أخبار

هل تنسحب القوات الأوغندية من جنوب السودان؟

كمبالا (مركز مقديشو)- قال موقع المونيتور إن هناك خلافا يلوح في الأفق بين جنوب السودان وأوغندا بعد تصريحات حكومة جنوب السودان بأن القوات الشعبية الأوغندية ستنسحب من أراضي جنوب السودان بينما أصرت القوات الأوغندية بأنهم لم يتلقوا أية تعليمات في هذا الشأن.

وتابع الموقع أنه تم نشر قوات الدفاع الشعبية الأوغندية في البلاد التي مزقتها الحرب في ديسمبر عام 2013، ووقف الإبادة الجماعية وحماية حكومة الرئيس سلفا كير بعد إطلاق التمرد من قبل نائب الرئيس السابق ريك مشار.

وبرغم أن المتحدث باسم الرئيس كير قال إن الجيش الأوغندي بدأ الانسحاب يوم الاثنين الماضي، وأضاف أنهم في خلال 10 اكتوبر سيكونون قد غادروا البلاد تماماً، لكن المتحدث باسم الجيش الأوغندي بادي انكوندا، قال إنهم لم يتلقوا أي تعليمات للانسحاب.

وقال أيضاً إن قوات الدفاع الشعبية الأوغندية، أكدت أنها سوف تنسحب أيضا من ولاية جونقلي، وعاصمته بور، والتي كانت قاعدة أمامية لقوات الدفاع الشعبية الأوغندية ومركز الزلزال في معارك شرسة مع متمردين مشار، وسيتم استبدال ست كتائب من كينيا ورواندا وإثيوبيا والتي سيتم نشرها تحت ولاية الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية .

وينص اتفاق السلام الذي وقعه الرئيس سلفاكير ومشار على استكمال انسحاب جميع القوات الأجنبية من جنوب السودان خلال 45 يوما من التوقيع، باستثناء ولاية غرب الاستوائية.

والجدير بالذكر أن الرئيس يوري موسيفيني اعترف من قبل بأن قوات جيش الدفاع الشعبية الأوغندية منخرطة في عمليات قتالية في دولة جنوب السودان، وفي وقت سابق، مباشرة في أعقاب التداعيات السياسية في جوبا وتصاعد وتيرة القتال بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير وبين القوات المؤيدة لنائبه السابق ريك ماشار، كان السيد موسيفيني قد هدد السيد ماشار بالقيام بعمل عسكري ما لم يأت إلى طاولة المفاوضات ليتفاوض مع سلفاكير، وقد تسبب تورط موسيفيني العسكري في الصراع بصعود المخاوف ومشاعر القلق في نيروبي وعواصم أخرى في المنطقة بدلاً من درء المشكلات واخماد الصراع .

المصدر: البديل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى