أخبار

هيومن: أوغندا تمارس الترهيب بحق إعلامين ونشطاء قبل إجراء الانتخابات الرئاسية

كمبالا (مركز مقديشو)- قالت منظمة هيومان رايتس واتش اليوم الإثنين (11 يناير / كانون الثاني 2016) إن الصحفيين والنشطاء الحقوقيين في أوغندا يواجهون ترهيبا متزايدا من قبل السلطات قبل إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 18 شباط/فبراير المقبل .

وسوف تشهد الانتخابات منافسة بين الرئيس يوري موسفني ، الذي يتولى رئاسة البلاد منذ عام 1986 ورئيس وزرائه السابق أماما مبابازي والمسؤول العسكري السابق كيزا بيسيجي.

وقالت المنظمة “على الرغم من الصحفيين في المطبوعات الذين يعملون باللغة الإنجليزية لديهم حرية نسبيا ، إلا أن الصحفيين الإذاعيين -خاصة الذين يعملون باللغات المحلية ، وجمهورهم يتمركز في المناطق الريفية -يواجهون مضايقات وتهديدات من مجموعة من المسؤولين الحكوميين والحزبيين”.

وأشارت المنظمة إلى أنه يتم توقيف الصحفيين تحت ضغط حكومي ، كما أن المحطات الإذاعية تتلقى تهديدات لقيامها باستضافة أعضاء بالمعارضة أو معارضين للحكومة .

ونفى المتحدث الحكومي شابان بانتاريزا هذه المزاعم ،وقال “نحن نجرى انتخابات حرة ونزيهة منذ أعوام ، ومستمرين في ذلك”.

المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى