اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / أربعة فاصلة خمسة

أربعة فاصلة خمسة

الرقم هو رمز لتمثيل الأعداد مثلما الحروف هي رمز لتمثيل الكلمات، فكتابة أحد رموزها أو اقران مجموعة من هذه الرموز ببعضها تمثل الأعداد كقيمة ذهنية ذات معنى..

ماذا إذا كان العدد أربعة فاصلة خمسة (4,5) نظام حكم ؟ هل  قلت نظام حكم؟ ماقصدته هو اسلوب حياة قبل أن يكون نظام حكم عليك أن تعيشه وتقبل به.. قيل لي أنه حل مؤقت لمعضلة استفحلت في جسد وطن كادت تلقي به إلى غياهب التاريخ،قبلنا به بشكل أو بآخر لعله يمهد الطريق لصندوق يدلي به الجميع صوته بإرادته الكاملة دون ضغوط، لكن وللأسف العدد أربعة فاصلة خمسة (4,5)  أصبح واقع نعيشه ويعيشنا ،أقتحَمنا من جميع الجبهات نحتكم إليه في نزاعتنا ، هو المشرف على حفلاتنا وموائدنا، نضعه نصب أعيننا في كل قرارتنا حتى الشخصيه منها…

استخدمت كل الطرق الحسابية التي تعلمتها في علم الرياضيات لعلّي اهتدي إلى نتيجة اقتنع بها،حجبت بيدي على أجزاء من  العدد) ٥,٤(  بدأت بحجب الرقم خمسة والفاصلة فخَلُصتْ إلى أربعة(٤) التي تبيّن  أنها عدد طبيعي موجب يوحي لك لوهله بالعدالة ثم تتذكر أن هناك فاصلة تليه وأنه مازال للحساب بقية وهنا حجبت الرقم اربعة ليبقى لدي(٥,۰)(نصف) لاتأخذ مني طويلا لاستنتج أنها تعني خفض ارادة الشعب إلى النصف بل حتى النصف بيد شيوخ القبائل لا عامة الشعب ولو فُسح لهم المجال لترشيح الأكفأ من بينهم لتراجع سقف الخيانة  الوطنية إلى أدنى مستوى له..

وعن الخمسة (٥)  التي تلي الفاصلة فلم أتذكر سوى  النجمة الخماسيه التي تتوسط علم الصومال وما ترمُز إليه من اجزاء الصومال سابقا..

لم أكن لأسمح لخيالي أن يجرفني مع تيار الأسئله المنبثقة من العدد خمسة كما أني لا أريد الوقوف على الأطلال، يكفيني الآن اربعة فاصلة خمسة) ٥,٤( كيف لنا أن نعطل فتيل هذا العدد الموقوت المصنّع محليا  دون أن تتشظى حبيباته المتفجرة الكامنة في حب السلطة البحت  دون أن ينفجر ذاك اللغم الرقمي  المكون من الرقم أربعة  والفاصلة التي تبوح لك انه  مازال للحديث دائما بقية ومن ثم الخمسة ..

اخيراً:

لن أقول ما أريكم إلا ما أرى ولكن وحسب مؤشر العقل السليم البعيد عن فكرة القبيلة المقيتة ،فإن معدلات الثقة في السياسيين ستظهر تحسنا متى ما فتح باب الإحتكام للصندوق وأدلى كل فرد بصوته لمن يراه أهلأً للوطن  وليكون المنصب تكليفاً قبل أن يكون تشريف ،بعيداً عن لعبة الرقم والفاصلة ومايليها ….

تنبيه: المنشورات لاتعبر عن راي المركز وإنما تعبر عن راي أصحابها.

عن د. خديجة عبدالله علي حسن

د. خديجة عبدالله علي حسن
خريجة جامعة دمشق كلية الطب البشري ، علمت مع منظمة الامم المتحده القسم الطبي بدمشق لمدة عام، كما عملت في عدد من المستشفيات في العاصمة الصومالية مقديشو، تقيم حاليًا في جمهورية مصر العربية.

اترك رد