان أن الحكومة وقوة بعثة الاتحاد الافريقي اتفقتا على الاسراع في تنفيذ هجمات واسعة على معاقل حركة في اقليمي جوبا سفلى وجوبا الوسطى جنو البلاد، مؤكدا عزم  الحكومة على التصدي لمخاطر حركة الشباب واستئصال شأفة الارهاب والارهابيين.

تأتي الهجمات المرتقبة في اطار خطة عسكرية اعدته الحكومات الاقليمة تستهدف وضع حد لجرائم تنظيم الشباب، بحسب بيان رئاسة الجمهورية.

وقال البيان إن   العملية النوعية التي نفذها الجيش الصومالي بدعم من قوة بعثة الاتحاد الافريقي في 18 من شهر يونيو الماضي كانت بداية لحملة جديدة هدفها تحرير مناطق غوفغذود، ومدينة جلب أهم معاقل تنظيم الشباب في اقليم جوبا  الوسطى بالاضافة إلي المناطق الزراعية بمحاذة نهر جوبا.

وأضاف أن  قيادات الجيش اجرت لقاءات مع شيوخ قبائل تلك المناطق لبحث جرائم تنظيم الشباب، والانتصارات التي حققها الجيش عقب مقتل محمد ذو اليدين ومعلم داؤود أهم القيادات العسكرية للتنظيم في منطقة جوبا السفلى ودور القبائل في تلك الانتصارات .

 كما ناقش الجانبان وفق بيان رئاسة الجمهورية السبل الكفيلة لانهاء تهديدات الشباب على سكان اقليم وتحرير عناصره من كافة مناطق جوبالاند.

وبحسب بيان رئاسة الجمهورية اتفقت قيادات الجيش وشيوخ العشائر على التنسيق الأمني وعلى دعم عناصر الجيش والأجهزة الأمنية.

يأتي اعلان الحكومة بالتزامن مع  استدعاء  العقيد بري هيرالي أحد اشد قيادات العسكرية المعارضة لإدارة جوبالاند إلي مدينة نيروبي لاقناعه بالعمل مع الإدارة والمشاركة في الحملة العسكرية المقبلة على مناطق الاستراتيجية التي لا تزال تحت سيطرة مقاتلي حركة الشباب.

وهناك انباء عن اجراء قيادة عسكرية من بعثة الاتحاد الافريقي ومستشارين عسكرين من الولايات المتحدة الامريكية لقاءات مغلقة مع برى هيرالي في مدينة منطيرى شرق كينيا لحثه على التخلى عن معارضة رئيس حكومة اقليم جوبالاند أحمد اسلان مدوبي والمساهمة في طرد مليشيات تنظيم الشباب من الاقليم.

واشارت الانباء إلي حصول بري هيرالي على كميات كبيرة من الاسلحة والعتاد  يتم استخدامها في العمليات العسكرية المتوقعة على معاقل الشباب في محافظتي جذو وجوبا السفلى.

وفي هذا السياق تشهد مناطق  جوبالاند التي تسطر عليها حركة الشباب تحركات عسكرية لافشال الحملة العسكرية وتحاول فتح جبهات اخرى في المناطق المحادية لاقليم جوبالاند حيث استولت قبل ايام مناطق استراتيجية في اقليم بكول المجاور لاقليم جذو. استولى مسلحوا حركة الشباب على مدينة ربطوري في محافظة بكول جنوب غرب البلاد بعد انسحاب قوات الحكومة وقوات الاتحاد الأفريقي المتحالفة منها… كما عينت محمد أبو عبد الله الوالي السابق لاقليم شبيلي السفلى واليا جديدا لجوبالاند في خطوة تهدف إلى رفع معنويات عناصره في تلك القطاع الهام بالنسبة لهم ، ويتوقع ان يستهل أبو عبد الله مهام بتخطيط هجمات استباقية على المناطق التي تخضع لسيطرة الحكومة.

عن التحرير

التحرير

اترك رد