أخبار

معيار المحاصصة المناطقية: الرابح والخاسر

مقديشو ( مركز مقديشو) بالرغم من إعلان المنتدى التشاوري الـ2 الذي أختتم في 17 من الشهر الجاري في مقديشو  عن  اتفاق إطاري ينص على إجراء الانتخابات البرلمانية القادمة وفق صيغة مختطلة تجمع بين محاصصة المناطقة وصيغة 4.5 الا أن هناك خلاف جوهري بين  القوى السياسية على الشكل الذي تكون صيغة المحاصصة المناطقية، وهل يتم توزيع  أعضاء البرلمان على أساس الإدارات الاقليمية  في البلاد أم على أساس عدد المحافظات التي تتكون منها الصومال والبالغ عددها 18 محافظة ؟

وجهة نظر تحالف جلمدغ -جنوب غرب الصومال

يدعو التحالف الذي يجمع بين رئيسي إدارة جلمدغ وجنوب غرب الصومال عبد الكريم جوليد وشريف حسن، إلى ضرورة توزيع أعضاء الغرفة العليا للبرلمان على أساس الحكومات الفدرالية، باعتبار أنه إذا تم توزيع مقاعد الغرفة العليا المكونة من 54 مقعدا على النحو الذي يريده  هذا التحالف فان الأخير سيحصل على أغلبية المقاعد  التي توزع على 7 إدارات اقليمية، وهي: جنوب غرب الصومال ، جلمدغ، جوبالاند، بونت لاند، ممثلين من صومالاند، شبيلي وهيران، ومقديشو ، ويكون مجموع مقاعده في الغرفة العليا حوالي 28 في حين يحصل الطرف الأخر الذي يضم إدارتي بونت لاند وجوبالاند  على 14 مقعدا فقط.

مقترح تحالف جوبا- بونت لاند

يطرح هذا التحالف أن يكون شكل صيغة  المحاصصة المناطقية، محاصصة إقليمية ، بحيث توزع مقاعد الغرفة العليا للبرلمان على أساس المحافظات 18 التي تتكون منها جمهورية الصومال. ويدعو هذا التحالف الي تعديل الدستور وزيادة  عدد مقاعد الغرفة العليا وجعله 72 مقعدا بدلا من 54 ، وإذا تم الاتفاق على هذا المقترح يحصل التحالف  على حوالي  26 مقعدا في حين يحصل تحالف جلمدغ- جنوب غرب الصومال على حوالي 30 مقعدا.

رؤية المجتمع الدولي

يعد ممثل الأمين العالم للأمم المتحدة في الصومال المنتهية ولايته السفير نيكولاس كي  أبرز الممثلين الدولين المشاركين في مفاوضات القوى السياسية بشأن الانتخابات المزمع اجراؤها في الصومال نهاية العام المقبل، ويلعب دورا كبيرا في تقريب وجهات النظر بين الطرفين الا أن بعض المصادر تقول إن جهود الممثل تتركز على ضروة  إجراء الانتخابات في موعدها وايجاد نظام جديد يأتي بالانتخاب أيا كان الشكل أو الصيغة التي يتم التوافق عليها.

القرار النهائي

يكون الحسم  في مؤتمر منتدى التشاور الوطني الـ3 الذي سيعقد في 10 من شهر  يناير المقبل في  مدينة كسمايو  عاصمة إدارة جوبالاند، ويتوقع أن يضع رئيس الإدارة أحمد اسلان مدوبي  كل ثقله خلال المؤتمر من أجل  التوصل إلي أتفاق بشأن أشكال المحاصصة المناطقية يرضي جميع القوى السياسية .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى