أخبار

مصر تهدد إثيوبيا بقلب الطاولة : إما نفوز معًا أو نخسر جميعًا

فيما واصلت إثيوبيا تعنتها فى مفاوضات سد النهضة، أعربت وزارة الخارجية، عن أملها فى خروج الاجتماع السداسى الخاص بسد النهضة المقبل بين وزراء الرى والخارجية فى مصر والسودان وإثيوبيا، بنتائج إيجابية لصالح جميع الأطراف، وأكد الوزير سامح شكرى أنه ليس هناك فائز أو خاسر فى القضية قائلا: «إما أن نفوز معا أو نخسر معا».

من جهة أخرى، أكد الدكتور شريف المحمدى أستاذ هيدروليكا الأنهار بوزارة الرى وعضو اللجنة الثلاثية الدولية السابق لسد النهضة، أن إثيوبيا رفضت تقرير اللجنة الثلاثية الدولية، الذى يؤكد تأثر مصر سلبيا بنقص المياه والكهرباء وحتميه انهيار السد.

وأضاف قائلا: إن تقارير اللجنة الدولية السابقة توصلت إلى عدة سلبيات أثناء ملء الخزان طوال سنوات الإيراد المنخفض، حيث تعانى مصر من نقص فى الكهرباء المولدة من السد العالى بنسبة قد تصل إلى ٤٠٪ على مدار السنة نتيجة انخفاض المنسوب فى بحيرة ناصر.

ولفت إلى أن بعض مكونات السد لم تكن طبقًا للمعايير الدولية، إضافة إلى بعض المشكلات الجيولوجية التى لم تدرس جيدًا.

وأكد أنه فى حالة الانهيار، فإن كمية مياه كبيرة ستنطلق فى النيل وما حوله، ومعها زيادة احتمالات انهيار سدود النيل الأزرق وهو ما يمكن أن يؤدى إلى غرق الخرطوم وما حولها ويصل منسوب المياه فيها ٢٠ مترا، كما أن الحسابات تقول إن مياه السد المنهار ستصل مصر خلال ١٤ يوما وهو ما ينذر بغرق الوادى والدلتا.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات