مقالات

كتب التفاسير بين سرطان الإسرائليات وصمت العلماء

معنى الإسرائليات:
الإسرائيليات هي كل ما رُوي عن بني إسرائيل من كتبهم أو عن علمائهم .
وهي نسبة إلى ” إسرائيل ” وتعني في العبرية: عبد الله , أو صفوة الله، قد يُراد بالإسرائيليات أعم ممّا يُذكر عن اليهود، كأخبار النصارى , أو ما يورد عمّن يطعنون في الإسلام, أو ما يكون من قبيل الموضوعات في التفسير .
والمقصود في هذا البحث بمصطلح ” الإسرائيليات ” كلِّ دخيلٍ في التفسير.
لقد تعرض التراث الإسلامي بوجه عام إلى الدسّ والتحريف والزيادة كما كشفت عن ذلك عديد من الدراسات الحديثة. ولم تسلم من ذلك تفاسير القرآن الكريم، والأحاديث التي تنسب إلى سيد الأولين والآخرين والتي منها الآلاف بين معلول سندا ومتنا وموضوعاً.
وقد خرجت الدراسات الحديثة التي قام بها الباحثون بنتائج مرعبة مما حشيت به كتب التفاسير.
فقد كتب الباحث المصري الأستاذ محمد عبد الخالق في مجلة الأهرام العربي المصرية بحثا تحت عنوان:
هل نلقي كتب التفاسير في البحر أم يستمر صمت الأزهر والعلماء إزاء سرطان الإسرائليات في تفاسير القرآن؟ جاء فيه:
في منتصف الستينيات كلف الشيخ عبد الحليم محمود الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور محمد أبو شهبة، أستاذ علوم القرآن والحديث في جامعة الأزهر بتأليف كتاب حول الإسرائيليات في تفاسير القرآن الكريم. وفي أول مارس 1971م انتهى أبوشهبة من أول كتاب إسلامي يتعرض للإسرائيليات المدسوسة على الإسلام منذ نحو أربعة عشر قرنا من الزمان لكنه لم يكمل فكان كمن ألقى حجرا في المياه الراكدة.
حاول علماء آخرون مع الشيخ جاد الحق إكمال الموضوع لكنه رأى الأمر مكلفا للغاية.
شكل المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية لجنة لإعادة فحص التفاسير القديمة، وقد قرر أن تكون البداية بالتفسير النفسى ثم توقف عمل اللجنة.
ورصدت باحثة في جامعة القاهرة 2500 رواية إسرائلية في تفسير الإمام الطبري، ونشرت وزارة الأقاف تلك الدراسة في كتاب جديد.
ينما نال باحث في كلية أصول الدين عن الإسرائليات في تفسير الإمام السيوطي درجة الدكتوراة في جامعة الأزهر فرع أسيوط بعنوان ( الدخيل في تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور لجلال الدين السيوطي) ووضع يده على كثير من الإسرائيليات.
وفي كلية دار العلوم في جامعة القاهرة نالت الدكتورة آمال ربيع درجة الدكتورة عن دارسة بعنوان: الإسرائليات في تفسير الطبري) أشرف عليها الدكتور عبد الصبور شاهين ووضعت يدها على 2500 نصا مشكوكا فيها.
وعن أسباب اختيارها لتفسير الطبري على وجه التحديد تقول آمال:
إن ذلك يرجع إلى أنه أكثر التفاسير المتداولة لدى المسلمين، كما أن الطبري كتب تاريخ الملوك والمماليك، ويغلب على كتبه وصف المؤرخ ولأن أكثر الإسرائيليات المدسوسة على الإسلام هي: قصص وتاريخ الأنبياء ونشوء الخلق فكان تفسير الطبري هو أفضل كتب التفاسير للبحث فيها…..
وعن أسباب الطرح تقول آمال: علماء المسلمين متفقون على وجود تلك الإسرائيليات وخطورتها على العقل والفكر، وخاصة أنها أصبحت أداة لضرب الإسلام، وباتت هناك تحديات كبيرة تعرض على علماء الأمة الإسلامية ضرورة التكاتف لتخليص الفكر والعقل الإسلامي ماشابه من شوائب، وأن هذه الخرافات أصبحت من ثوابت الدين….
ومن جديد نتساءل لماذا ترك علماؤنا الإسرائيليات في تراثنا لمدة أربعة عشر قرنا؟ وما المانع لمجمع العلماء أن يقوم بتنقية تلك التفاسير؟ فلماذا التناسي مع أن الموضوع من أهم الموضوعات التي تناط بلجنة في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الذي هو مؤهل بإمكاناته وأعضائه لهذ الأمر

علي شيخ آدم يوسف

محامي وباحث صومالي، درس بكلية القانون بجامعة الأحقاف في اليمن، دبلوم في العلاقات الدولة والدبلوماسية من الجامعة الألكترونية الدولية بمصر، حاصل على شهادة البكالوريوس في الشريعة والقانون بجامعة مقديشو عن دراسة " الثغرات القانونية في الدستور الفيدرالي٢ ٢٠١م دراسة قانونية نقدية" حاصل شهادة المهنية القانونية من مركز العون القضاء بجامعة مقديشو، حاصل شهادة الماجستير في القانون العام بجامعة أفريقيا العالمية في السودان عن دراسة " العلاقة بين السلطة الاتحادية والولائية - دراسة تطبيقية على دستور الصومال الانتقالي ٢٠١٢م". عمل مستشارا قانونيا لوزارة العدل، وله اصدارات قانونية منشورة في عدد من الدوريات والمراكز البحثية .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. موضوع سخيف وتافة لا يمكن حذف الإسرائيليات لأن مصدرها هو القرآن الكريم الذي يعتبر 50% منة قصص إسرائيلية و90% من الأنبياء كانو إسرائيليين والأهم من هذا كلة أن دين الإسلام نفسة هو دين بني إسرائيل

  2. تنبيه ممتاز ،غير أنه عشرات رسائل علمية (دكتوراه وماجستير ودبلوم عالي) سطرت عن هذا الموضوع خاصة جامعة الأزهر ودار العلوم، والزيتونية والقروين المقربية الجامة الاسلامية بالمدينة المنورة جامعة ام القري جامعة الامام جامعة ام درمان الاسلامية ،ولكن اكبر مشكلة نعاني منها أن هذه الجهود التي كلفت الكثير من الوقت والابتكار لا تزال محجوزة في قسم الرسائل من تلك الجامعات متي تستفاد منها !!!!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى