اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / خفر السواحل في بونت لاند يطلق حملة على الصيد غير القانوني

خفر السواحل في بونت لاند يطلق حملة على الصيد غير القانوني

جروى: (مركز مقديشو للبحوث) أعلنت سلطات ولاية بونتلاند في شمال شرق الصومال أنها اعتقلت ثلاثة من قوارب الصيد غير المشروعة في سواحلها منذ الأسبوع الماضي، على متنها 109 من طاقمها أكثرهم مواطنون يمنيون.

وقد أعلن قائد خفر السواحل في الولاية اللواء عبد الرزاق فارح أن البحرية في بونتلاند ألقت القبض على السفن خلال دورية روتينية قبالة مدينة أيل بمقاطعة نوغال أثناء قيامها بأعمال صيد غير قانونية.

وقال العقيد محمود عيسى سعيد نائب قائد قوات البحرية لإذاعة محلية ” إنهم حاولوا مواجهتنا أثناء الفرار، ولكننا تمكنا من احتوائهم دون أن تقع إصابات” مؤكدا أنهم سيقدمون إلى العدالة لانتهاكهم قوانين البحر وصيد الأسماك في بونت لاند.

وفي غضون أسبوع، تمكنت بحرية بونتلاند من القبض على ثمانية زوارق تمارس الصيد غير المشروع مع أكثر من 150 من أفراد طواقمها.

في العام الماضي، وصف الرئيس بونتلاند عبد الولي محمد علي الصيد غير المشروع بأنه ” مشكلة قائمة ”. واشتبه بوجود شخصيات سياسية ورجال أعمال أكثر نفوذا يقومون بدور الوسيط في تسهيل هذه التجارة غير القانونية عن طريق جلب السفن إلى المياه الإقليمية من دول مثل إيران واليمن وغيرها من البلدان الآسيوية.

هذا، وقد أطلقت ولاية بونتلاند الصومالية حملة كبيرة على سفن الصيد غير المشروعة في المياه الإقليمية على مدى الأسابيع القليلة الماضية، واستولت على ثماني سفن على الأقل بطواقمها التي يتجاوز عددها 150 شخصاً يتم احتجازهم بانتظار المحاكمة.

هرب سفينة محتجزة من ميناء بوصاصو

وفي السياق نفسه أعلنت سلطات ولاية بونتلاند أن إحدى سفن الصيد غير القانوني التي كانت محتجزة في ميناء بوصاصو تمكنت من الفرار وعلى متنها طاقمها المكون من صيادين إيرانيين وبكميات  غير معروفة من الأسماك حسبما أفاده موقع هورسيد المحلي في بونتلاند.

ووفقا لموقع إخباري محلي فإن السفينية التي تم اعتقالها الجمعة الماضي هربت بعد أن غادر حراسها لفترة وجيزة، وقد أطلق حرس ميناء بوصاصو طلقات تحذيرية على القارب لكنه تمكن من الفرار.

ورفض مسؤولون في بونتلاند التعليق بشكل واضح على ملابسات هروب السفينة والصيادين المحتجزين على متنها من ميناء بوصاصو حيث كان من المنتظر تقديمهم للمحاكمة.

المصدر: مركز مقديشو للبحوث والدراسات

عن التحرير

التحرير

اترك رد