أخبار

أوهام الحوثيين تتلاشى أمام صمود الشعب اليمني

بقلم: على عبدالرحمن محمد ، باحث سياسى

تكبدت مليشيات الحوثي والمخلوع علي عبد الله صالح خسائر فادحة ومتلاحقة في اليمن خلال الأشهر الماضية، حيث فقدت هذه المليشيات المدعومة من قبل إيران عددا كبيرا من المحافظات التي سيطرت عليها سابقا، وجاء تراجع مليشيات الحوثي بفضل التحالف العربي وصمود الشعب اليمني الباسل الرافض للتبعية لإيران.

وتحاول المقاومة الشعبية اليمنية تحرير محافظة تعز بالكامل وفك الحصار عنها، حيث أكد قائد المقاومة الشعبية في تعز حمود سعيد المخلافي بدء عملية تحرير الجبهة الغربية لمدينة تعز من ميليشيات الحوثي، التي هزمت في السابق في ميادين كثيرة للقتال في جنوب اليمن.

وأجرى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أمس الثلاثاء، تعديلا وزاريا على حكومة نائبه خالد بحاح، تضمن تعيين ثلاثة نواب لرئيس الوزراء. وأوضح مصدر رئاسي أن التعديل الوزاري يقضي بتعيين اللواء حسين عرب نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للداخلية، وعبدالملك المخلافي نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للخارجية، وعبدالعزيز جباري نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للخدمة المدنية.

ويأتي إجراء هذا التعديل في الحكومة في وقت لا تزال تجري على قدم وساق عملية تحرير محافظة تعز، حيث تم تعيين عبد الملك المخلافي المنحدر من محافظة تعز نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للخارجية. ويقول المحللون إن التعديل الوزاري في الحكومة اليمنية سيساهم في تعزيز المقاومة الشعبية في محافظة تعز ضد ملشيات الحوثي، إذ أن المخلوع علي عبد الله صالح المتحالف مع الحوثيين كان يهمل محافظة تعز، حيث لم يشغل أبناء هذه المحافظة منصب وزير الخارجية خلال 33 عاماً من حكم المخلوع غير مرة واحدة عين فيها الدكتور أحمد الأصبحي أمين سر حزب المؤتمر الشعبي العام آنذاك لمنصب وزير الخارجية لكن صالح عزله بعد عدة أشهر من تعيينه.

وأحيت الانتصارات المتتابعة التي حققتها المقاومة الشعبية المدعومة من قبل الجيش الوطني والتحالف العربي آمال الشعب اليمني الذي كما يبدو تلوح له في الآفق آمال القضاء على مليشيات الحوثي التي خربت اليمن وعاثت فيها فسادا.

ويرجع المحللون إلى الفشل الذريع الذي لقيه الحوثي ومليشياته إلى الأجندات الخارجية التي يحملها الحوثي لجعل اليمن دولة تتلقى الأوامر من طهران، الأمر الذي لا يقبله الشعب اليمني الأبي. كما تعتبر المجازر التي ارتكبتها مليشيات الحوثي في حق الشعب اليمني وخاصة في قتل النساء والأطفال وتهجيرهم من العوامل وراء هزيمة الحوثيين وفشل مخططاتهم البائسة.

وفي آخر التطورات الميدانية فقتل إبراهيم بدر الدين الحوثي شقيق زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي يوم الأحد في إحدى المناطق الحدودية بغارة جوية، ويعتقد البعض أن مصرع إبراهيم بدر الدين الحوثي الذي كان يعتبر أحد أذرع شقيقه زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي سيؤدي أيضا إلى انكسار قلب مليشيات الحوثي، ما يؤدي إلى تتبابع فشل الحوثيين وانتزاع السيطرة على صنعاء من يدهم لاحقا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى