أخبار

مدرسة «إس أو إس إتش جي شيخ» تفوز بـ”جائزة زايد لطاقة المستقبل” لعام 2016

فازت مدرسة « إس أو إس إتش جي شيخ» في مدينة شيخ شمال الصومال بجائزة زايد لطاقة المستقبل  للمدارس الثانوية لعام ٢٠١٦ ، وشهد مناسبة تكريم المدرسة التي عقدت بمدينة أبوظبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الأمارات ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي وعدد كبير من قادة العالم والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والوفود المشاركة في أسبوع أبوظبي للاستدامة.

وضمت قائمة الفائزين في فئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية إلي جانب الصومال عن أفريقيا كلا من أكاديمية العلوم الكورية /عن قارة آسيا/ ومؤسسة غابرييل بلازاس التعليمية من كولومبيا /عن منطقة الأمريكيتين/ ومركز الأبحاث العلمية الطلابية من ألمانيا /عن قارة أوروبا/ ومدرسة كشمير الثانوية من نيوزيلندا /عن قارة أوقيانوسيا/ .

تكريما لدورها في التنمية المستدامة

وتسلم صبي من طلاب مدرسة «أس أو أس أتش جي» الجائزة التي فازت بها المدرسة تكريما لمشروعها الرامي  الي تنفيذ «مشاريع الطاقة وعقد ورشات عمل تعليمية. وتركيب ألواح شمسية وتوربينات رياح تنتج حوالي 40 ميجاواط في الساعة خلال فترة افتتاح المدرسة التي تمتد لتسعة أشهر إضافة إلى تركيب بطارية بطاقة 4 كيلوواط في الساعة لتخزين الطاقة الشمسية».

مدرسة «إس أو إس إتش جي شيخ»

تقع مدرسة “إس أو إس إتش جي شيخ” غير الربحية في مدينة شيخ بمنطقة أرض الصومال، وتبعد مسافة 3 ساعات بالسيارة عن مدينة هرجيسة. وتحتضن المدرسة 300 طالب، وتحتوي على مساكن داخلية للطلاب والمدرسين وأعضاء الإدارة.

وتم بناء المدرسة في خمسينيات القرن الماضي من قبل المستعمرين البريطانيين، وتمثل الهدف الأساسي لتأسيسها في تخريج طلاب مؤهلين لتولي الأدوار القياديّة. وتم إغلاق المدرسة عام 1991 بالتزامن مع سقوط الحكومة المركزية في الصومال، ثم أعيد افتتاحها عام 2002 تحت إشراف منظمة “قرى الأطفال” SOS في الصومال. وينصب تركيز المدرسة على مادتي العلوم والرياضيات بالدرجة الأولى.

“جائزة زايد لطاقة المستقبل”

تم تأسيس “جائزة زايد لطاقة المستقبل” تخليداً لرؤية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات، رحمه الله، الذي أرسى ركائز التنمية المستدامة وحماية البيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتهدف هذه الجائزة السنوية إلى تكريم الإنجازات التي تجسد الالتزام بمعايير الابتكار، والرؤية طويلة الأمد، والريادة، وتحقيق أثر ملموس في قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة والتنمية المستدامة. إننا ندعوكم للمشاركة في هذه الرؤية والالتزام بإيجاد حلول تسهم في التصدي للتحديات التي تواجه العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى